آخر المستجدات
الملك: موقفنا معروف.. (كلا) واضحة جدا للجميع سلامة يكتب: صفقة القرن.. الحقيقة الكاملة الصين تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس كورونا خبراء يضعون النقاط على حروف لغز الطاقة ويكشفون أسرار فاتورة الكهرباء شجّ رأس طبيب وجرح وجهه (10) غرز في اربد لرفضه كتابة أمر تحويل! السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو حال الإعلان عن صفقة القرن قواعد الإشتباك التي تفرضها صفقة القرن على الدولة الأردنيّة اعتقال الناشطين الغويري والمشاقبة.. وتوقيف الخلايلة بتهمة "تحقير مؤسسات الدولة"! صحيفة عبرية تنشر تفاصيل جديدة حول صفقة القرن: عاصمة فلسطين في شعفاط طلبة يعتصمون أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه" رغم الشكاوى الكثيرة من ارتفاع الفواتير.. الطاقة تنفي أي زيادة على أسعار الكهرباء! الضمان يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين.. ويؤكد شمول الورثة صداح الحباشنة يسأل عن راكان الخضير: ضباط كُثر ذهبوا ضحية له فواتير شركة الكهرباء الأردنية المجحفة والظالمة اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي الناصر لـ الاردن24: النظام يجيز تعبئة شواغر المحالين على التقاعد بشرط موافقة المالية الناصر يوضح تفاصيل علاوات موظفي القطاع العام مصدر: منح السوريين تصاريح دون رسوم وتمديد فترة تصويب الأوضاع إحدى التزامات مؤتمر لندن
عـاجـل :

لم يبرد طلق مخاضها

رمزي الغزوي
العرب ليسوا فنانين في ذر الرماد في بحلقة العيون فقط، بل هم المبدعون الأشاوس في رش غيوم السكر على جثة الموت الباردة، لتحويلها إلى بوظة شهية تلطف حرهم وقيظهم، وهم أصحاب امتياز في تدبيج التسميات والألقاب والنعوت.

ولهذا فقد سموا هزيمة أيار بالنكبة، وهزيمة حزيران بالنكسة!، في إشارة سابرة أو عابرة أن هذه الحرب ليست إلا كبوة جواد، ما يلبث أن ينهض يكمل مسيرته المجيدة نحو السؤدد والفخار، وهذا ما ضاعف من هزائمنا، وفاقمها، ورتب عليها مزيداً من الخسائر المتفاقمة، فإذا كان مواجهة الهزيمة تتطلب أن تعترف بها أولاً، فإن أمة العرب ضحكت على ذقن حالها وأطعمت جوعها فستقاً فارغاً: مصيبتنا أننا لا نسمي الأشياء بأسمائها!.

اليوم تحل ذكرى النكبة، ورغم هذه العقود الطويلة، إلا أنني أشعر بأن هذه الهزيمة ما زالت طازجة في صفحة التاريخ، طازجة وموجعة لم يبرد طلق مخاضها، ولم يجف سيل دمها عن عقبيها، ولم تنكمش مشيمتها، ولم يهدأ نفث زفيرها وشهيقها الملتاع، طازجة أحسها كجرح مرشوش بالملح والزجاج المبروش، وربما شبنا قبل أواننا بكثير، وربما ولدنا شيوخاً بعكازات عوجاء، وربما ذبلت أفراحنا الخجلى تحت وطأتها، واحدودبت قاماتنا تحت أثقالها وأثافيها، لكنها ظلت طازجة وستظل طازجة حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا!!.

وإذا كانت كل مصيبة تبدأ كبيرة وتضمحل شيئاً فشيئاً، حتى تتلاشى وتندمل، إلا هزيمة نكبة الثمانية والأربعين فقد ولدت كبيرة، وازدادت ثقلاً مع كل دقيقة علقم تمر في ميناء ساعاتنا، وكلما قلنا ستزول سحابة الشوك هذه؛ تبرعمت حولها الهزائم، وخرجت من جنباتها فسائل الانكسارات، ولهذا فكلما دقَّ الكوز بجرة أيارنا!؛ امتلأت وجوهنا دموعاً، وأجهشنا بالوجع حدَّ التراقي؛ فعسى الوجع يحزّ فينا جلداً، وعلَّ الألم يهزُّ فينا شَعراً بات شوكاً!!.

اليابان خسرت حربها، لكنها نهضت من كبوتها قوية مزدهرة، وكذلكم ألمانيا وغيرها من شعوب العالم، إلا نحن، فهزيمتنا لا تتلاشى، إلا لتكبر من جهة أخرى، ولا تذبل إلا لتتناسل هزائم مبثوثة في كل الجنبات. فكم نكبة ونكسة مرت بنا عقب تلك النكبة؟!!. أحد أحد

ramzi972@hotmail.com
الدستور