آخر المستجدات
بعد إفراطها في الضحك على الهواء... الاردنية منتهى الرمحي "مُستبعَدة" لأسبوعين من "العربية"؟ (فيديو) نتنياهو يُحدد موعد تنفيذ بنود “صفقة القرن” العمل الإسلامي: الورشة التطبيعية والممارسات على الأرض تتناقض مع رفض صفقة القرن القطاع النسائي في "العمل الإسلامي": نستغرب الربط بين المساواة وعدم مراعاة خصوصية المرأة في العمل أزمة إدلب.. رسائل سياسية في الميدان السوري الدفاع المدني ينقذ طفل غرق داخل مياه البحر الميت استطلاع اسرائيلي يؤكد تفوق الليكود على أزرق أبيض مائة يوم وأسبوع.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي مطالبات بإعادة النظر في نتائج امتحان رؤساء الأقسام.. ومتقدمون يصفونها بالفضيحة مشروع استيطاني لعزل القدس النسور والرجوب يطلقان أول مؤشر حوكمة شامل للشركات المساهمة العامة أهالي سما الروسان يعتصمون أمام مبنى البلدية.. والمقدادي: لا نعرف مطالبهم بشار الرواشدة.. غصة الحرية وصرخة الأمعاء الخاوية تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة

ما بعد استقالات المسؤولين؟!

ماهر أبو طير
تتقلب بورصة الأسماء، وكل ساعة تأتينا رواية حول من سيخرج من وزراء الحكومة المستقيلة ومن سيعود إلى ذات الحكومة، ومن سيذهب إلى موقع خارج الحكومة، والولع بلعبة الاسماء، ولع قديم جديد؟!.

المعلومات المتدفقة تشير ايضاً الى تغييرات على عدة مواقع اخرى،والارجح ان فترة الاسبوعين المقبلين ستشهد هذه التغييرات بما يتزامن مع تشكيل الحكومة، و تشكيل الاعيان، و شغور مواقع اخرى، في غير طابق من طوابق القرار.

هذا يعني ان اسماء عدة مؤهلة للخروج من مواقعها والذهاب الى الحكومة، وان اسماء اخرى ستخرج من مواقعها الى بيوتها، وفي ذات الوقت هناك عدد من الأسماء الخارجة من الحكومة ستحل في مجلس الاعيان ُمعزّزة مكرمة.

كل هذا ليس مهما،والمهم السؤال المتعلق بطبيعة البرنامج الذي سوف يطبقه الاردن خلال السنين المقبلة،وهل هناك قدرة فعليا لوضع برنامج لاربع سنوات ،خصوصا ان تقلبات البلد والاقليم والعالم لاتسمح اساساً بوضع خطة ثابتة لاربع سنوات؟!.

إذا كنا نتحدث عن برامج فإن السؤال يأتي اولا حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي، إذ أن هناك فقرا قديما وفقرا مستجدا في الاردن،وهذا الفقر بحاجة إلى حلول حتى لا يتحول إلى كارثة عامة، في ظل تعامي المسؤولين عن وضع الناس، والاستخفاف احياناً بحالهم.

الأردني اليوم لايكفيه دخله لايجار منزله، فما بالنا إذ نتأمل حال الناس ازاء بقية متطلبات الحياة من علاج وتعليم ومأكل ومشرب وغير ذلك من احتياجات تبدأ بالبحث عن وظيفة والرغبة بالزواج او امتلاك بيت؟!.

الوضع الاقتصادي والاجتماعي بحاجة الى حلول جذرية، والمؤسف اننا سنجد انفسنا امام قرارات اقتصادية صعبة جدا خلال شهور، من رفع لاسعار الماء والكهرباء والاعلاف، والاهم من لعبة الاسماء في عمان،ان نجد من يتنبه الى تداعيات الوضع العام.

هذا يعني ان تصحيح الاختلالات الاقتصادية برفع الاسعار، قرار يؤخذ في ساعة، لكننا نسأل عن الخطة التي تريد انعاش حياة الناس، وتحسين ظروفهم بالمقابل، لاننا لا نريد ان نصدق اننا بتنا بلا خيارات،وان الوضع العام يسوء يوما بعد يوم،اقتصاديا واجتماعيا دون حلول.

جاء فلان او خرج فلان، كل هذا ليس مهما، بقدر كبير، وان كان يعطيك مؤشرا من زاوية ما، وماهو أهم ان لايستغرق الجميع في العنوان الجديد الذي يقول ان الشعبية غير مهمة، لان هذا الاستغراق سيؤدي الى طلاق كبير بين الدولة والناس،وهذا طلاق مكلف في كل الحالات.

هناك أردن جديد يتم انتاجه، فيما لايحظى منا البلد بأي محاولة لحمايته شعبيا وبنيويا كما كنا نعرفه، وهنا مربط الفرس.

maher@addustour.com.jo


(الدستور)