آخر المستجدات
درجة الحرارة قد تزيد عن 45 درجة مئوية غدا قرارات الحكومة الاقتصادية تنذر بما لا يحمد عقباه.. والبستنجي لـ الاردن24: وصلنا مرحلة خطيرة الاطباء لـ الاردن24: خياراتنا مفتوحة لمواجهة تراجع الصحة عن تعهداتها.. والحوافز كانت منقوصة لاغارد تقدم استقالتها كمديرة لصندوق النقد التربية تحدد شروط اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية لطلبة التوجيهي - تفاصيل العرموطي يسأل الصفدي عن مواطن أردني اختفى في أمريكا منذ 4 سنوات - وثيقة ارادة ملكية بالموافقة على تعيين اللوزي سفيرا لدى دولة قطر.. والموافقة على تعيين آل ثاني سفيرا قطريا لدى المملكة الحكومة تحيل نحو 1400 موظفا على التقاعد - اسماء خلال زيارة رئيس الوزراء لها... اربد توجه انذارا عدليا للرزاز وحكومته المدرب محمد اليماني في ذمة الله الصحة ل الأردن 24 : تعبئة شواغر الوزارة مطلع آب وتتضمن تعيين 400 طبيبا الجغبير لـ الاردن24: نطالب الحكومة بالتعامل بالمثل مع الجانب المصري.. وهناك عراقيل مقصودة أمامنا حزبيون ل الأردن 24 : تعديل قانون الانتخابات لتطوير الحياة السياسية وتغيير نظام القوائم وطريقة احتساب الأصوات "الجرائم الالكترونية" تنصح بحماية الحسابات على مواقع التواصل الخصاونة ل الأردن 24 : حل مشكلة تصدير المنتجات الزراعية .. وسنحدد قائمة أسعار للصيف والشتاء مصدر رسمي ل الأردن 24: لانية لتمديد الدوام في معبر جابر ولن نتنازل عن إجراءاتنا الأمنية استشهاد الأسير نصر طقاطقة في العزل الانفرادي بسجن "نيتسان" الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي ومراقبي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز

لن ندفع فواتير فسادكم !

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
مثل هذه العناوين الاستفزازية، تكون مؤسفة حقا عندما يتم رفعها كشعارات من قبل حملة «ذبحتونا» وغيرها، ولا يمكنني أن أتقبلها كمواطن يفكر بطريقة متوازنة، إلا بحجة دامغة تؤكد «المعلومة» التي يتضمنها الشعار، فهناك اتهام واضح بالفساد واتهام آخر يتمثل بالسطو على جيوب الناس، وأستطيع القول بأن هذا الشعار اتهامي، وفيه إساءة للناس، واغتيال للشخصية والإدارات، وهذه كلها انتهاكات قانونية يجب أن يكون للقضاء ومكافحة الفساد كلمة فيها.
حسب ما تتناقله وسائل الإعلام، فإن حملة «ذبحتونا» تقوم بما أسمته «أول خطوة»، في طريقها للضغط على الجامعة الأردنية، لتتراجع الأخيرة عن قرارها رفع رسوم التعليم الموازي، الذي قررت تطبيقه ابتداء من العام الدراسي الوشيك 2014-2015 ، وبررته بأنه قرار يأتي في ظل أوضاع مالية سيئة تمر بها الجامعة الأردنية، تؤثر على قدرتها على دفع رواتب موظفيها، وبعدم قيام الحكومة بتقديم أي دعم لها منذ سنوات، وأنها استقبلت أكثر من 10 آلاف طالب على التعليم الموازي والموازي الدولي والتعليم العالي في العام الدراسي 2013-2014، فكان قرارها أن يتم رفع رسوم التعليم الموازي والدراسات العليا للطلبة الجدد فقط، وهو قرار مبرر ولا يمكن مناقشتها فيه، خصوصا وهي تشهد أزمة مالية كبيرة، ولا يمكنها أن تدفع فواتير تردي الحالة الاقتصادية العامة، لتفتح أبوابها ومرافقها لمزيد من طلبة الموازي والدراسات العليا دون أن يعود ذلك بالفائدة عليها، وفي الوقت نفسه ليست الجامعة الأردنية هي الجهة المسؤولة عن التعليم العالي وسياساته، وليست معنية بتوفير مقاعد جامعية لكل الناس، فهي جامعة كبرى لا ننكر، لكن قدراتها وأدوارها محدودة، وهي ليست الجهة المسؤولة عن مخرجات التعليم في الأردن، لكنها بلا شك مسؤولة عما تقدمه لطلبتها، ولا أعتقد أن جامعة في الأردن أكثر جدارة منها برفع رسومها للتعليم الموازي وغيره، فهي تقدم منتجا وطنيا مثاليا قياسا مع ما تقدمه كل المؤسسات المشابهة..
للموضوعية والعدالة، إن حملة «ذبحتونا» قدمت أيضا على صعيد الرقابة والتغيير، لكنها ابتعدت كثيرا عن التوازن والموضوعية حين رفعت مثل هذا الشعار الاتهامي، وهي بهذا تنخرط في العمل الاتهامي التضليلي الذي تقوده جهات كثيرة، تشكك في كل شيء وتصور الأردن بأنه يعوم على بحر من فساد، دون أن تقدم أدلة تثبت هذه الاتهامات، فهي بهذا تقف مع «يذبح» العدالة والمنطق والموضوعية.. ولن ألوم ولي امر لطالب او طالبة لم يتمكن من تسجيل ابنه في أية جامعة، فهو عندئذ سيعتبر كل الدنيا فسادا وظلما، بسبب هذه الشعارات الاتهامية المتخبطة..
إن «أول خطوة» جاءت غير موفقة، ووضعتكم في صف من يذبحنا ويذبح الوطن.

الدستور