آخر المستجدات
الرزاز يتعهد بتحويل مطلقي الاشاعات المضرة بالاقتصاد إلى القضاء العمل لـ الاردن24: نحو 40 ألف طالب توظيف في قطر خلال 24 ساعة على الاعلان - رابط استمرار اعتصام الطفايلة أمام الديوان الملكي لليوم 110 على التوالي قناة أبوظبي تلغي برنامج وسيم يوسف “المستقلة للانتخاب”: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات مجلس محافظة المفرق: وزارة الإدارة المحلية فشلت في أول تجربة أصحاب المطاعم: القطاع في أسوأ حالاته ولا يمكننا الإستمرار فرض عقوبة بالحبس والغرامة على وسطاء تشغيل العمالة غير الأردنية ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل تدهور صحة المعتقلين المضربين عن الطعام.. وناشطون يلوحون بالتصعيد الملك يؤكد: انتخابات نيابية صيف هذا العام الاردن يقرر منع دخول القادمين من ايطاليا.. والحجر على المواطنين القادمين منها ١٤ يوما الصحة لـ الاردن24: الحجر على ابنة سيدة قادمة من ايران.. وفحص جميع القادمين إلى المملكة الخدمة المدنية لـ الاردن24: قضية مهندسات الأمانة تكررت.. والغاء تعيينهن غير وارد قرار برفع الحد الأدنى للأجور إلى 260 دينارا.. وزيادات متتالية حسب التضخم التربية لـ الاردن24: خطة لتطوير التوجيهي.. والتوزيع إلى التدريب المهني من صفوف أدنى تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا بسبب الظروف الجوية كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا
عـاجـل :

ما المانع؟

مي بصبوص
ماذا لو...
استيقظ كل اللاردنيون العاملون في القطاع الحكومي ... ماذا لو استيقظوا غدا صباحا وكانوا جميعا بدون استثناء في أعمالهم مع الساعة الثامنة صباحا واستمروا في أداء مهامهم المنوطة بهم دون تكاسل أو تهرّب من العمل حتى انتهاء الدوام الرسمي.
ماذا لو... استمر الجميع على هذا الحال شهر زمان كيف يا ترى ستكون انعكاسات ذلك علينا جميعاً وعلى الوطن؟
...
وماذا لو...
استيقظ اللاردنيون غداً صباحاً وقرروا جميعاً بدون استثناء أن يلتزموا بجميع قواعد المرور، بدءاً من الوقوف بالاشارات الضوئية مرورا بالالتزام بقواعد وأماكن ركن السيارات وانتهاء بالسير في الطرقات وفق السرعات المحددة من قبل المرور سلفاً، تُرى كيف ستكون انسيابية حركة سياراتنا في ذلك اليوم وكيف سيكون هدوء أعصابنا وحالنا عند رجوعنا لبيوتنا؟
...
يا سادة يا كرام...
هذه الأحلام والأمنيات هي الحياة الطبيعية عند دول العالم الأول، حيث لا واسطة ولا محسوبية ولا فرق بين مدير وغفير أمام القانون، حيث يركب رئيس الوزراء المواصلات العامة ويُحاسب على كل درهم من المال العام، ولا يستطيع أي أحد التهرّب من دفع الضرائب وغرامات المخالفات المرورية ولو كان ابن رئيس الدولة.
...
هذه الأمنيات هي حياة بشر طبيعيون مثلنا لهم أنفس أمّارة بالسوء وأهواء ومطامع مثل ما عندنا، غير أنهم يزيدون علينا بحُسن استخدامهم للعقل الذي ميّزنا الله به عن بقية المخلوقات كي لا تصبح حياتنا اليومية غابة من الفوضى ..!!