آخر المستجدات
التربية لـ الاردن24: اعداد قوائم الترفيع الوجوبي والجوازي الاسبوع القادم.. والاعلان بعد شهر تساقط أمطار غزيرة في منطقة جرف الدراويش وتحذير من تشكل السيول سعيدات يدعو الحكومة لتخفيض أسعار المحروقات: انخفضت بشكل كبير اغلاق طرق الصوامع الدولي بالاطارات المشتعلة تجار خضار يتهمون الحكومة بالتخبط ويحملونها مسؤولية ارتفاع أسعارها فستق حلبي مسموم وقهوة غير صالحة .. كيف دخلت المملكة؟! ذوو شهيد بحادث البحر الميت يقاضون وزارات ومؤسسات حكومية.. والمعلمين تعقد اجتماعا نتنياهو يعلن توليه حقيبة الدفاع وتنفيذ خطة أمنية في المكان والوقت المناسبين صداح الحباشنة: الحكومة حشدت نوابها "السحيجة".. ورفضنا المشاركة في مسرحية ضريبة الدخل احالة قضايا جديدة إلى "مكافحة الفساد" والقضاء والادّعاء العام اسعد البعيجات يكتب ردا على فهد الخيطان اعتصام امام مجلس النواب احتجاجا على تعديلات ضريبة الدخل - صور النواب يقرّ معدل الضريبة ويخفض سقف الاعفاء الضريبي للأسر والأفراد الرزاز: تعديلات الضريبة لم تأت لعيون صندوق النقد.. ونحتاج عدة سنوات لالغاء العجز انهيار تربوية موقوفة بحادثة الميت في المحكمة.. والقاضي يرفض تكفيل الموقوفات العراق يلغي شرط تجميع الشاحنات في طريبيل.. ويسمح بتسيير أكثر من مجموعة يوميا النواب يقرّ حبس المتهربين ضريبيا ويشمل من لا يصدر فاتورة اصولية النواب يواصل مناقشة قانون الضريبة.. ويحصر تعيين اعضاء النيابة العامة الضريبية بالمجلس القضائي عطية يطالب بالكشف عن طبيعة نشاطات "مؤمنون بلا حدود".. والدول الداعمة لها الأمن: قاتل والده راجعنا مع ذويه قبل الجريمة.. ورفضوا تقديم شكوى ضده
عـاجـل :

لماذا يجب ألا تأخذ هاتفك الذكي معك إلى الحمام؟

الاردن 24 -  
منذ أن أصبحت الهواتف الذكية الأداة الرئيسية للاتصال والتواصل مع الآخرين، يبدو أنه أصبح من غير الممكن فصل الهاتف عن اليد، وأنه أصبح جزءا مكملا لليد والأصابع.

وبما أنه أصبح من الصعب الاستغناء عن الهاتف الذكي وصار يصحبنا أينما ذهبنا، هناك كثيرون منا يأخذون الهاتف معهم حتى إلى الحمام (المرحاض) رغم معرفتنا بمدى خصوصية هذا المكان لأكثر من سبب.

وكثيرون ينتهزون فرصة أخذ الهاتف معهم إلى الحمام للقيام بالعديد من المهمات، بين تصفح الرسائل النصية أو الرسائل الإلكترونية أو مواقع التواصل الاجتماعي وربما الحديث مع الآخرين عبر الهاتف.

غير أنه بناء على الأبحاث والدراسات فهذا السلوك غير مستحب ويتضمن خطورة كبيرة.

واستعانت صحيفة "ميرور" البريطانية بثلاثة علماء لمعرفة مدى خطورة استخدام الهاتف في الحمام، وكيفية تقليل هذه الخطورة في حال لم يكن المرء قادرا على التخلي عن هذه العادة.

وبالنسبة للعلماء، فإن مصدر الخطورة هو التقاط البكتيريا الضارة التي قد تكون موجودة في الحمامات لسبب أو آخر.

وحدد العلماء بعض أنواع البكتيريا الضارة التي قد تكون موجودة في الحمامات، مثل السالمونيلا وإي كولاي وسي ديفيسيل، مشيرين إلى أنها قد تنتقل إلى الشخص نفسه ومنه إلى الهاتف وربما إلى الآخرين (الأصدقاء على وجه التحديد) إذا قدم لهم الهاتف لرؤية أو قراءة شيء ما.

وأشاروا إلى أن هذه البكتيريا قد توجد على أيدي أبواب الحمامات أو الحنفيات أو أي تجهيزات أخرى داخل الحمام، وستنتقل هذه البكتيريا إلى الأشخاص بمجرد لمسهم له.

وقالت خبيرة التعقيم، ليزا أكرلي، إن غسل اليدين وتعقيمهما لن يجنب المرء الإصابة بالأمراض أو انتقال البكتيريا إلى يديه مرة أخرى، ذلك أنه لا يقوم بتعقيم الكتاب أو هاتفه الذكي.

وأوضح مدير العلوم الطبية الحيوية في جامعة كوين ماري بلندن، رون كاتلر، إن الحل الأمثل لمنع انتقال البكتيريا إلى الإنسان هي باختصار بتجنب أخذ الهاتف الذكي معه.

وشدد كاتلر على أن مدى الخطورة يكمن في مدى وساخة أو نظافة الحمام، محذرا على وجه التحديد من الحمامات العامة أو المشتركة.