آخر المستجدات
وزير الزراعة: فتح باب استيراد المواشي الحية بداية الشهر المقبل الربابعة نقيبا للممرضين لاغارد: موعد عودة بعثة صندوق النقد للاردن تقررها نقاشات الأيام المقبلة دي ميستورا ولافروف: الضربة الثلاثية على سورية غير مفيدة للمسار السياسي الحكومة تنفي اقتراضها من اموال الضمان.. وتصف التخوفات ب"زوبعة في فنجان" البرلمان التركي يوافق على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة امانة عمان تنفي اعفاء المركبات والسواقين من مخالفات السير.. وتوضح الجرائم الالكترونية تحذر من صفحات "التوظيف" المزورة وفاة و4 اصابات بحادث سير على طريق البحر الميت - صور القضاة لـ الاردن24: لا علاقة للحكومة بصفقة المطار .. والمنتقدون "اعتادوا المناكفة"! الخارجية تنفي وفاة أردنيين في القاهرة.. وتوضح حول حالتهما الصحية الامن يضبط 10 اشخاص اعتدوا على مطعم في اربد - فيديو اجراءات تصعيدية ضد نظامي الأبنية في عمان والبلديات الاردن يؤكد ضرورة الحفاظ على منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سوريا مسيرة في الزرقاء تندد بصفقة القرن والتواطؤ العربي.. وتطالب باستعادة الباقورة والغمر - صور 4 شهداء ومئات الجرحى في مواجهات مع الاحتلال على حدود غزة روسيا تقول من الصعب معرفة إن كانت حدود سوريا ستبقى كما هي روسيا: الضربة الغربية على سوريا لم تتجاوز خطوطنا الحمراء نشر مراسلات سرية صادرة عن سفارتنا ببيروت في وسائل الاعلام اللبنانية..والخارجية تلوذ بالصمت! آلاف الفلسطينيين يتظاهرون قرب حيفا للمطالبة بحق العودة
عـاجـل :

لوغاريتمات عربية !!

خيري منصور

لم يسبق للعرب في العصر الحديث ان التأموا كجرح يمتد بين محيط وخليج كما حدث هذه الايام في موقفهم من الولايات المتحدة، فهم بلا استثناء ضد مواقفها خصوصا في العمليات العسكرية الثلاثية على سوريا، وقد يبدو هذا الكلام حلم يقظة او ضربا من الهذيان السياسي، لكن الامر يتطلب على ما يبدو فك اشتباك بين مفاهيم تداخلت، واليكم التفصيل..
فالعرب الذين غضبوا من امريكا وشجبوا عدوانها وتظاهروا واحرقوا اعلاما، كان سبب غضبهم هو استباحة اوطانهم وانتهاك سماواتها والنيل مما تبقى على قيد التاريخ من سيادتهم، ولدى هؤلاء من الاسباب والدوافع الوطنية ما يشهرونه كالسيوف في وجوه خصومهم الذين يقفون على الشاطىء الاخر.
والعرب الذين انتظروا بفارغ الصبر حملة عسكرية على غرار تلك التي اعادت العراق الى القرن التاسع عشر، كما قال الجنرال شوارتسكوف غضبوا من امريكا لأنها اكتفت بعملية عابرة دامت اقل من ساعة فقط، والمطلوب بل المرجو من واشنطن ومايسترو التغريدات الطريفة والكوميدية احيانا هو تكرار ما حدث في العراق وفي الموعد ذاته..، فالولايات المتحدة وبريطانيا تتمتعان بذاكرة تحفظ التقاويم بدقة، اما العرب فقد اصابتهم نوبة من الزهايمر السياسي لهذا لم يربطو بين التاسع من نيسان عام 2003 والتاسع منه وما اعقبه من الايام الثلاثة عام 2018، ولم يربطوا ايضا بين موعد نقل السفارة الامريكية الى القدس في الرابع عشر من ايام هذا العام، وبين هذا التاريخ عام 1948 .
ان ما يحدث لنا هو تنكيل بعد القتل، وسلخ للشاة والبعير معا بعد الذبح، لهذا فالحصانة ضد الالم بلغت حد التّمسحة!!