آخر المستجدات
منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم مدرسة طائفة الكنيسة المعمدانية توضح آلية ضم فضلة أرض إلى حرمها الشريدة لـ الاردن24: أعداد المستفيدين من العفو العام مرشحة للارتفاع.. واللجنة الخاصة تبحث (40) قضية مصادر لـ الاردن24: اصابة الوزيرة شويكة بسيطة.. وغادرت المستشفى وفاة والدة أحد شهداء الحادث الإرهابي في نيوزيلانده بعد مشاركتها بتشيع جثمانه الزعبي ل الاردن٢٤: سنعلن نتائج مسوحات الفقر في الموعد الذي حدده الرئيس المعاني لـ الاردن٢٤: لا تفكير بحل مجالس أمناء الجامعات.. والقانون يمنع ذلك
عـاجـل :

ماذا لو طالب الصندوق بإجراءات حكومية اخرى؟

لما جمال العبسه

يقوم وفد حكومي برئاسة رئيس الوزراء وعضوية عدد من الوزراء على رأسهم وزير المالية بزيارة عمل الى العاصمة الامريكية واشنطن للقاء صندوق النقد الدولي ومؤسسات مانحة اخرى لاطلاعهم على اخر المستجدات الحاصلة على صعيد الاقتصاد الوطني، وبحسب وزارة المالية فان المراجعة الثانية لاداء الاقتصاد الوطني والتي تأخرت اشهر ستتم في واشنطن، وذلك بعد اقرار قانوني ضريبة الدخل والموازنة العامة للدولة للعام 2019.
صندوق النقد الدولي وبموجب الاتفاق الممد الموقع مع الحكومة اشترط مرارا توسيع الشرائح الضريبية لتطال العدد الاكبر والممكن من المواطنين واجراء اصلاحات ضريبية اخرى تشمل قطاعات اقتصادية متعددة، اضافة الى محاربة التهرب الضريبي الذي افقد الخزينة الاردنية مئات الملايين، وقد حصل وتم تعديل قانون الدخل وتوسيع شرائح دافعي الضريبة افرادا وشركات، كما تم اعتماد معادلة جديدة لاحتساب الدين العام من الناتج المحلي الاجمالي، لكن هل هذه الاصلاحات على صعيد المالية العامة والتي تندرج ضمن شروط الاتفاق كافية، وهل سيرضي الصندوق عن هذه الاجراءات والمردود المالي المتأتي منها، خاصة وان القانون الجديد لن ينجح الا بتحصيل نحو 270 مليون دينار تقريبا، وهل النسبة التي خفضتها المعادلة الجديدة للدين العام كفيلة بتحقيق الشرط لتصل الى 77% من الناتج المحلي الاجمالي للعام 2021؟.
مصادر حكومية مطلعة اكدت ان الاجراءات التي اتخذتها الحكومة قد لا تفي فعليا بشروط صندوق النقد الدولي، فماذا ستفعل الحكومة ازاء هذا الامر؟ خاصة وان رئيس الوزراء قد اكد مرارا ان العام 2019 لن يشهد اي قرار برفع نسبة الضرائب على المواطنين، وهل وضع الوفد الزائر لواشنطن البدائل الواقعية التي من الممكن ان تزيد ايرادات خزينة الدولة؟ وماذا ستفعل ان قرر الصندوق عدم اجراء المراجعة الثانية لاداء الاقتصاد والافراج عن الدفعة الجديدة من القرض؟.
بقدر اهمية زيارة الوفد الحكومي لواشنطن لما تضمنه البرنامج من زيارات لجهات هامة ومؤثرة لاستعراض برنامج الحكومة الاصلاحي واستعراض الفرص الاستثمارية امامهم، بقدر ما ستكون فرصة لاثبات ان المفاوض الاردني لديه القدرة للاقناع بأن ما تم هو الافضل ولا سبيل لغيره من اجراءات قد تؤثر على المدى القصير على الامن الاجتماعي نتيجة لمساسها بمعيشته اليومية بشكل مباشر، وان النظرة المستقبلية للاقتصاد قد تتحسن بمنأى عن اجراءات قاسية تطلب منه.