آخر المستجدات
القيسي يطالب الحكومة بالسير باجراءات ابطال اتفاقية الغاز عطية خلال مناقشة اتفاقية الغاز: "نتخوث على بعض" أبو محفوظ: توقيع اتفاقية الغاز جرى في السفارة الأمريكية.. وسألتفت للأصوات المنادية باستقالة النواب العرموطي يصف الحكومة التي وقعت اتفاقية الغاز بأنها ارهابية.. وولايتنا فوق المحكمة الدستورية مجلس النواب يحيل تقرير الملكية إلى مكافحة الفساد انطلاق "شرق" اقوى واضخم تطبيق عربي بميزه نادرة تماثل (Google) الرزاز يعلن استعداد الحكومة لتحويل اتفاقية الغاز إلى المحكمة الدستورية النواب يناقش اتفاقية الغاز مع الاحتلال.. ومطالبات بالغائها وتحويل الموقعين عليها للنائب العام الرزاز يعلن تمديد فترة الاعفاء من غرامات الضريبة والجمارك اعتصام أمام النواب ومنع المواطنين من حضور جلسة اتفاقية الغاز.. وأمانة المجلس: هناك بث مباشر 236 ألف دينار من زين لصناديق أسر الشهداء وأفراد القوات المسلحة والمسؤولية الاجتماعية “الضمان” يشتري 6.3 مليون سهم للحريري في “العربي” الحباشنة: مجلس النواب أمام الفرصة الأخيرة.. ومن العار أن لا يتخذ قرارا حاسما بشأن اتفاقية الغاز عكرمة صبري من عمان: بوصلة العرب انحرفت عن القدس ولم يبقَ غير الأردن رزوق: تمرير اتفاقية الغاز رهن لمصير الأردن بيد عصابة الاحتلال العاملون في البلديات يؤكدون: ١٠٠ بلدية ستشارك في اعتصام الأسبوع القادم الاحتلال يقصف والمقاومة ترد رغم الإعلان عن وقف إطلاق النار الإعلان رسميا عن استحواذ شركة "أوبر" على "كريم" في صفقة بقيمة 3.1 مليار دولار هيومن ووتش: ترمب ينتهك القانون الدولي بانكاره احتلال إسرائيل للجولان غزة تصد العدوان وصواريخ المقاومة تبدأ بمستوطنات بغلاف غزة
عـاجـل :

لماذا يقتحمون الأقصى؟

ماهر أبو طير

اقتحم اسرائيليون المسجد الاقصى، يوم امس، الثالث من رمضان، والاقتحامات باتت يومية، بحماية الشرطة الاسرائيلية، في سياقات تطويع المقدسيين والفلسطينيين، على اعتبار ان الاقتحامات باتت امرا عاديا، لابد من قبوله، بعد ان تحول الى طقس يومي.
الاقتحامات التي تقوم بها جماعات اسرائيلية، سوف تتزايد، وهذا ما يمكن فهمه، من السلوك الاسرائيلي المتواصل، وهي اقتحامات لموقع ديني اسلامي، يدعي اليهود، ان موقع هيكل سليمان، كان في الموقع ذاته، دون ان يثبتوا اساسا، ان هناك اي اثر للهيكل، ودون ان يقدموا دليلا تاريخيا واحدا، يعترف به المؤرخون على موقع الهيكل، ان كان موجودا في الاساس، بل ان الغرابة، ان يقرر اليهود ان موقع الهيكل المزعوم، هو في ذات موقع المسجد الاقصى، وليس في مواقع اخرى.
بعيدا عن جدلية الدين والتاريخ والاثباتات، ونفي هذه الاثباتات، فأن الاهم ما تعنيه هذه الاقتحامات، من ناحية سياسية، وهي موجات بدأت منذ سنين طويلة، وباتت تتزايد يوميا، خصوصا، بعد اعتراف ترمب بالقدس عاصمة لاسرائيل، وبعد افتتاح السفارة، واذا كان الامر يمس وجود الفلسطينيين، ومقدساتهم، وكون القدس في الاساس، عاصمة لفلسطين، فهو ايضا، سيقود الى ماهو اكبر، اي نزع الصفة الدينية عن المقدس الاسلامي، تمهيدا، لتهويد المدينة كليا، في سياقات مفهوم «اسرائيل دولة يهودية» وبحيث يتم محو كل رمز ديني اسلامي، ولربما مسيحي في وقت لاحق في المدينة.
معنى الكلام، ان الاقتحامات ليست مجرد حالة دينية، تدفع مجموعات اسرائيلية، لاقتحام الاقصى، استدعاء لذكريات الهيكل المزعوم، بل هي عمل سياسي منظم، يراد منه محو هوية المكان، والمنافسة على الهوية التاريخية التقليدية الموجودة، تمهيدا لشطب هذه الهوية، عبر اضعافها تدريجيا، وهو امر شهدناه في حرم ابراهيم الخليل، في مدينة الخليل، حين يتعامل اليهود مع الحرم، ومسجده، باعتباره موقعا دينيا يهوديا، يصلون فيه، ويمارسون طقوسهم، في دلالة سياسية ايضا، تتعلق بهوية كل مدينة الخليل المستهدفة ايضا اسرائيليا، ولايمكن ان تكون جزءا من حل الدولة الفلسطينية، مثلما هي القدس، وكل مناطق الضفة الغربية، التي تعد «يهودا والسامرة» وفقا للمفهوم الاسرائيلي.
اسوأ ما في ردود التعامل مع الاقتحامات، ان العالم العربي، يتعامل معها باعتبارها مجرد حدث سيء، يبدأ وينتهي خلال ساعات، ثم نسترد السكينة حول ان المسجد الاقصى، لم يتعرض لاضرار خلال هذه الاقتحامات، لكن الاخطر، يرتبط بعملية اخضاع المقدسيين والعرب، لمبدأ الشراكة الاسرائيلية في الحرم القدسي، او مبدأ التقاسم الزمني، تمهيدا لتقاسم جغرافي، او محو كل هوية المكان، وهكذا فأن هناك دورا وظيفيا لهذه الاقتحامات، له دلالات سياسية، وليس مجرد طقوس صلاة.
يقال هذا الكلام، لكل اولئك الغافين المتفرجين، الذين يعتبرون هذه الاقتحامات مجرد تجاوز اسرائيلي عابر، لا يستحق اي رد فعل او ضجة، فيما هو تطويع خطيرا جدا، على كل المستويات ويهدد هوية المدينة بما يعنيه الامر، بما يفرض في المحصلة رد فعل مختلف، داخل فلسطين وخارجها.

الدستور