آخر المستجدات
"النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو الارصاد تنشر تفاصيل الحالة الجوية وتحذر من تشكل الصقيع "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن الخدمة المدنية يمكّن موظفي القطاع العام من احتساب رواتبهم بعد الزيادة - رابط أمطار في عمان وبعض المحافظات وتحذير من الانزلاقات وتدني الرؤية الأفقية حملة الكترونية للمطالبة باستعادة الأسرى الأردنيين مقابل المتسلل الصهيوني لقاء يجمع نوابا بوزير العدل في سياق الجهود الرامية لإلغاء حبس المدين
عـاجـل :

لماذا يكذب اوغلو ؟!

ماهر أبو طير
يريد الاتراك ان يقولوا للعالم، انهم ضحايا داعش أيضا، هذا على الرغم من ان الجميع يعرف ان تركيا تمنح تسهيلات غير معلنة لداعش، وللمقاتلين الذين يتسللون الى سوريا.
رئيس وزراء تركيا احمد داوود اوغلو يخرج الى العلن متهما تنظيم داعش بأنه وراء تفجيرات انقرة، وتصريحاته غير مقنعة، لان داعش لم تستهدف تركيا حتى الان، هذا فوق ان الهدف الذي تم استهدافه لايمثل الحكم التركي بقدر تمثيله للمعارضة اساسا، فلماذا توجه داعش ضرباتها لهؤلاء اساسا.
تركيا اساسا تشعر بغضب بالغ مع دولة عربية اخرى، جراء تدخل الروس في سوريا، فهي تريد اسقاط النظام، ولاتريد للتدخل الروسي ان يحمي النظام، او ان تنال ضربات الطيران الروسي من داعش وغيرها من تنظيمات.
على الاغلب فأن وراء تفجيرات انقرة قوى اقليمية تريد الانتقام من تركيا على خلفيات مختلفة، او قوة داخلية تريد تصفية الحسابات مع اردوغان، والحكم الحالي في تركيا.
المحتجون الذين وقعت التفجيرات بينهم وقتلت منهم العشرات، كانوا يحتجون اساسا على المواجهات بين الدولة التركية وحزب العمال الكردستاني، وهذا تجمع لاتريده داعش، ولاتستهدفه اساسا وليس من اولوياتها.
على الاغلب هناك طرف من طرفين، طرف اقليمي، او محلي تركي، وذات الاتراك يتهمون الدولة العميقة في تركيا بالتسبب بالحادث، لاعتبارات الصراع الداخلي في تركيا، ولكون الانتخابات قريبة، ولوجود صراع مستتر بين اجنحة عديدة، داخل تركيا، خصوصا، العسكر الذين لا زالت أعينهم تقدح الحكم التركي بنعومة بالغة.
لايمكن لاي بلد، يزدهر اقتصاديا وسياحيا، مثل تركيا، ان يبقى بمنأى عن نيران ملفات الجوار، فالتدخل التركي وهذه الطموحات التي بلا حدود، ستؤدي على الاغلب الى ردود فعل من جانب خصوم تركيا، او المتضررين منها، وهنا، لايمكن ان تنجح اي دولة بالدمج بين انموذجي الرخاء والازدهار الاقتصادي، من جهة، والتسلل الى ملفات الجوار عسكريا وامنيا، وبحيث تحافظ على الانموذجين معا في توقيت واحد، اذ على الاغلب لابد من ان يتضرر احدهما لصالح الاخر.
في ظل تسويات اقليمية ودولية، واحقاد على مستويات مختلفة، ستجد تركيا ذاتها امام محاولات كثيرة لجعلها تدفع ثمن السنوات الاربع الماضية، وهذا امر ليس مستغربا، لكن المستغرب بحق ان تسعى تركيا لتوظيف حادث تعرف انه ليس من صناعة داعش، لرسم صورة لذاتها باعتبارها ضحية لداعش، برغم انها متهمة انها رعت داعش بشكل غير واضح، بل كانت وسيطا بين دول وداعش في فترات معينة، قبل ان تعلن انقلابها التدريجي على داعش، ولو من ناحية سياسية، ودخولها في معسكر العداوة مع التنظيم في الشهور الاخيرة.
اذا كانت داعش المسؤولة، فلماذا تتولى تفجير تجمع ينتقد اساسا الحكم التركي، لكونه يديم المواجهة بين الاتراك، بمن فيهم الاكراد....ألم تجد هدفا اكثر جدوى من هذا الهدف، ثم اننا لاندافع عن داعش، لكننا ننتقد بحث رئيس وزراء تركيا، عن اي مشتبه لاتهامه؟!.
اذا لم تكن محدثا صادقا،فكن مزورا حاذقا..مجرد نصيحة!.


(الدستور)