آخر المستجدات
ارتفاع اسعار مركبات الهايبرد (4-5) آلاف دينار.. وقطيشات: حكومة الملقي تضرب الاستثمار نقيب الصحفيين: تكفيل الزميلين المحارمة والزيناتي الخميس الرياطي يتبنى مذكرة طرح ثقة بحكومة الملقي.. ويدعو الاردنيين للضغط على ممثليهم البرلمان ومايسترو الدوار الرابع.. اعتقال المحارمة والزناتي ..حرية الصحافة الاردنية في مأزق! "راصد" : أسماء النواب الملتزمين وغير الملتزمين بحضور جلسة ما بعد "قرارات الرفع" مصادر الاردن24: الوزير مجاهد أقيل ولم يستقل..وهذه حيثيات الاقالة "المفاجئة" رمضان: تعديلات منتظرة على "الجرائم الالكترونية" تستهدف تغليظ العقوبات محكمة الاحتلال العسكرية تمدد اعتقال الطفلة عهد التميمي حتى نهاية الشهر الاردن: وجبة اعدامات جديدة تشمل تنفيذ حكم الاعدام بحقّ 15 مجرما خلال ايام استقالة وزير النقل جميل مجاهد والمصري خلفا له الصحفيون من امام نقابتهم: حرية حرية.. حكومتنا عرفية - فيديو وصور مدعوون للامتحان التنافسي للتعيين في وزارة التربية - اسماء مقتل شخص اثناء احباط محاولة تسلل من سوريا راصد يستنكر توقيف الصحفيين المحارمة والزيناتي سعيدات: قرارات الحكومة تسببت باغلاق المزيد من محطات المحروقات غيشان يشنّ هجوما لاذعا على النواب والحكومة: القرارات الاخيرة لم تدرج ضمن الموازنة القبض على مروج مخدرات في كفرنجه الشواربة ل الاردن ٢٤: سننفذ المشاريع الكبرى تباعا ثلوج على المرتفعات فوق 1000م مساء غد وحتى عصر الجمعة
عـاجـل :

لن يقوم أحد بإيجاد حلول لمشاكلنا..

خالد الزبيدي

هذه الجملة وردت في خطاب جلالة الملك في افتتاح الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة الثامن عشر ظهر امس لخصت المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي للأردن، وهي دعوة صريحة للجميع حكومة ونوابا واعيانا ومواطنين للعمل للخروج مما نحن فيه، ونستأنف مسيرة النمو، فعلي الحكومة ان تتوخى الشفافية والواقعية، دون تراخ أو تردد، والعمل على رفع مستوى معيشة المواطن وتمكين الطبقة الوسطى وحماية الأسر ذات الدخل المتدني والمحدود، والاستثمار في الانسان الاردني كل ذلك في إطار برامج الاصلاح الشامل الذي تنفذه المملكة منذ سنوات.
هذه الكلمات لامست شغاف القلب واكدت اننا مطالبون بالعمل على الاعتماد على الذات في نهاية المطاف وان السنوات الماضية الطويلة لم تخرجنا من ازمتنا الاقتصادية تحديدا، ويقينا ان المراهنة على المنح والمساعدات الخارجية لا توفر لنا طوق النجاة، وان الاقتراض بالجملة يورطنا اكثر في تكاليف لا نستطيع معها الاستمرار بكفاءة والعودة الى التعافي الاقتصادي والاجتماعي، الحل فقط بالاستثمار في مواردنا الحقيقية بدءًا من الانسان والتعليم وتوظيف مرفق التقنيات الحديثة لمسايرة التطور العالمي.
التنمية والاعتماد على الذات صنوان، ومتطلبات التنمية معروفة الاستثمار في الموارد الطبيعية والبشرية والتكنولوجيا، وفي هذا السياق فإن التنمية لا تبنى فقط بالنفط والمعادن الثمينة، وانما بإدارة فعالة للموجودات والمطلوبات وزيادة القيمة المضافة لنفقاتها، وهذا يتطلب خفض مؤثر للنفقات الجارية والاعتمام بالنفقات الرأسمالية وتشجيع القطاع والخاص وتحفيزه لمزيد من الاستثمارات بما يدعم الصادرات ويوفر المزيد من فرص العمل وتوليد المزيد من العملات الصعبة، فالأردن ليس بحاجة لمزيد من الانفاق الاستهلاكي المترف، وإنما بحاجة لمزيد من الإنتاج السلعي والخدمي وتقديم نموذج مميز، وهناك الكثير من الدول كانت خلفنا اقتصاديا واجتماعيا، واليوم تتقدم على السلم العالمي للصادرات بدءا من فيتنام الى سلوفينيا.
لدينا كل الامكانيات الظاهرة والكامنة يمكن أن تخفض اعتمادنا على الخارج، في مجالات الطاقة والأغذية وترشيد استهلاك السلع المعمرة لاسيما المركبات التي تحولت معها المدن الأردنية كراج كبير للسيارات الفارهة والمتهالكة، لذلك لابد من نمط وتفكير منتج أكثر من مستهلك على المستويات كافة، يمكن الوزير والغفير ان يصل الى مقر عمله دون بهرجة، ويمكن تخفيض النفقات والتركيز على الإبداع، ان ظروفنا الراهنة مؤلمة واذا واصلنا هذا النمط سنقف يوما ربما ليس ببعيد ونقول لا نستطيع المضي قدمًا..مرة أخرى بيدنا لا بيد غيرنا نستطيع تحسين أوضاعنا وان التراكم الكمي سيفضي الى تغيير نوعي وان الخروج من الفقر والمديونية يحتاج إلى مسيرة راشدة..وكما يقول المثل الصيني رحلة الميل تبدأ بخطوة..