آخر المستجدات
المشاقبة يكشف ملابسات اعتقال شقيقه نعيم.. ويحمل الرزاز مسؤولية انتهاك حرمة منزله - فيديو اغلاق طريقين رئيسين بالاطارات المشتعلة وفعالية سلمية في الزرقاء تطالب بالافراج عن ابو ردنية - صور يوم حكومة الرزاز الاسود انفجار جراء سقوط صاروخ "كاتيوشا" قرب السفارة الأميركية في بغداد امريكا تعلن عن أول اجراء في اطار صفقة القرن: مؤتمر اقتصادي في البحرين الافراج عن العجلوني والحموز.. وتعليق اعتصام الصحفيين الزميلان غبون والمحارمة: نهج حكومي متصاعد في التضييق على الحريات المزارعون يطالبون الحكومة بانفاذ توصيات النواب واقرار اعفاء القروض من الفوائد حماية وحرية الصحفيين يطالب بالإفراج عن العجلوني والحموز.. ويرفض عقوبة التوقيف الاطباء يحتجون على الاعتداء عليهم امام حمزة.. ويطالبون بتغليظ عقوبات المعتدين - صور العرموطي يسأل الرزاز: هل تطبق الورقة النقاشية للملك؟ ولماذا تم ترويع عائلة ابو ردنية؟! الصحة لـ الاردن24: سنعقد اتفاقية جديدة مع الامن.. وسنغلظ العقوبات على المعتدين على كوادرنا مصدر لـ الاردن24: اللجنة الثلاثية لبحث رفع الحدّ الأدنى للأجور لم تجتمع! غنيمات لـ الاردن24: لا مجال لمزيد من الضرائب.. والاطار الوطني للاصلاح سيضعه فريق يمثل جميع القطاعات المعاني يكشف لـ الاردن24 خطة الوزارة في التعامل مع الطلبة الدارسين في السودان واوكرانيا وفاتان واصابات بالغة بحادث تصادم في المفرق استثناء مجالس اللامركزية من تخفيض النفقات الرأسمالية بعد 5 أشهر من وقفها.. الصناعيون ينتظرون انجاز استراتيجية الطاقة لبدء مشاريع الطاقة المتجددة أحمد أبو غوش يحقق المركز الثاني في بطولة العالم للتايكواندو الصحة تكشف حيثيات اعتداء موظف في مستشفى الامير الحسين على اشقائه
عـاجـل :

مأساة رزان في عمّان

ماهر أبو طير
تألم بشدة لحال الأطفال السوريين، تحت القصف، ووسط الدمار، وفي المخيمات والمهاجر، والطفولة المسروقة، جهاراً نهاراً، تطعن القلب، إن كان هنالك بقايا مروءة.
بين يدي هنا، قصة مؤلمة جداً، لطفلة سورية، جميلة جدا، عمرها عشر سنين، تدعى «رزان» وهي تستغيث اليوم، وتتألم بشدة، جراء إصابتها بـ»لوكيميا الدم»، تستغيث وتبحث عمن ينقذها في الأردن، أو في عالم العرب والمسلمين، اذ هناك ايضا الاثرياء ، ممن لا تتأثر ثرواتهم اساسا لو انقذوها، بل في انقاذها زيادة على أموالهم، وتطهيرا لصحائفهم.
هي «رزان» ذات الوجه النوراني، سورية، تعيش في الاردن، هاجرت وعائلتها منذ عامين واكثر قليلا الى الاردن، بعد اكتشاف اصابتها بالسرطان، وقد عولجت في الاردن تارة في مستشفى الملك عبدالله، وتارة في المدينة الطبية، وتحسنت صحتها، لكنها سرعان ما انتكست، وهي اليوم بحاجة لزراعة نخاع، وادخال الى مركز الحسين تحديدا، دون غيره من مستشفيات، ولأنها سورية، فهي غير قادرة على تأمين علاجها، ولا دفع كلفته المالية التي قد تصل الى خمسين الف دينار، وكل ما تريده الطفلة، علاجها، فقط، إذ أنها لا تريد التكسب ولا جمع الأأرباح.
تريد أحدا في قلبه نور من نور الله، يستجيب لها، ويكرمها لوجه الله، وفي اكرامها، صد للبلايا عن اطفال المستجيب، وكأن المستجيب هو المستفيد فعليا، قبل المحتاج، وقد قيل في الأثر إن ..(السائل هدية الله الى عبده).
هي «رزان» تقف شاهدة على هذا البلاء الذي يعصف بالدنيا، لكنك تتألم بشدة، فكل اموال العرب والمسلمين، وكل ثروات الحكومات والأفراد، وكل هذا الكلام عن التضامن مع السوريين، يتبدد أمام حالات كثيرة، لا تجد قوت يومها، ولاعلاجها، فكيف سيأمن أي انسان على نفسه وبيته وذريته وماله، ان كان يشيح بوجهه عن هكذا مستجيرة. يمكن هنا الوصول الى عائلتها عبر رقم هاتفهم وهو(0795554641) والعائلة تتمنى ان تجد من يغطي كلفة علاجها مباشرة في مركز الحسين للسرطان، وألا تضطر الى ان تجمع كلف علاجها دينارا تلو دينار حفظا لماء وجه الطفلة، وكرامتها في هذه الحياة، وهي معاناة نفردها هنا، بين يدي المسؤولين في عمان، والاغنياء، وكل من لديه قدرة لإيصال مأساتها الخطيرة الى من لديه حلول في عالم العرب والمسلمين، لعل وعسى بعضنا في قلبه، نور من نور الله، فيستنير ويبدد ظلمة الحياة عنها.
تستجير بالله، ثم بكم....فيالها من استجارة مؤلمة!.

MAHERABUTAIR@GMAIL.COM


(الدستور)