آخر المستجدات
أوامر تغييرية على عطاءات جسور البحر الميت بـ 4 مليون دينار تثير موجة أسئلة.. والاشغال ترد - وثائق سعيدات يرجح خفض اسعار المحروقات بنسبة 3% على الاقل.. ويؤكد: كلها انخفضت عالميا ايهاب سلامة يكتب: ضد الدولة! موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: طفح الكيل.. والحكومة اذن من طين وأخرى من عجين! تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع
عـاجـل :

ما بعد استقالات المسؤولين؟!

ماهر أبو طير
تتقلب بورصة الأسماء، وكل ساعة تأتينا رواية حول من سيخرج من وزراء الحكومة المستقيلة ومن سيعود إلى ذات الحكومة، ومن سيذهب إلى موقع خارج الحكومة، والولع بلعبة الاسماء، ولع قديم جديد؟!.

المعلومات المتدفقة تشير ايضاً الى تغييرات على عدة مواقع اخرى،والارجح ان فترة الاسبوعين المقبلين ستشهد هذه التغييرات بما يتزامن مع تشكيل الحكومة، و تشكيل الاعيان، و شغور مواقع اخرى، في غير طابق من طوابق القرار.

هذا يعني ان اسماء عدة مؤهلة للخروج من مواقعها والذهاب الى الحكومة، وان اسماء اخرى ستخرج من مواقعها الى بيوتها، وفي ذات الوقت هناك عدد من الأسماء الخارجة من الحكومة ستحل في مجلس الاعيان ُمعزّزة مكرمة.

كل هذا ليس مهما،والمهم السؤال المتعلق بطبيعة البرنامج الذي سوف يطبقه الاردن خلال السنين المقبلة،وهل هناك قدرة فعليا لوضع برنامج لاربع سنوات ،خصوصا ان تقلبات البلد والاقليم والعالم لاتسمح اساساً بوضع خطة ثابتة لاربع سنوات؟!.

إذا كنا نتحدث عن برامج فإن السؤال يأتي اولا حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي، إذ أن هناك فقرا قديما وفقرا مستجدا في الاردن،وهذا الفقر بحاجة إلى حلول حتى لا يتحول إلى كارثة عامة، في ظل تعامي المسؤولين عن وضع الناس، والاستخفاف احياناً بحالهم.

الأردني اليوم لايكفيه دخله لايجار منزله، فما بالنا إذ نتأمل حال الناس ازاء بقية متطلبات الحياة من علاج وتعليم ومأكل ومشرب وغير ذلك من احتياجات تبدأ بالبحث عن وظيفة والرغبة بالزواج او امتلاك بيت؟!.

الوضع الاقتصادي والاجتماعي بحاجة الى حلول جذرية، والمؤسف اننا سنجد انفسنا امام قرارات اقتصادية صعبة جدا خلال شهور، من رفع لاسعار الماء والكهرباء والاعلاف، والاهم من لعبة الاسماء في عمان،ان نجد من يتنبه الى تداعيات الوضع العام.

هذا يعني ان تصحيح الاختلالات الاقتصادية برفع الاسعار، قرار يؤخذ في ساعة، لكننا نسأل عن الخطة التي تريد انعاش حياة الناس، وتحسين ظروفهم بالمقابل، لاننا لا نريد ان نصدق اننا بتنا بلا خيارات،وان الوضع العام يسوء يوما بعد يوم،اقتصاديا واجتماعيا دون حلول.

جاء فلان او خرج فلان، كل هذا ليس مهما، بقدر كبير، وان كان يعطيك مؤشرا من زاوية ما، وماهو أهم ان لايستغرق الجميع في العنوان الجديد الذي يقول ان الشعبية غير مهمة، لان هذا الاستغراق سيؤدي الى طلاق كبير بين الدولة والناس،وهذا طلاق مكلف في كل الحالات.

هناك أردن جديد يتم انتاجه، فيما لايحظى منا البلد بأي محاولة لحمايته شعبيا وبنيويا كما كنا نعرفه، وهنا مربط الفرس.

maher@addustour.com.jo


(الدستور)