آخر المستجدات
اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها بما فيهم المياومة.. مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور رغم الأمطار والأجواء الباردة.. اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي يحافظ على زخمه الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي الضمان لـ الاردن24: ندرس منح سلف للمتقاعدين على نظام المرابحة مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون
عـاجـل :

لماذا يخشون مواقع التواصل الاجتماعي؟

حلمي الأسمر
قلة من العاملين العرب في الشأن العام، يجرؤون على التواصل مع جماهيرهم على شبكات التواصل الاجتماعي، على العكس تماما من زملائهم الأجانب، حيث يندر أن تجد مسؤولا أو أحدا من المشاهير ليس له حساب على مختلف شبكات التواصل الاجتماعي، فما الذي يدفع المسؤولين العرب للهروب من مواجهة الناس، والتواصل معهم؟
البعض يرى ان السبب يعود إلى خوف المسؤول العربي من مواجهة الناس، لكثرة ما يحمل من أوزار ومآس تستعصي على التبرير، فيؤثر الاختباء وعدم مواجهة البشر، والهروب من المساءلة الشعبية، ويفضل الاحتجاب، بعضهم يرى أن الأمر يتعلق بالأمية الرقمية، فغالب هؤلاء ليس لهم علاقة بالكمبيوتر، بل ربما لا يستطيع إرسال أيميل، ويعتمد في ذلك على سكرتيرته الخاصة، التي تقوم بالعمل نيابة عنه، بل إن بعضهم يحمل هاتفا ذكيا متعدد المواهب والإمكانات، لكنه لا يعرف عنها شيئا باستثناء طلب رقم أو الرد على مكالمة، وثمة فئة اخرى من المشاهير أو المسؤولين تعاني من رهاب التكنولوجيا، فتخشاها كما يخشى الطفل العتمة، علما بأن سواد الناس في بلادنا العربية اليوم أصبحوا متورطين أكثر فأكثر، في التعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي.
العام الماضي نشرت إحدى المؤسسات دراسة علمية عن حجم تعامل الأردنيين مع الانترنت، وطبيعة سلوكهم، وتبين وجود 1.9 مليون مستخدم للإنترنت في المملكة، حوالي 60% منهم من الذكور. تتراوح أعمار 41% منهم بين 20 إلى 30 عاماً، في حين أن 29% منهم تتراوح أعمارهم من 15 إلى 19 عاماً. وقد تبين حسب الإحصائيات استخدام الإناث لمواقع الموسيقى بشكل أعلى من الذكور، في حين يستخدم الذكور مواقع المواعدة بشكل أعلى مما عند الإناث.
تظهر الدراسة فترة التصفح اليومي حسب نوعية الموقع، وتقول عن استخدام الذكور في المملكة لشبكات التواصل الاجتماعي يصل لحوالي ساعة و 37 دقيقة يومياً مقابل 48 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع الألعاب بمعدل ساعة و7 دقائق يومياً مقابل 15 دقيقة بالنسبة للإناث، كما بينت الإحصائية استخدام الذكور لمواقع القنوات التلفزيونية بمعدل ساعة يومياً، أما بالنسبة لمواقع الأخبار فيستخدمها الذكور بمعدل57 دقيقة يومياً مقابل 31 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع المواعدة بمعدل 39 دقيقة يومياً، أما بالنسبة لمواقع الفيديو فيستخدمها الذكور لفترة تقارب 38 دقيقة يومياً مقابل 24 دقيقة بالنسبة للإناث.

ويستخدم الذكور محركات البحث لمدة 35 دقيقة يومياً مقابل 34 دقيقة بالنسبة للإناث، أما بالنسبة لمواقع الرياضة فيستخدمها الذكور بمعدل 25 دقيقة يومياً مقابل 18 دقيقة بالنسبة للإناث، ويستخدم الذكور مواقع الموسيقى بمعدل 22 دقيقة يومياً مقابل 14 دقيقة بالنسبة للإناث.
أما المواقع الأكثر زيارة، فقد تصدر موقع «Facebook» قائمة المواقع الأكثر زيارة في المملكة، حيث يستخدم 81% من الذكور موقع «Facebook» مقابل 89% من الإناث، تلاه موقع «Google» بنسبة 74% من الذكور مقابل 70% من الإناث، أما موقع «Youtube» فقد حلّ ثالثاً بمعدل زيارات بلغ 61% عند الذكور مقابل 62% عند الإناث، في حين حظي موقع «Yahoo» بمعدل زيارة بلغ 53% عند الذكور مقابل 52% عند الإناث، وحظي موقع «Yahoo Maktoob» بمعدل زيارات بلغ 42% عند الجنسين، أما خدمة البريد الإلكتروني من «ياهو» فقد نالت معدل زيارات بلغ 28% عند الجنسين، ونال موقع «MSN» معدل زيارت بلغ 34% عند الذكور مقابل 16% عند الإناث.
كم يخسر أولئك المسؤولون الذين ينأون بأنفسهم عن مواقع التواصل، رهبة أو جهلا، وكم يفوتهم من خير، لو كانوا يعلمون!