آخر المستجدات
الحكومة: عدد الالتزامات التي تعهّدنا بها ضمن وثيقة الأولويّات 187 التزاماً أوبر تكم صفقة للاستحواذ على كريم بقيمة 3.1 مليارات دولار أبو البصل : إيداع المبالغ المالية المستحقة على 1088 غارمة التربية تردّ على بيان ذبحتونا.. وترفض أشكال الوصاية على طلبتها ترامب يوقع الإثنين مرسوم اعتراف بلاده ب"سيادة" إسرائيل على الجولان المحتلة النواب أمام لحظة تاريخية: إما العار، أو اسقاط اتفاقية الغاز - اسماء الدهامشة لـ الاردن24: ملتزمون بتصويب أوضاع الوافدين المستفيدين من العفو العام ضمن المهلة المحددة المياه: حملة منع الاعتداء على مصادر المياه مستمرة ولن نتهاون المعشر يطلب تأجيل مناقشة مذكرة طرح الثقة بعدد من الوزراء الاردن24 تنشر تفاصيل حول حادث حريق بئر النفط في الجفر.. وتحذيرات من كارثة أكبر النائب الجراح لوزراء: "الله يلعن هيك واسطة.. بطلوا كذب واشلحوا سناسيلكم" حكومة الرزاز.. دراسة في جينولوجيا العلاقة بين عالم الأفكار وعالم المحسوسات والاشياء.. هل ثمة فرصة؟ عطية يطالب الرزاز بالافراج عن باسل برقان: ما ذكره اجتهاد علمي.. وحرية التعبير مصانة "النواب" يرفض تصريحات ترامب حول الجولان المحتل سلامة يكتب: هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟ نقيب المحامين لـ الاردن24: القانون لا يجيز للمؤسسات والأفراد التبرع من المال العام! مركز الشفافية يطالب بالافراج الفوري عن باسل برقان: توقيفه يؤشر على توجه لملاحقة كلّ صاحب رأي الطباع لـ الاردن24: محاولات لقتل قضية "غرق عمان".. وعلى الامانة تحمل مسؤولياتها بعد صدور التقارير الرسمية ذبحتونا: فيديو التوجيهي مضلل ويستخف بعقول الطلبة والأهالي ونطالب "التربية" بسحبه منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد
عـاجـل :

مأساة رزان في عمّان

ماهر أبو طير
تألم بشدة لحال الأطفال السوريين، تحت القصف، ووسط الدمار، وفي المخيمات والمهاجر، والطفولة المسروقة، جهاراً نهاراً، تطعن القلب، إن كان هنالك بقايا مروءة.
بين يدي هنا، قصة مؤلمة جداً، لطفلة سورية، جميلة جدا، عمرها عشر سنين، تدعى «رزان» وهي تستغيث اليوم، وتتألم بشدة، جراء إصابتها بـ»لوكيميا الدم»، تستغيث وتبحث عمن ينقذها في الأردن، أو في عالم العرب والمسلمين، اذ هناك ايضا الاثرياء ، ممن لا تتأثر ثرواتهم اساسا لو انقذوها، بل في انقاذها زيادة على أموالهم، وتطهيرا لصحائفهم.
هي «رزان» ذات الوجه النوراني، سورية، تعيش في الاردن، هاجرت وعائلتها منذ عامين واكثر قليلا الى الاردن، بعد اكتشاف اصابتها بالسرطان، وقد عولجت في الاردن تارة في مستشفى الملك عبدالله، وتارة في المدينة الطبية، وتحسنت صحتها، لكنها سرعان ما انتكست، وهي اليوم بحاجة لزراعة نخاع، وادخال الى مركز الحسين تحديدا، دون غيره من مستشفيات، ولأنها سورية، فهي غير قادرة على تأمين علاجها، ولا دفع كلفته المالية التي قد تصل الى خمسين الف دينار، وكل ما تريده الطفلة، علاجها، فقط، إذ أنها لا تريد التكسب ولا جمع الأأرباح.
تريد أحدا في قلبه نور من نور الله، يستجيب لها، ويكرمها لوجه الله، وفي اكرامها، صد للبلايا عن اطفال المستجيب، وكأن المستجيب هو المستفيد فعليا، قبل المحتاج، وقد قيل في الأثر إن ..(السائل هدية الله الى عبده).
هي «رزان» تقف شاهدة على هذا البلاء الذي يعصف بالدنيا، لكنك تتألم بشدة، فكل اموال العرب والمسلمين، وكل ثروات الحكومات والأفراد، وكل هذا الكلام عن التضامن مع السوريين، يتبدد أمام حالات كثيرة، لا تجد قوت يومها، ولاعلاجها، فكيف سيأمن أي انسان على نفسه وبيته وذريته وماله، ان كان يشيح بوجهه عن هكذا مستجيرة. يمكن هنا الوصول الى عائلتها عبر رقم هاتفهم وهو(0795554641) والعائلة تتمنى ان تجد من يغطي كلفة علاجها مباشرة في مركز الحسين للسرطان، وألا تضطر الى ان تجمع كلف علاجها دينارا تلو دينار حفظا لماء وجه الطفلة، وكرامتها في هذه الحياة، وهي معاناة نفردها هنا، بين يدي المسؤولين في عمان، والاغنياء، وكل من لديه قدرة لإيصال مأساتها الخطيرة الى من لديه حلول في عالم العرب والمسلمين، لعل وعسى بعضنا في قلبه، نور من نور الله، فيستنير ويبدد ظلمة الحياة عنها.
تستجير بالله، ثم بكم....فيالها من استجارة مؤلمة!.

MAHERABUTAIR@GMAIL.COM


(الدستور)