آخر المستجدات
"النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو الارصاد تنشر تفاصيل الحالة الجوية وتحذر من تشكل الصقيع "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن الخدمة المدنية يمكّن موظفي القطاع العام من احتساب رواتبهم بعد الزيادة - رابط أمطار في عمان وبعض المحافظات وتحذير من الانزلاقات وتدني الرؤية الأفقية حملة الكترونية للمطالبة باستعادة الأسرى الأردنيين مقابل المتسلل الصهيوني لقاء يجمع نوابا بوزير العدل في سياق الجهود الرامية لإلغاء حبس المدين
عـاجـل :

لماذا يخشى الأردن سيناء الشرقية؟!

ماهر أبو طير
في تقييمات حساسة، فأن هناك خطرا محتملا من مناطق شرق سيناء على جنوب الاردن، وتحديدا منطقة العقبة وبعض المناطق القريبة، وذلك من جانب الجماعات المتشددة.

ذات التقييمات كانت تتحدث دوما عن خطر الجماعات المتشددة جنوب سورية، وغرب العراق، وتتناول في عجالة ملف سيناء،خصوصا، ان الاشتباكات في سيناء دوما تقع في مناطق بعيدة عن جنوب الاردن، وتحديدا في شمال سيناء.

غير ان الكلام البعيد غير المعلن، اذ ان هناك مخاوف من هذه الجماعات، التي تريد ارباك مصر الرسمية، عبر عدة طرق ابرزها، تهديد دول الجوار، وتحديدا الاردن والسعودية، عبر التهريب للاسلحة او رشقات الصواريخ، بالاضافة الى مدينة ام الرشراش الفلسطينية، المسماة اليوم تحت الاحتلال «ايلات» والمقابلة للعقبة.

هناك مخاوف اردنية منطقية من تهريب السلاح بحرا الى مناطق جنوب الاردن والعقبة، او عبر نقاط غامضة جنوب فلسطين عبورا من سيناء، او عبر طابا والى الاردن بحرا، كما ان المخاوف تتعلق بنقاط ضعف محتملة في الامن المصري جراء شدة المواجهات في سيناء، بحيث تخاف عمان من تركز المواجهات في مناطق شمال سيناء، ثم تعود وتنفجر فجأة شرق سيناء، وعبر بوابة طابا او مناطق اخرى بما يؤدي الى شبك عدة جبهات مع بعضها البعض، خصوصا، ان التنظيمات المتشددة تسعى لزيادة مساحة النيران في المنطقة، بحيث تربك مصر الرسمية امام كل جوارها.

هذا يفرض بطبيعة الحال تنسيقا اردنيا مصريا على صعيد ملف الارهاب، والارجح ان منسوب التنسيق ارتفع خلال الفترة المقبلة، خصوصا، مع التقديرات التي تقول ان الجماعات المتشددة في سيناء ستعمد الى سياسة نقل البؤر المتفجرة، بحيث تتسبب بتعب للامن المصري اذا استطاعت الى ذلك سبيلا.

المثير هنا في الجماعات المتشددة انها لاتوجه سلاحها الى «ايلات» ولا الى جنوب فلسطين حيث الاحتلال الاسرائيلي، بقدر متعتها في استهداف الجيش المصري او التهديد بارباك دول الجوار، مثل الاردن والسعودية، لكننا ايضا ومن زاوية من يقولون ان هناك مبالغة في حجم الجماعات المتشددة في سيناء، لغايات سياسية من جانب القاهرة الرسمية، نقول ان التخفيف من هذه الاخطار ايضا لايختلف عن تهمة المبالغة، ولايعبر ايضا عن التعقيدات الاجتماعية والفصائلية والامنية في سيناء.

الاردن الذي تتموضع قدراته وتتركز على شماله وشرقه لمواجهة اي اخطار محتملة من سورية والعراق، قد يجد نفسه بعد قليل امام جبهة جنوبية مصدرها سيناء، وهي جبهة ليست سهلة، وتستنزف الامكانات،وهاهي تستدرج مصر بكل مشاكلها الى معركة كانت هي في غنى عنها في الاساس، في ظل بعثرة الاوراق والاولويات التي نراها.

اغرب الاراء التي قد تسمعها تقول ان مايجري في سيناء هو مجرد لعبة من جانب القاهرة الرسمية للبطش بالمعارضة والجماعات الاسلامية، وبالتالي لاخطر حقيقيا على الاردن لان اللعبة مدارة جيدا، والكلام على مافيه من كراهية للقاهرة الرسمية الا انه بصراحة يعبر فقط عن خفة سياسية، لاتقرأ الواقع في سيناء، وهو واقع يؤكد كثيرون انه بات منفلتا لاعتبارات كثيرة، اجتماعية وقبلية وفصائلية، فيما يستحيل اعتبار ملف سيناء مجرد فيلم مصري تم اخراجه لغايات محددة.

maherabutair@gmail.com


(الدستور)