آخر المستجدات
"جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول
عـاجـل :

لماذا يخشون مواقع التواصل الاجتماعي؟

حلمي الأسمر
قلة من العاملين العرب في الشأن العام، يجرؤون على التواصل مع جماهيرهم على شبكات التواصل الاجتماعي، على العكس تماما من زملائهم الأجانب، حيث يندر أن تجد مسؤولا أو أحدا من المشاهير ليس له حساب على مختلف شبكات التواصل الاجتماعي، فما الذي يدفع المسؤولين العرب للهروب من مواجهة الناس، والتواصل معهم؟
البعض يرى ان السبب يعود إلى خوف المسؤول العربي من مواجهة الناس، لكثرة ما يحمل من أوزار ومآس تستعصي على التبرير، فيؤثر الاختباء وعدم مواجهة البشر، والهروب من المساءلة الشعبية، ويفضل الاحتجاب، بعضهم يرى أن الأمر يتعلق بالأمية الرقمية، فغالب هؤلاء ليس لهم علاقة بالكمبيوتر، بل ربما لا يستطيع إرسال أيميل، ويعتمد في ذلك على سكرتيرته الخاصة، التي تقوم بالعمل نيابة عنه، بل إن بعضهم يحمل هاتفا ذكيا متعدد المواهب والإمكانات، لكنه لا يعرف عنها شيئا باستثناء طلب رقم أو الرد على مكالمة، وثمة فئة اخرى من المشاهير أو المسؤولين تعاني من رهاب التكنولوجيا، فتخشاها كما يخشى الطفل العتمة، علما بأن سواد الناس في بلادنا العربية اليوم أصبحوا متورطين أكثر فأكثر، في التعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي.
العام الماضي نشرت إحدى المؤسسات دراسة علمية عن حجم تعامل الأردنيين مع الانترنت، وطبيعة سلوكهم، وتبين وجود 1.9 مليون مستخدم للإنترنت في المملكة، حوالي 60% منهم من الذكور. تتراوح أعمار 41% منهم بين 20 إلى 30 عاماً، في حين أن 29% منهم تتراوح أعمارهم من 15 إلى 19 عاماً. وقد تبين حسب الإحصائيات استخدام الإناث لمواقع الموسيقى بشكل أعلى من الذكور، في حين يستخدم الذكور مواقع المواعدة بشكل أعلى مما عند الإناث.
تظهر الدراسة فترة التصفح اليومي حسب نوعية الموقع، وتقول عن استخدام الذكور في المملكة لشبكات التواصل الاجتماعي يصل لحوالي ساعة و 37 دقيقة يومياً مقابل 48 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع الألعاب بمعدل ساعة و7 دقائق يومياً مقابل 15 دقيقة بالنسبة للإناث، كما بينت الإحصائية استخدام الذكور لمواقع القنوات التلفزيونية بمعدل ساعة يومياً، أما بالنسبة لمواقع الأخبار فيستخدمها الذكور بمعدل57 دقيقة يومياً مقابل 31 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع المواعدة بمعدل 39 دقيقة يومياً، أما بالنسبة لمواقع الفيديو فيستخدمها الذكور لفترة تقارب 38 دقيقة يومياً مقابل 24 دقيقة بالنسبة للإناث.

ويستخدم الذكور محركات البحث لمدة 35 دقيقة يومياً مقابل 34 دقيقة بالنسبة للإناث، أما بالنسبة لمواقع الرياضة فيستخدمها الذكور بمعدل 25 دقيقة يومياً مقابل 18 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع الموسيقى بمعدل 22 دقيقة يومياً مقابل 14 دقيقة بالنسبة للإناث.
أما المواقع الأكثر زيارة، فقد تصدر موقع «Facebook» قائمة المواقع الأكثر زيارة في المملكة، حيث يستخدم 81% من الذكور موقع «Facebook» مقابل 89% من الإناث، تلاه موقع «Google» بنسبة 74% من الذكور مقابل 70% من الإناث، أما موقع «Youtube» فقد حلّ ثالثاً بمعدل زيارات بلغ 61% عند الذكور مقابل 62% عند الإناث، في حين حظي موقع «Yahoo» بمعدل زيارة بلغ 53% عند الذكور مقابل 52% عند الإناث، وحظي موقع «Yahoo Maktoob» بمعدل زيارات بلغ 42% عند الجنسين، أما خدمة البريد الإلكتروني من «ياهو» فقد نالت معدل زيارات بلغ 28% عند الجنسين، ونال موقع «MSN» معدل زيارت بلغ 34% عند الذكور مقابل 16% عند الإناث.
كم يخسر أولئك المسؤولون الذين ينأون بأنفسهم عن مواقع التواصل، رهبة أو جهلا، وكم يفوتهم من خير، لو كانوا يعلمون!