آخر المستجدات
ابو غوش يفوز بالميدالية الذهبية في بطولة ال grand prix العالمية ‘‘الأمانة‘‘: 100 منزل مهجور في عمان لطفي البنزرتي على أعتاب تدريب منتخب الأردن مشاجرة مسلحة بين مجموعتين في اربد مجهولون يسرقون مقتنيات ومخطوطات لمحمود درويش الاردن يطرح عطاء لشراء 100 الف طن من القمح الحسين: مافيا تأمين غير مرخصة تحتال على الاردنيين باسم شركات التأمين.. والاسعار محددة تهريب الخبز.. مزحة أم إهانة لعقول الناس؟! الجشع ضرّ ما نفع.. اتلاف 300 طن بطاطا نتيجة سوء التخزين في السوق المركزي اربد: العثور على قنبلة قديمة بمنطقة سحم.. والامن يطوق المكان - صور الامانة: مهنة علاقات عامة وكتابة أخبار صحفية من المنزل معمول بها منذ عام 2012 نتنياهو: لا تنازل عن غور الاردن.. وإلا فستكون ايران وحماس بدلا منا اعتماد نسبة مئوية على كشف العلامات واشتراط تحقيق 50% من مجموع علامات كل مادة وفاة ثلاثة أشخاص على الطريق الصحراوي بمنطقة الحسا جديد موسى حجازين والزعبي.. اغنية "الملقي نفض جيوب الكل" - فيديو الرزاز: العنف أصبح ظاهرة مجتمعية في الاردن .. والوزارة تتعامل مع أي حالة اعتداء على حدة الخصاونة يهاجم الوطني لحقوق الإنسان: قدم خلاصات مغلوطة.. ويبدو أن بريزات غير مطلع! القضاء العراقي يأمر بإلقاء القبض على نائب رئيس إقليم كردستان الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية "بداية عمان" تقرر تصفية شركة الصقر الملكي للطيران اجباريا
عـاجـل :

ما الذي اغضب الوزير سامي هلسة، لماذا تضعفون التلفزيون الاردني وتسعون لاستبداله؟

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - لم يعتد المسؤولون في بلادنا على ان يستجوبهم التلفزيون الاردني ويحرجهم بأسئلة يمكن ان تطرح في اي وسيلة اعلامية اخرى. حتى ان بعضهم يتعامل بحساسية مفرطة مع اسئلة مذيعي البرامج التي تقدم على شاشتنا الوطنية ويشترطون ان يعرفوا مضمونها قبل اجراء المقابلات معهم ،لا سيما ان غالبية المسؤولين يتهربون من الظهور على التلفزيون الاردني ويفضلون القنوات الخاصة والخارجية ،لان زمار الحي لا يطرب.

حالة مستعصية من الاستعلاء والاستخفاف لا تنتهي الا اذا تحلل التلفزيون من القيود التي تفرضها الحكومة عليه ،الا اذا تخلص من العقلية الحكومية العرفية التي تتعامل معه على انه اداتها ووسيلتها الطيعة اللينة التي تنطق باسمها وبلسان حالها، منتهكة الغاية الرئيسة من انشائها ،ومتجاهلة حقيقة انها خدمة عامة يدفع الناس فاتورتها من عرق جبينهم ..

تخيلوا معنا هذا المشهد السريالي الذي لا يحدث الا في بلادنا ،تلفزيون ناطق باسم الحكومة ،ومع ذلك يتجاهله المسؤولون الحكوميون ويتعاملون معه بنزق وفوقية واستعلاء وخفة ،لا بل فوق ذلك كله ورغم هذا الارتهان والتبعية ، يسعون لانشاء محطة تلفزيونية حكومية جديدة تنطق بلسانها ايضا!!!! كيف يمكن ان نهضم هذا العبث ؟

اما عن مناسبة استحضارنا لهذه المفارقات المؤلمة ،فلذلك علاقة باللقاء الذي اجراه برنامج يحدث اليوم الذي تقدمه الزميلة سلمى صبري على شاشة التلفزيون الاردني مع وزير الاشغال العامة المهندس سامي هلسه ،الذي ازعجه وابل الاسئلة الذي نزل عليه من الزميلة صبري حول الطريق الصحراوي الذي تتسبب حالته المهلهة بحوادث يومية يذهب ضحيتها الابرياء ،فكيف تتجرأ الزميلة على احراج معاليه ،ولماذا تنطق بلسان الناس وتنقل معاناتهم على شاشتنا الوطنية ؟ كيف تتجاوز دورها وحدودها وتطرح على الوزير استفسارات تربك الوزير على الهواء ،في الوقت الذي يجب ان يكون فيه التلفزيون الحضن الدافئ لجميع الوزراء وصناع القرار ؟ يا لهول ما فعلت …

على الوزير هلسه ان يفهم هو وغيره ان الحقائق لا تغطى بغربال الفلترة والرقابة المسبقة والبعدية ،وان صمت الاعلام الرسمي لا يعني ابدا ان الناس راضية عن اداء الحكومة ،او ان الناس لا ترصد وتتابع تقصير الوزراء والمدراء والمسؤولين.

اضعاف الاعلام الرسمي من خلال تغييب الرأي الاخر ،يحقق خدمة جليلة لوسائل الاعلام الخاصة الداخلية والخارجية ،وهذا على المديين المتوسط والبعيد لن يكون ابدا لصالح الدولة الاردنية ..