آخر المستجدات
النسور والرجوب يطلقان أول مؤشر حوكمة شامل للشركات المساهمة العامة أهالي سما الروسان يعتصمون أمام مبنى البلدية.. والمقدادي: لا نعرف مطالبهم بشار الرواشدة.. غصة الحرية وصرخة الأمعاء الخاوية تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 2345 الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية

لولا العلاقة مع اسرائيل!

ماهر أبو طير
كل يوم يقال للرأي العام الاردني، انه لولا العلاقة مع اسرائيل لتعرض المسجد الاقصى الى شرور كبرى، وهكذا يتحول الاقصى الى سبب اضافي للتطبيع مع اسرائيل، باعتبار ان التطبيع هنا، يجعل تل ابيب تخجل ولاتقترب من الاقصى بسوء. لكننا برغم هذا الرأي الناعم الذي يسمم الدم والبدن معا، نرقب تجاوزات الاحتلال يوميا، وآخرها البارحة حين يقتحم حاخام اسرائيلي الاقصى، ومعه مجموعة من المستوطنين، المسجد الاقصى، عبر بوابة المغاربة، فنكنفي كالعادة ببيان ادانة، وفي حالات اتصالات مع تل ابيب، حتى تأخذ بخاطرنا ولاتحرجنا امام الجمهور الذي نعيد ونزيد على اسماعه رواية منافع التطبيع لحماية المسجد الاقصى. الخطر على المسجد الاقصى يعد خطرا يوميا، واسرائيل لاتتوقف عن ارسال الاشارات، حول تهديد المسجد، بوسائل مختلفة، عبر اجهزتها او جندها او مجموعات متدينة او استيطانية تأتمر بأوامر تل ابيب الرسمية واجهزتها السرية والعلنية. لقد آن الاوان ألاّ يغيب المسجد الاقصى عن الخارطة، خارطة المعالجة الجذرية، فنحن امام خطر مضاعف، فالشعوب العربية مبتلاة بثورات دموية، انستهم اسماء امهاتهم، فما بالنا بقضية فلسطين، وفوق ذلك انقسام فلسطيني مخزٍ، لايمكن تفسيره ولاتبريره، مهما قيل في الاسباب والدوافع. العالم العربي، لايريد حربا، ولا انتفاضة، ولا سلما، لايريد شيئا على الاطلاق، وكأنه على مشارف ان يقر علنا امام الخليقة، مايتنماه سرا، فهذه ليست فلسطين، هي اسرائيل خذوها، وتنعموا بها، واتركوا لنا فقط حق التنفس، حتى لو كان ملوثا. هوان العرب، مابعده هوان، هو هوان تسلل الى الشعوب، قبل الرسميين، فتسأل نفسك الف مرة، عن الذي يشعل المرؤوة في نفوس العرب والمسلمين، ومانفع العبادات اذا لم تقدح الروح، دفاعا عن حقوق امة منهوبة بأكملها. دعونا نتأمل نظرية الادامة المستعملة حاليا، فلم يعد احد يتحدث عن خنق غزة وموت غزة، وحصارهم، استنادا الى مبدأ الادامة، اي ادامة الحصار والخنق، وتحول هذه الحالة الى امر اعتيادي جدا، الى الدرجة التي لاتثير غضب احد، ولاغيرة احد، والامر ذاته ينطبق على ملف الاقصى، فكثرة الاقتحامات تريد ادامة الخروقات، بحيث يصير دخول الوزراء او الحاخامات امرا طبيعيا بعد قليل، وبحيث تستكين نفوسنا، باعتبار ان لاحول لنا ولاقوة. اقتحام الحاخام للاقصى البارحة، امر يجب ألاّ يمر، فهذا مؤشر يضاف الى مليون مؤشر على ان اسرائيل لن تترك ملف الاقصى، وهي تتعامل مع صيغ متعددة، تارة التقسيم الزمني، وتارة التقسيم المكاني، وتارة الاقتحامات، وفي مرات الاغلاقات، ثم تعكر دماء الناس، وتصير التسوية، اكرامنا برفع عدد المصلين في الاقصى، فنحتفل بالجائزة وننسى اصل القصة. نريد من اطراف كثيرة، ان تتنبه الى الخطر الماثل اليوم بعنف، فالخطر يشتد، خصوصا، مع شعور اسرائيل بالراحة، فلا احد يهددها اليوم، وكل من حولها وحواليها، اما يموت تقطيعا، واما يموت وهو يركض وراء رغيف الخبز، وهذا التوقيت يعد الامثل لاسرائيل لتنفيذ مخططها بافتراس الاقصى. 

الدستور