آخر المستجدات
تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة

لمّا ولمّا ولمّا

كامل النصيرات





حين ترى سياسيًا كلّ تاريخه عبارة عن قراءة كتابين وبقيّة ثقافته قصص وحكايات يسمعها وهو (يفغم) حبّة تفاح قبل أو بعد البوفيهات المفتوحة التي يسعى إليها ؛ ساعتها تعرف لماذا السياسي الحقيقي (متخبّي في البيت)..!

وواصل ((الأرفل)) يشرح لي : وحين ترى مسؤولاً لا يعرف كيف جاء إلى المسؤولية وكلّ همّه كيف يرضي الأكبر منه وكيف يتقدّم للكرسي الأكبر؛ ساعتها تعرف لماذا رضا المسؤول الأكبر أهم بكثير من  رضا الشعب..!

وحين ترى شاعراً كبيراً يتصدّر منبراً وعليه ينثر عجائبه اللغوية والبلاغية والعروضية والتي سمع بها في الصفّ السادس (خ) ؛ وترى شاعرةً لا تشعر إلاّ بضيق ملابسها و اتساع مناطق التهوية فيها ؛ تدرك ساعتها –يا صديقي- أن الثقافة دخلت في علبة المكياج..!

وقف الأرفل فوق سطح سيارتي وقال بجنون العاشق : لما الفلافل ترجع فلافل..ولمّا الهديل يبطّل يتكبر على الحمام..ولمّا الكرامة تبطّل تلعب بالمقصقص..ولما الصحّة ما يصير معناها (انك ما تموت) ..ولمّا التعليم يبطّل (تعليم علينا)..ولمّا ولمّا ولما ؛ ساعتها تعال احكيلي بدنا نبني المستقبل..!

المستقبل هو وعي اللحظة وغير هيك انطم واسكت..