آخر المستجدات
النواب يقرّ الجرائم المشمولة بالعفو العام.. ويرفض شمول جرائم الشيك المقترنة بالادعاء بالحق الشخصي وقضايا دعم المقاومة - تفاصيل المعشر لـ النائب الدميسي: لا تعود ابناءك على السلاحف تجار وصناعيون ومسؤولون.. يؤيديون العفو العام ما دام لا يأتي على مصالحهم! العتايقة يطالب بشمول الجندي معارك ابو تايه بالعفو العام الحكومة: ابلغنا منظمة الطيران الدولي اعتراضنا الشديد على مطار تمناع.. ونحتفظ بحقّ حماية مصالحنا العموش لـ الاردن24: خزينة الدولة ستتحمل كلف زيادة مسرب على الصحراوي.. والجسور أولويتنا وزارة التربية تردّ على ذبحتونا.. وتستهجن الاتهامات الموجهة لها موظفون في وزارة الاتصالات يضربون عن العمل احتجاجا على الغاء مكافآت.. والغرايبة لا يجيب - صور عاطف الطراونة يطالب بسرعة البتّ في قضية مصنع الدخان الشحاحدة ل الاردن٢٤: ندرس توسيع مظلة صندوق المخاطر الزراعية المعشر لـ الاردن24: (15) مليون الأثر المالي لقرار خفض ضريبة المبيعات.. وندرس خفضها على الألبان الصايغ لـ الاردن24: تلقينا آلاف الطلبات لتملك الغزيين مساكن.. ونخضعها للتدقيق الامني العقاد لـ الاردن24: الحكومة خفضت الضريبة على (5) سلع.. وباقي المواد لا نستوردها! النقل: استجبنا لتسعة من أصل عشرة مطالب للتاكسي الأصفر الزبن ل الاردن٢٤: المرحلة المقبلة ستشهد زيادة ملحوظة في عدد الكوادر الصحية "الاردن 24 " تنشر نص مشروع قانون العفو العام بعد تعديلات قانونية النواب "أبو كلبشة" يرأس تحرير الاعلام التقليدي.. وصحف تنتظر اعلان نعيها قريباً ذينات لـ الاردن24: لم نرفع رسوم الاشتراك بالتيار الكهرباء.. والشكوى حالة خاصة ذبحتونا تكشف عن خطة صندوق النقد لتدمير التعليم في الاردن عبر استهداف التوجيهي والسنة التحضيرية للطب طلبة توجيهي صناعي يحتجون على انهاء امتحانات الفصل الاول رغم اضراب المهندسين
عـاجـل :

لماذا يجب ألا تأخذ هاتفك الذكي معك إلى الحمام؟

الاردن 24 -  
منذ أن أصبحت الهواتف الذكية الأداة الرئيسية للاتصال والتواصل مع الآخرين، يبدو أنه أصبح من غير الممكن فصل الهاتف عن اليد، وأنه أصبح جزءا مكملا لليد والأصابع.

وبما أنه أصبح من الصعب الاستغناء عن الهاتف الذكي وصار يصحبنا أينما ذهبنا، هناك كثيرون منا يأخذون الهاتف معهم حتى إلى الحمام (المرحاض) رغم معرفتنا بمدى خصوصية هذا المكان لأكثر من سبب.

وكثيرون ينتهزون فرصة أخذ الهاتف معهم إلى الحمام للقيام بالعديد من المهمات، بين تصفح الرسائل النصية أو الرسائل الإلكترونية أو مواقع التواصل الاجتماعي وربما الحديث مع الآخرين عبر الهاتف.

غير أنه بناء على الأبحاث والدراسات فهذا السلوك غير مستحب ويتضمن خطورة كبيرة.

واستعانت صحيفة "ميرور" البريطانية بثلاثة علماء لمعرفة مدى خطورة استخدام الهاتف في الحمام، وكيفية تقليل هذه الخطورة في حال لم يكن المرء قادرا على التخلي عن هذه العادة.

وبالنسبة للعلماء، فإن مصدر الخطورة هو التقاط البكتيريا الضارة التي قد تكون موجودة في الحمامات لسبب أو آخر.

وحدد العلماء بعض أنواع البكتيريا الضارة التي قد تكون موجودة في الحمامات، مثل السالمونيلا وإي كولاي وسي ديفيسيل، مشيرين إلى أنها قد تنتقل إلى الشخص نفسه ومنه إلى الهاتف وربما إلى الآخرين (الأصدقاء على وجه التحديد) إذا قدم لهم الهاتف لرؤية أو قراءة شيء ما.

وأشاروا إلى أن هذه البكتيريا قد توجد على أيدي أبواب الحمامات أو الحنفيات أو أي تجهيزات أخرى داخل الحمام، وستنتقل هذه البكتيريا إلى الأشخاص بمجرد لمسهم له.

وقالت خبيرة التعقيم، ليزا أكرلي، إن غسل اليدين وتعقيمهما لن يجنب المرء الإصابة بالأمراض أو انتقال البكتيريا إلى يديه مرة أخرى، ذلك أنه لا يقوم بتعقيم الكتاب أو هاتفه الذكي.

وأوضح مدير العلوم الطبية الحيوية في جامعة كوين ماري بلندن، رون كاتلر، إن الحل الأمثل لمنع انتقال البكتيريا إلى الإنسان هي باختصار بتجنب أخذ الهاتف الذكي معه.

وشدد كاتلر على أن مدى الخطورة يكمن في مدى وساخة أو نظافة الحمام، محذرا على وجه التحديد من الحمامات العامة أو المشتركة.