آخر المستجدات
مجلس الوزراء يقر مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2018 متضمنة تخفيض الاعفاءات الضريبية وفاة شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بحادث تصادم في الطفيلة الصفدي: نريد علاقات قائمة على احترام الآخر.. والاردن مستعد لانتاج تعريف واضح لكل مصادر التهديد عاملون في التربية يشتكون احتكار اداريي "الوزارة" المواقع القيادية الشاغرة "بالوكالة" احتجاج على اتفاقية الغاز امام النواب.. والحباشنة: الحكومة وضعت المجلس تحت جناحها الحجز على اموال 300 شخص لم يسددوا فواتير المياه المترتبة عليهم في البادية الشمالية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك - اسماء ولي امر طالب يعتدي على معلم في الرمثا الاونروا تزيل خارطة فلسطين من مدارسها في الاردن.. ومطالبات نيابية بمحاسبة المسؤولين مصادر الاردن 24: آلية توزيع دعم الخبز لن تختلف عن توزيع دعم المحروقات الخدمة المدنية يعلن عن وظائف الفئة الثالثة ومواعيد التقدم بالطلبات - تفاصيل النواب يختارون اعضاء 12 لجنة دائمة بالتزكية والانتخاب - اسماء التربية لـ الاردن 24: اعلان قوائم الترفيعات نهاية الشهر القادم حلّ لغز مقتل خمسينية في طبربور: خلاف بين السيدة ووافد طلبت منه منزلا للايجار العمري لـ الاردن 24: نظام الابنية الخاص بالأمانة سيتسبب بمضاعفة أسعار الشقق دول الحصار لم تُعوّض الاردن.. وابو حماد: خسائر فادحة لحقت بنا حادث مروّع يودي بحياة 5 أشخاص على طريق الأزرق القبض على قاتلي سبعيني الطفيلة المفقود.. واجلاء ذويهما 5 جامعات خاصة تستكمل تشكيل مجالس أمنائها الملقي يخالف قانون اللامركزية .. ويسحب صلاحيات مجالس المحافظات من الداخلية!
عـاجـل :

لن يقوم أحد بإيجاد حلول لمشاكلنا..

خالد الزبيدي

هذه الجملة وردت في خطاب جلالة الملك في افتتاح الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة الثامن عشر ظهر امس لخصت المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي للأردن، وهي دعوة صريحة للجميع حكومة ونوابا واعيانا ومواطنين للعمل للخروج مما نحن فيه، ونستأنف مسيرة النمو، فعلي الحكومة ان تتوخى الشفافية والواقعية، دون تراخ أو تردد، والعمل على رفع مستوى معيشة المواطن وتمكين الطبقة الوسطى وحماية الأسر ذات الدخل المتدني والمحدود، والاستثمار في الانسان الاردني كل ذلك في إطار برامج الاصلاح الشامل الذي تنفذه المملكة منذ سنوات.
هذه الكلمات لامست شغاف القلب واكدت اننا مطالبون بالعمل على الاعتماد على الذات في نهاية المطاف وان السنوات الماضية الطويلة لم تخرجنا من ازمتنا الاقتصادية تحديدا، ويقينا ان المراهنة على المنح والمساعدات الخارجية لا توفر لنا طوق النجاة، وان الاقتراض بالجملة يورطنا اكثر في تكاليف لا نستطيع معها الاستمرار بكفاءة والعودة الى التعافي الاقتصادي والاجتماعي، الحل فقط بالاستثمار في مواردنا الحقيقية بدءًا من الانسان والتعليم وتوظيف مرفق التقنيات الحديثة لمسايرة التطور العالمي.
التنمية والاعتماد على الذات صنوان، ومتطلبات التنمية معروفة الاستثمار في الموارد الطبيعية والبشرية والتكنولوجيا، وفي هذا السياق فإن التنمية لا تبنى فقط بالنفط والمعادن الثمينة، وانما بإدارة فعالة للموجودات والمطلوبات وزيادة القيمة المضافة لنفقاتها، وهذا يتطلب خفض مؤثر للنفقات الجارية والاعتمام بالنفقات الرأسمالية وتشجيع القطاع والخاص وتحفيزه لمزيد من الاستثمارات بما يدعم الصادرات ويوفر المزيد من فرص العمل وتوليد المزيد من العملات الصعبة، فالأردن ليس بحاجة لمزيد من الانفاق الاستهلاكي المترف، وإنما بحاجة لمزيد من الإنتاج السلعي والخدمي وتقديم نموذج مميز، وهناك الكثير من الدول كانت خلفنا اقتصاديا واجتماعيا، واليوم تتقدم على السلم العالمي للصادرات بدءا من فيتنام الى سلوفينيا.
لدينا كل الامكانيات الظاهرة والكامنة يمكن أن تخفض اعتمادنا على الخارج، في مجالات الطاقة والأغذية وترشيد استهلاك السلع المعمرة لاسيما المركبات التي تحولت معها المدن الأردنية كراج كبير للسيارات الفارهة والمتهالكة، لذلك لابد من نمط وتفكير منتج أكثر من مستهلك على المستويات كافة، يمكن الوزير والغفير ان يصل الى مقر عمله دون بهرجة، ويمكن تخفيض النفقات والتركيز على الإبداع، ان ظروفنا الراهنة مؤلمة واذا واصلنا هذا النمط سنقف يوما ربما ليس ببعيد ونقول لا نستطيع المضي قدمًا..مرة أخرى بيدنا لا بيد غيرنا نستطيع تحسين أوضاعنا وان التراكم الكمي سيفضي الى تغيير نوعي وان الخروج من الفقر والمديونية يحتاج إلى مسيرة راشدة..وكما يقول المثل الصيني رحلة الميل تبدأ بخطوة..