آخر المستجدات
استثمار البترا أم بيع الوطن؟ خرائط جاهزة.. هذا ما ستفعله اللجنة الأميركية الإسرائيلية بأراضي الضفة حياتك أسهل إذا عندك واسطة! مائة يوم وأربعة ليالي.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي الكركي لـ المعلمين: مجمع اللغة العربية حسم موقفه من الأرقام في المناهج الجديدة مبكرا مستشفيات تلوح بالانسحاب من جمعية المستشفيات الخاصة احتجاجا على ضبابية "الجسر الطبي".. ومطالبات بتدخل الوزارة الشراكة والانقاذ: تدهور متسارع في حالة الرواشدة الصحية.. ونحمل الحكومة المسؤولية الكركي لـ الاردن24: الأمانة أوقفت العمل بساحة الصادرات.. وعلقنا الاعتصام - صور الرواشدة يؤكد اعادة ضخ الغاز الطبيعي المصري إلى الأردن شبيبة حزب الوحدة تحذر من دعوات الاتحاد الأوروبي التطبيعية شركات الألبان.. بين تخفيض الضريبة وغياب التسعيرة! تجار الألبسة: قرارات الحكومة زادت الأعباء علينا ٥٠٠ مليون دينار نواب يضغطون لتمرير السماح ببيع أراضي البترا.. والعبادي يُحذر شركات ألبان تمتنع عن خفض أسعارها رغم تخفيض الضريبة.. والصناعة والتجارة تتوعد رشيدات لـ الاردن24: للمتضرر من التوقيف الاداري التوجه إلى المحكمة.. ومقاضاة الحاكم الاداري مصدر لـ الاردن24: التوافق على حلول لقضية المتعثرين نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030" الناصر: اسرائيل تريد أن تبيعنا المياه نقابة الممرضين: الجامعة الأردنية لم تلتزم باتفاقنا
عـاجـل :

ما أجمل أن تكون خروفاً بلدياً

كامل النصيرات

بمنتهى الجد أشعر بأنني خروف..! لم أكن مقتنعاً بذلك طوال عمري ؛ إلى أن ثبت بالوجه القاطع أن شخيري أثناء النوم ليس شخير بني آدميين بل عبارة (ماع ماااع مااااع)..! لذا فإنني الآن استسلم لخروفيتي وأتقبل الفكرة بل وأتعايش معها برضاي..!
ما أجمل أن تكون خروفاً في أوطان تحترم الخروف أكثر من الإنسان؛ حتى لوكانت تذبحه في النهاية؛ لكنها تذبحه وهي تدلّعه..وهي تشعر بالسعادة..وهي تحلم معه بأحلى منسف وألذّ مشاوي وأحلى زرب وأطيب قدرة خليلية..!
كم كنتُ جاهلا ولا أعرف مصلحة نفسي وأنا أسمع طوال عمري كلمة (خروف) وأحسبها شتيمة..! الآن أدركتُ جاهليتي الأولى ..فالمرحلة الخروفية مرحلة تنويرية والذي لا يصدقني فلينظر إلى حشيش الأرض..وليسأل كل الذين يتشابهون مع حالتي (الماعيّة)..!
أعلم أن السكين هي نهاية هذا التنوير..وأنّ الجزّارين على قفا من يشيل ؛ وأن الخروف بلا أحلام استعمارية وبلا تطلّعات مستقبلية ؛ ولكن لا أحد ينكر أن الخروف البلدي محترم وله هيبة ؛ وركزوا معي على الهيبة ..! أن تكن خروفاً بهيبة بلدية أفضل آلاف المرات من بني آدم بلا هيبة ولا كرامة..!