آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

ليست دعوة للحرب البرية

ماهر أبو طير
لا احد مع التدخل العسكري البري في سورية، والقرار في عمان منذ زمن، يؤكد على ان التدخل البري غير وارد نهائيا.

ولان المشهد يزداد تعقيدا في المنطقة، يأتي السؤال حول تغير الخيارات في كل دول جوار سورية، وهذا امر وارد، لان الاردن قد يجد نفسه في مرحلة ما، مضطرا للتدخل البري في سورية، ليس رغبة باقتطاع اجزاء من جنوب سورية، ولا رغبة باسقاط النظام، ولا تحقيقا لغايات محددة تتعلق بالتورط الدولي في سورية.

هذا الكلام يأتي من زاوية تقدير الاخطار، فإلى اي درجة هنا يمكن للاردن ادارة المشهد من بعيد فقط، وعبر عمليات جوية او مداخلات معلوماتية او لوجستية، والارجح هنا ان الوضع الميداني، وتغيراته، يلعب دورا بارزا في تغير الخطط والاستراتيجيات.

في لحظة ما، عندما تتحول مناطق جنوب سورية، الى خاصرة خطيرة جدا، لا يمكن ان يبقى الموقف كما هو، وحتى الان مازال الاردن يحكم سيطرته، غير ان ارتفاع مستوى الاخطار، وعدم كفاية العمليات الجوية، او المواجهات عن بعد، وهذا واقع، فإن الارجح ان يعاد النظر في كل الخيارات التكتيكية والاستراتيجية.

ليست دعوة للتورط في الحرب ميدانيا، ولا بريا، لكننا نسأل هل سيبقى الموقف الاردني محددا بذات المعايير، وهي طبعا معايير عرضة للتغيرات وفقا للوضع الميداني من جهة، ووفقا ايضا لما قد تفعله بعض الجماعات تجاه الاردن، خصوصا، ان هذه الجماعات مازالت تحصر معركتها داخل سورية والعراق، ومازالت بعيدة عن الاردن؟!.

اذا قررت هذه الجماعات التمدد فهل سيبقى الاردن في وضعية دفاع برية، ام سينتقل الى مرحلة اخرى، ويضطر لاقامة منطقة نظيفة لا احد يعرف مساحتها، كما ان المراهنة على الممانعة الدولية لبعض العواصم العالمية، قد لا تبدو منطقية، خصوصا، في حالة تمدد الاخطار باتجاه الاردن، من جهة، وتعرض الاردن الى اضرار من هؤلاء داخليا، او عبر الحدود، والواضح ان المواجهة مع هذا الوضع، مؤجلة فقط، ولا يمكن اعتبارها غير قائمة الى ما لانهاية.

ليست مبالغات اذا قلنا ان العام المقبل حساس جدا، على مستقبل المنطقة، وفيه قد تختفي دول، وقد تكبر دول، وقد يتم هز بنيان وامن دول، وكل القراءات التحليلية تقول انه عام حاسم، ستسعى فيه كل الاطراف الى حسم ملفاتها، بعيدا عن حالة التعليق والمراوحة.


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies