آخر المستجدات
احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بحارة الرمثا يغلقون الطريق الرئيس بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد ليلا.. والدرك يصل المتصرفية الشوبكي: الحكومة ربحت 350 مليون من فرق أسعار الوقود.. ويجب إلغاء هذا البند فورا د. توقه يكتب: صفحات مطوية من الدعم الإسرائيلي لإيران قبل أربعة عقود ونيف تعلن المدرسة النموذجية للتربية الخاصة في عمان عن حاجتها لأخصائيات وأخصائيين برواتب 500 دينار الافراج عن معلمين جرى التعميم عليهما والقبض على أحدهما أثناء توجهه إلى مدرسته القبض على ١٤ شخصا ارتكبوا ٧٠ قضية سرقة لأجزاء مركبات في عمان تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في ذيبان.. وتحضير لفعاليات موحدة في عدة محافظات غنيمات تنفي موافقة الأردن على تمديد تأجير أراضي الغمر بعد 23 يومًا من إضرابها ...الأسيرة هبة اللبدي تُعاني ضيقًا بالتنفس واضطرابات بعمل القلب المعلمين لـ الاردن٢٤: طلبنا تفعيل اللجنة المشتركة مع التربية لبدء تنفيذ الاتفاق الحكومي توصية بزيادة مدة دوام العاملين في البلديات (٦) ساعات أسبوعيا.. والسعدي لـ الاردن٢٤: سنذهب للتصعيد الناصر لـ الاردن٢٤: تعديلات الخدمة المدنية ستدخل حيز التنفيذ في ١/١ .. وسنناقش توصيات النقباء الخصاونة لـ الاردن٢٤: لن نزيد العمر التشغيلي لحافلات المدارس والنقل العام النقابات المهنية تسلم مسودة مقترحاتها حول تعديل “الخدمة المدنية” الضريبة: عدم وجود آلية خاصة لتطبيق الفوترة لا يعفي منها عاملون على النقل الذكي يهاجمون هيئة النقل.. ويتهمونها بالسماح لشركات النقل الكبرى باستغلالهم الخارجية: أرسلنا الصور التي قدمها والد ورد الربابعة إلى مصر.. ولم ننفِ صحتها عواصف رعدية وزخات برق تجتاح المملكة الليلة والأرصاد تحذر استياء عام يسيطر على مستثمري الحرة.. وعزوف عن الاستيراد نتيجة القرارات الحكومية
عـاجـل :

مأساة رزان في عمّان

ماهر أبو طير
تألم بشدة لحال الأطفال السوريين، تحت القصف، ووسط الدمار، وفي المخيمات والمهاجر، والطفولة المسروقة، جهاراً نهاراً، تطعن القلب، إن كان هنالك بقايا مروءة.
بين يدي هنا، قصة مؤلمة جداً، لطفلة سورية، جميلة جدا، عمرها عشر سنين، تدعى «رزان» وهي تستغيث اليوم، وتتألم بشدة، جراء إصابتها بـ»لوكيميا الدم»، تستغيث وتبحث عمن ينقذها في الأردن، أو في عالم العرب والمسلمين، اذ هناك ايضا الاثرياء ، ممن لا تتأثر ثرواتهم اساسا لو انقذوها، بل في انقاذها زيادة على أموالهم، وتطهيرا لصحائفهم.
هي «رزان» ذات الوجه النوراني، سورية، تعيش في الاردن، هاجرت وعائلتها منذ عامين واكثر قليلا الى الاردن، بعد اكتشاف اصابتها بالسرطان، وقد عولجت في الاردن تارة في مستشفى الملك عبدالله، وتارة في المدينة الطبية، وتحسنت صحتها، لكنها سرعان ما انتكست، وهي اليوم بحاجة لزراعة نخاع، وادخال الى مركز الحسين تحديدا، دون غيره من مستشفيات، ولأنها سورية، فهي غير قادرة على تأمين علاجها، ولا دفع كلفته المالية التي قد تصل الى خمسين الف دينار، وكل ما تريده الطفلة، علاجها، فقط، إذ أنها لا تريد التكسب ولا جمع الأأرباح.
تريد أحدا في قلبه نور من نور الله، يستجيب لها، ويكرمها لوجه الله، وفي اكرامها، صد للبلايا عن اطفال المستجيب، وكأن المستجيب هو المستفيد فعليا، قبل المحتاج، وقد قيل في الأثر إن ..(السائل هدية الله الى عبده).
هي «رزان» تقف شاهدة على هذا البلاء الذي يعصف بالدنيا، لكنك تتألم بشدة، فكل اموال العرب والمسلمين، وكل ثروات الحكومات والأفراد، وكل هذا الكلام عن التضامن مع السوريين، يتبدد أمام حالات كثيرة، لا تجد قوت يومها، ولاعلاجها، فكيف سيأمن أي انسان على نفسه وبيته وذريته وماله، ان كان يشيح بوجهه عن هكذا مستجيرة. يمكن هنا الوصول الى عائلتها عبر رقم هاتفهم وهو(0795554641) والعائلة تتمنى ان تجد من يغطي كلفة علاجها مباشرة في مركز الحسين للسرطان، وألا تضطر الى ان تجمع كلف علاجها دينارا تلو دينار حفظا لماء وجه الطفلة، وكرامتها في هذه الحياة، وهي معاناة نفردها هنا، بين يدي المسؤولين في عمان، والاغنياء، وكل من لديه قدرة لإيصال مأساتها الخطيرة الى من لديه حلول في عالم العرب والمسلمين، لعل وعسى بعضنا في قلبه، نور من نور الله، فيستنير ويبدد ظلمة الحياة عنها.
تستجير بالله، ثم بكم....فيالها من استجارة مؤلمة!.

MAHERABUTAIR@GMAIL.COM


(الدستور)