آخر المستجدات
الخارجية: ارتفاع عدد الأردنيين المصابين بانفجار بيروت إلى سبعة التعليم العالي لـ الاردن24: خاطبنا سبع دول لزيادة عدد البعثات الخارجية النعيمي يجري تشكيلات إدارية واسعة في التربية - أسماء عدد قتلى انفجار بيروت بلغ 100.. وضحايا ما يزالون تحت الأنقاض مصدر لـ الاردن24: الحكومة أحالت دراسة اجراء انتخابات النقابات إلى لجنة الأوبئة المعايطة لـ الاردن24: نظام تمويل الأحزاب سيطبق اعتبارا من الانتخابات القادمة الادارة المحلية لـ الاردن24: القانون لا يخوّل البلديات بالرقابة على المنشآت الغذائية انفجار أم هجوم؟.. رأي أميركي "مغاير" بشأن كارثة بيروت اجواء صيفية عادية في اغلب مناطق المملكة اليوم الديوان الملكي يعلن تنكيس علم السارية حداداً على أرواح ضحايا انفجار مرفأ بيروت الخارجية: إصابة مواطنين أردنيين في انفجار بيروت صور وفيديوهات جديدة للحظات الأولى لانفجار بيروت الضخم تفاصيل إمكانيّة مغادرة أراضي المملكة والقدوم إليها نذير عبيدات يوضح أسباب توصية لجنة الأوبئة بتأجيل فتح المطارات بيان صادر عن "حماية الصحفيين": أوامر وقرارات حظر النشر تحد من حرية التعبير والإعلام الخارجية لـ الاردن24: رحلات جديدة لاعادة الأردنيين من الامارات والسعودية صرف دعم الخبز للمتقاعدين على رواتب الشهر الحالي.. والاستعلام عن الطلبات الخميس أردنيون تقطعت بهم السبل في الامارات يواجهون خطر السجن.. ويطالبون الحكومة بسرعة اجلائهم المياه لـ الاردن24: تأخر التمويل تسبب بتأخر تنفيذ مشروع الناقل الوطني المحارمة يستهجن نفي وزير الزراعة لعدم تعليق استيراد الدواجن من أوكرانيا

مؤشر إسلامي للموت، وآخر للحياة!

حلمي الأسمر
قرأت على إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، أن ماليزيا فاجأت العالم الإسلامي المشغول بداعش والإرهاب، والاحتراب الداخلي، فأطلقت مؤشرا إسلاميا «آيزو خاصا» يقيس مدى التزام قطاعات الدولة بمقاصد الشريعة الإسلامية (حفظ الين والنفس والعقل والنسل والمال) المؤشر يقيس قطاعات القضاء والتربية والتعليم والاقتصاد والبنية التحتية والسياسة والاجتماع، وأطلق من قبل رئيس الوزراء الماليزي داتوك سوي تون رزاق!
نقرأ ونشعر بفرح ومرارة فيآن واحد، فثمة دولة تنتمي للعالم الإسلامي تطلق «آيزو» حضاري لحفظ البني آدم، وثمة دولة تسمي نفسها إسلامي، تطلق «آيزو» للقتل والحرق والذبح، وتعتد السيف رمزا لإسلام الرحمة والحضارة والخير، وقمة دول أخرى لها «آيزو» خاص بها للتهلف والقمع والقهر واكل الحقوق و»تشليح» البشر ما بقي من كرامة ومال وإنسانية!
هذا الخبر الماليزي الجميل، ذكرني بزيارة لي لماليزيا، رأيت فيها دولة تبني نموذجها الحضاري والإسلامي بمنتهى الذكاء والاحتراف، ففي الدقيقة الأولى التي دخلنا فيها مكتب رئيس وزراء ماليزيا، آنذاك طيب الذكر محاضر محمد، وبعد أن أخذت وزملائي مقاعدنا في مكتبه، قال لنا بفخر- بعد ترحيب دافىء-: إن كل ما في مكتبه صناعة ماليزية مائة في المائة، وهو يمنع إدخال أي شيء لمكتبه إلا إذا كان صناعة وطنية!
كان هذا منذ سنوات خلت، فمهاتير (أو محاضر) محمد، ترك المنصب الكبير طواعية، بعد أن نقل بلاده من حال إلى حال بما يشبه المعجزة، إنها تجربة تستحق أن نتوقف أمامها طويلا؛ لعلنا نستلهم منها ما يفيدنا في زمن ربيع العرب!
مساحة ماليزيا تعادل مساحة محافظة الوادي الجديد في مصر 320 ألف كيلو متر مربع وتزيد عن مساحة الأردن بأكثر من ثلاثة أضعاف بقليل... وعدد سكانه نحو 30 مليون نسمة ، كانوا حتى عام 1981 يعيشون فى الغابات، ويعملون فى زراعة المطاط ، والموز ، والأناناس ، وصيد الأسماك، وكان متوسط دخل الفرد أقل من ألف دولار سنوياً ... والصراعات الدينية - 18 ديانة - هي الحاكم ... حتى أكرمهم الله بمهاتير محمد وهو الابن الأصغر لتسعة أشقاء ... والدهم مدرس ابتدائي راتبه لا يكفي لتحقيق حلم ابنه بشراء دراجة هوائية يذهب بها إلى المدرسة الثانوية .. فيعمل مهاتير ببيع الموز في الشارع حتى يحقق حلمه، ويدخل كلية الطب فى سنغافورة المجاورة ... ثم يتدرج في الوظائف حتى يصبح رئيساً للوزراء في عام 1981 لتبدأ النهضة الشاملة التي قال عنها في كلمته بمكتبة الإسكندرية إنه استوحاها من أفكار النهضة المصرية على يد محمد علي!
رسم خريطة لمستقبل ماليزيا حدد فيها الأولويات والأهداف والنتائج ، التي يجب الوصول إليها خلال 10 سنوات .. وبعد 20 سنة .. حتى عام 2020، باختصار والحديث يطول عن ماليزيا، استطاع الحاج مهاتير من عام 1981 إلى عام 2003 أن يحلق ببلده من أسفل سافلين لتتربع على قمة الدول الناهضة التي يشار إليها بالبنان، بعد أن زاد دخل الفرد من 100 دولار سنوياً في عام 1981 عندما تسلم الحكم إلى 16 ألف دولار سنوياً .. وأن يصل الاحتياطي النقدي من 3 مليارات إلى 98 ملياراً ، وأن يصل حجم الصادرات إلى 200 مليار دولار وفي عام 2003 وبعد 21 سنة ، قرر بإرادته المنفردة أن يترك الجمل بما حمل، رغم كل المناشدات ، ليستريح تاركاً لمن يخلفه خريطة طريق وخطة عمل اسمها عشرون .. عشرون .. أي شكل ماليزيا عام 2020 والتي ستصبح رابع قوة اقتصادية فى آسيا بعد الصين، واليابان، والهند!
هذا هو النموذج الماليزي، الذي ينتج «آيزو» الأخلاق والقيم الإسلامية الحقة، لا قيم القتل والقمع والخيانة!الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies