آخر المستجدات
‎السلايطة ل الأردن 24 : تعبئة 900 شاغر جديد خلال الأيام المقبلة والانتهاء من أعمال الصيانة قبل بدء العام الدراسي ‎ترجيح تثبيت أسعار المشتقات النفطية للشهر الحالي اجواء حارة لثلاثة ايام وتحذيرات من التعرض لاشعة الشمس الربابعة ل الأردن 24 : الإضراب في مستشفى الجامعة مفتوح وهناك ضغوط تمارس على الكوادر التمريضية مصدر رسمي ل الاردن 24 لا نية لدى الحكومة بفتح الدستور أو محاولة طرحه للنقاش 450 شخصا يتنافسون على منصب أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية مصدر مسؤول: باب الرحمة جزءٌ لا يتجزأ من “الأقصى” البدور : تعديلات " الجامعات " و "التعليم العالي " تطال اسس تعيين مجالس الامناء ورؤساء الجامعات “الضريبة” تتوافق مع “الأطباء” على تطبيق نظام الفوترة اعتصام المتعطلين عن العمل من المزار الشمالي مستمر رغم المضايقات ومحاولات فض الاعتصام جابر يجري تشكيلات ادارية واسعة في الصحة - اسماء الوحش ل الأردن 24 : لن نقبل بأي تعديلات تمس سلامة وصحة المواطنين في قانون المواصفات والمقاييس قرارات هامة لمجلس التعليم العالي .. دمج تخصصات واستحداث برامج و تعديل مسميات الحكومة تطلب من الوزارات والدوائر الرسمية تزويدها بأسماء من تزيد خدمتهم عن ال ٢٥ عاما اللجنة المكلفة بدراسة كلف الألبان لم تنهِ أعمالها ولا وقت محدد لذلك الشوبكي ل الأردن 24: الحكومة ستقوم برفع أسعار الكهرباء بالربع الأخير من العام الحالي في قضية المحامي وموظف الاحوال ..تفاصيل جديدة تضع علامات استفهام وتعجب كبيرة خلف الادعاءات والتهم ارشيدات ل الأردن 24: على الحكومة إنهاء ملف الباقورة والغمر قبل بداية تشرين الأول كي لا تجر لمفاوضات مع الكيان الصهيوني "المعلمين" : حديث المعاني عن تحسين الرواتب وهمي الكباريتي ل الأردن 24:على الحكومة ألّا تُخضع الاتفاقيات التي توقعها للاعتبارات السياسية والمزاجية
عـاجـل :

لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون السنتهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - يتلعثم المسؤولون ويبلعون السنتهم ويضطرون للاختباء خلف الاجابات الدبلوماسية الفارغة كلما  تم سؤالهم عن اسباب  استمرار رهاننا على قاعدة تحالفاتنا وصداقاتنا الدولية بالرغم من اجتماع  الاصدقاء والاشقاء في هذه القاعدة المهترئة على دعم صفقة القرن وتآمرهم على القضية الفلسطينية .

يتسمر المسؤولون عند سؤالهم عن :ماذا تنتظرون ، ما الذي يعيق بناء تحالفات دولية وعربية جديدة تنسجم مع الموقف الاردني وتكون داعمة له في مواجهته الكبيرة القادمة والمفتوحة مع معسكر المدافعين عن مصالح الاحتلال الصهيوني في المنطقة والعالم من الاعراب والاغراب .

اليوم سألنا احد مسؤولينا ذات السؤال الذي يدور بخلد الناس ويدفع الكثيرين للحيرة ، وكانت اجابته مشروطة بعدم ذكر اسمه وكان ما كان،  وتاليا ما قاله لنا :

اكد مصدر حكومي رسمي ان الاردن منفتح على جميع دول العالم و علاقاته تقوم على تحقيق مصالحه والمصالح المشتركة  للدول الشقيقة و الصديقة .

واضاف المصدر  ل الاردن 24 ان التحركات  التي يجريها الاردن تصب  باتجاه تحقيق المصلحة الوطنية وشرح الموقف من القضية الفلسطينية ومخاطر عدم وجود حل عادل وشامل على المنطقة والعالم  .

وجدد تاكيده بان الموقف الاردني لن يتغير من ضرورة وجود حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على اساس قرارات الشرعية الدولية والمتمثلة بالعودة الى خطوط الرابع من حزيران والوصاية الهاشمية على القدس وحل الدولتين وقضايا اللاجئين وحق العودة .

جاء ذلك ردا على سؤال ل الاردن 24 هل  يقوم الاردن ببناء تحالفات جديدة في ظل الوضع الدولي الراهن .



هل فهتم شيئآ ....