آخر المستجدات
ارشيدات يتحدث عن قرار المحكمة الدستورية بخصوص اتفاقية الغاز.. ويدعو النواب لتوجيه سؤال جديد معلمون يخرجون بمسيرة من الموقر دعما لنقابتهم.. والتربية: نسبة الاضراب في اللواء ١٠٠٪ المعاني: أبواب الوزارة مفتوحة للحوار بين المعلمين والفريق الحكومي تصعيد جديد من التربية ضد المعلمين ودعوى قضائية لحل النقابة.. ونديم: الميدان متماسك الحكومة تفرض ٤٠ دينارا رسوما جديدة على الشاحنات.. وشركات تدرس الرحيل النائب الطراونة يحذر الحكومة.. ويدعو لاستئناف الحوار مع المعلمين مصدر لـ الاردن٢٤: ترتيبات فنية لاستعادة الباقورة والغمر شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا 4 وفيات في حادث سير على الطريق الصحراوي وفيات الاربعاء 18/9/2019 خلل في قبولات مكرمة العشائر والأقل حظًا، وذبحتونا تطالب بفتح تحقيق في ملف التوجيهي كاملًا أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي
عـاجـل :

ما المانع؟

مي بصبوص
ماذا لو...
استيقظ كل اللاردنيون العاملون في القطاع الحكومي ... ماذا لو استيقظوا غدا صباحا وكانوا جميعا بدون استثناء في أعمالهم مع الساعة الثامنة صباحا واستمروا في أداء مهامهم المنوطة بهم دون تكاسل أو تهرّب من العمل حتى انتهاء الدوام الرسمي.
ماذا لو... استمر الجميع على هذا الحال شهر زمان كيف يا ترى ستكون انعكاسات ذلك علينا جميعاً وعلى الوطن؟
...
وماذا لو...
استيقظ اللاردنيون غداً صباحاً وقرروا جميعاً بدون استثناء أن يلتزموا بجميع قواعد المرور، بدءاً من الوقوف بالاشارات الضوئية مرورا بالالتزام بقواعد وأماكن ركن السيارات وانتهاء بالسير في الطرقات وفق السرعات المحددة من قبل المرور سلفاً، تُرى كيف ستكون انسيابية حركة سياراتنا في ذلك اليوم وكيف سيكون هدوء أعصابنا وحالنا عند رجوعنا لبيوتنا؟
...
يا سادة يا كرام...
هذه الأحلام والأمنيات هي الحياة الطبيعية عند دول العالم الأول، حيث لا واسطة ولا محسوبية ولا فرق بين مدير وغفير أمام القانون، حيث يركب رئيس الوزراء المواصلات العامة ويُحاسب على كل درهم من المال العام، ولا يستطيع أي أحد التهرّب من دفع الضرائب وغرامات المخالفات المرورية ولو كان ابن رئيس الدولة.
...
هذه الأمنيات هي حياة بشر طبيعيون مثلنا لهم أنفس أمّارة بالسوء وأهواء ومطامع مثل ما عندنا، غير أنهم يزيدون علينا بحُسن استخدامهم للعقل الذي ميّزنا الله به عن بقية المخلوقات كي لا تصبح حياتنا اليومية غابة من الفوضى ..!!