آخر المستجدات
جمحاوي: لن نستملك مدفن جبل الجوفة لعدم وجود مخصصات مالية كيف دخلت شحنة القمح الروماني عنبر 3 رغم تناقض نتائج الفحوصات ؟! مطالبات نيابية بمعادلة رواتب معلمي الثقافة العسكرية المدنيين مع معلمي التربية ابو حسان يستنفر الصعوب وشويكة والزعبي لحجب تطبيقات اوبر وكريم.. وضبط المخالفين الصعوب: وزارة النقل صاحبة الولاية برسم سياسات النقل.. و40% من النساء تعزف عن العمل بسبب سوء المواصلات العامة الزراعة: نقل شحنة الذرة من الحرة الى مستودعات التاجر.. والكمية صالحة للاستهلاك الحيواني هميسات يسأل عربيات عن شركة الحج والعمرة التابعة للاوقاف ويصف القرار بالعشوائي الحنيفات: اجراءات عملية لرفع حظر استيراد الخضار من الاردن.. وجهاز جديد بمواصفات عالية العربية لحقوق الانسان: تعذيب مواطن بتهمة محاولة رشي شرطي.. والامن يردّ الامانة تكشف عن مواقع كاميرات الرادار وخطة لانشاء جسور وانفاق جديدة الامارات تكشف اسباب حظر استيراد الخضراوات والفواكه من الاردن الطراونة للحباشنة: لم نحكم على أحد بالفساد.. والقضاء هو الفيصل نواب يفتحون النار على تعديلات قانون العقوبات.. والعرموطي: تشجيع على الدعارة العاملون في الصحة يعتصمون أمام الوزارة.. والازرعي: تنفيذ المطالب محكوم بالأنظمة الأمانة تعتذر للمواطنين.. والشواربة يعمم بعدم تنفيذ اعمال صيانة اثناء الدوام المئات من سائقي التكسي الاصفر يحتجون على (اوبر وكريم) امام النواب - صور بسبب الحرب في سوريا.. استقالة رئيس شركة لافارج .. هل موَّل المجموعات المسلحة؟ سعيدات يحذر من الانتشار الكبير لمحطات المحروقات المعلمين: قانون النقابة انتقل من عهدة وزارة التربية الى مجلس الوزراء.. ونتواصل مع النواب العدوان: العمل على طريق اربد - عمان في مراحله النهائية.. ونواصل ازالة 300 ألف متر تراب

ما الذي اغضب الوزير سامي هلسة، لماذا تضعفون التلفزيون الاردني وتسعون لاستبداله؟

الأردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - لم يعتد المسؤولون في بلادنا على ان يستجوبهم التلفزيون الاردني ويحرجهم بأسئلة يمكن ان تطرح في اي وسيلة اعلامية اخرى. حتى ان بعضهم يتعامل بحساسية مفرطة مع اسئلة مذيعي البرامج التي تقدم على شاشتنا الوطنية ويشترطون ان يعرفوا مضمونها قبل اجراء المقابلات معهم ،لا سيما ان غالبية المسؤولين يتهربون من الظهور على التلفزيون الاردني ويفضلون القنوات الخاصة والخارجية ،لان زمار الحي لا يطرب.

حالة مستعصية من الاستعلاء والاستخفاف لا تنتهي الا اذا تحلل التلفزيون من القيود التي تفرضها الحكومة عليه ،الا اذا تخلص من العقلية الحكومية العرفية التي تتعامل معه على انه اداتها ووسيلتها الطيعة اللينة التي تنطق باسمها وبلسان حالها، منتهكة الغاية الرئيسة من انشائها ،ومتجاهلة حقيقة انها خدمة عامة يدفع الناس فاتورتها من عرق جبينهم ..

تخيلوا معنا هذا المشهد السريالي الذي لا يحدث الا في بلادنا ،تلفزيون ناطق باسم الحكومة ،ومع ذلك يتجاهله المسؤولون الحكوميون ويتعاملون معه بنزق وفوقية واستعلاء وخفة ،لا بل فوق ذلك كله ورغم هذا الارتهان والتبعية ، يسعون لانشاء محطة تلفزيونية حكومية جديدة تنطق بلسانها ايضا!!!! كيف يمكن ان نهضم هذا العبث ؟

اما عن مناسبة استحضارنا لهذه المفارقات المؤلمة ،فلذلك علاقة باللقاء الذي اجراه برنامج يحدث اليوم الذي تقدمه الزميلة سلمى صبري على شاشة التلفزيون الاردني مع وزير الاشغال العامة المهندس سامي هلسه ،الذي ازعجه وابل الاسئلة الذي نزل عليه من الزميلة صبري حول الطريق الصحراوي الذي تتسبب حالته المهلهة بحوادث يومية يذهب ضحيتها الابرياء ،فكيف تتجرأ الزميلة على احراج معاليه ،ولماذا تنطق بلسان الناس وتنقل معاناتهم على شاشتنا الوطنية ؟ كيف تتجاوز دورها وحدودها وتطرح على الوزير استفسارات تربك الوزير على الهواء ،في الوقت الذي يجب ان يكون فيه التلفزيون الحضن الدافئ لجميع الوزراء وصناع القرار ؟ يا لهول ما فعلت …

على الوزير هلسه ان يفهم هو وغيره ان الحقائق لا تغطى بغربال الفلترة والرقابة المسبقة والبعدية ،وان صمت الاعلام الرسمي لا يعني ابدا ان الناس راضية عن اداء الحكومة ،او ان الناس لا ترصد وتتابع تقصير الوزراء والمدراء والمسؤولين.

اضعاف الاعلام الرسمي من خلال تغييب الرأي الاخر ،يحقق خدمة جليلة لوسائل الاعلام الخاصة الداخلية والخارجية ،وهذا على المديين المتوسط والبعيد لن يكون ابدا لصالح الدولة الاردنية ..