آخر المستجدات
الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا

لماذا يا زعيم السلفيين في الأردن؟!

ماهر أبو طير

كثرة منا لا تميز في تقييمات الاضرار التي سوف تتسبب بها الضربة العسكرية على سورية، مابين الاضرارعلى السوريين،وتلك الاضرارعلى النظام،والاضرار المحصورة سورياً، والاضرار الممتدة الى الاقليم.


اغلب الذين يرفضون الضربة العسكرية ضد سورية،لايدافعون عن الاسد ونظامه،ولاعن ممارسات النظام خلال العامين الفائتين،ولنا في نموذج العراق،دليل على ان قصف بغداد،وكل الضربات العسكرية كانت تقتل العراقيين وتشردهم،والنظام لم يسقط الا بعد احتلال العراق عام 2003.

هذا يعني ببساطة ان مقارنة الضربات، ستؤدي الى استنتاج واحد يقول ان السوريين سيدفعون ثمنا دمويا اضافيا،فوق ماهم فيه،ورموز النظام لن تصلهم رصاصة واحدة،في مخابئهم السرية والعلنية.


تقرأ تصريحات لاحد زعماء السلفية الجهادية في الاردن،ابوسياف،وهو يرحب بضربة عسكرية ضد النظام السوري،ويتوعد واشنطن اذا حاولت قصف الجماعات الاسلامية الجهادية،فيتوقف قلبك عند قراءة تصريحه!.


كيف يقبل شخص متدين توجيه ضربة لبلد عربي،تحت مسمى معاقبة النظام،وكيف يمكن الدمج بين الاستمطار بواشنطن في هكذا ضربة،وتهديدها اذا نالت الضربة من الجماعات الاسلامية،واين المبدأ الذي يصوغ هكذا مواقف غريبة،ترحب بالصاروخ مادام يصل الى هدف آخر،يريده ذات ابوسياف ورفاقه،هداه الله؟!.


الشعب السوري سيدفع الثمن في كل الحالات،لان القصف سيدمر بناهم التحتية وسيقتل المدنيين الابرياء،ولن يكون غريبا وضع دمشق الرسمية لمخزونها الكيماوي في المناطق المتوقع قصفها،لتكون الضربة هنا،سببا في قتل مئات الالاف،من باب الانتقام من واشنطن باعتبار ان عملياتها لم تكن دقيقة،وربما يتم ايضا قتل الاف المدنيين في ذات توقيت القصف،لاتهام واشنطن ايضا بقتلهم،وكل هذا يقول ان الضربة العسكرية لن تفيد ولن تغير من الواقع،بل ستزيده كارثية،فوق مانراه.


تتابع الاعلام العربي وتسمع فيه بكائيات قومية على موقف واشنطن ،والاعلام الاسرائيلي ايضا يصف اوباما بالجبان،والمحللون العرب يبكون ويشدون شعرهم لان الرئيس الامريكي خذلهم،وقام بتأجيل الضربة،وهذا مشهد مؤسف،لان الاستغاثة بالخارج باتت عقيدة عند القوميين وبعض اتجاهات الاسلاميين،والكل يجد مخرجا لشرعنة مطالباته.


كان الاجدى وقف تزويد كل اطراف الصراع في سورية بالاسلحة والمال،حتى يتوقف هذا الانتحار الجماعي في اهم بلد عربي.


كان علينا ان نسأل عن هذا النفاق العربي والدولي الذي سكت على مذابح متواصلة بيد كل الاطراف على مدى ثلاثة سنوات،ولم يتحرك الا حين رأى الكيماوي،وكأن القتل بالرصاص والصواريخ،امر مقبول.


اين النفاق العربي الذي يريد نحر السوريين،وهو يمدهم بأسلحة لاوزن لها في معايير القوة امام الجيش السوري،والمحصلة تقول ان على السوريين جميعا ان يخرجوا من مراهناتهم على العرب والعالم،وان يجدوا حلا داخليا لازمتهم،لان الجميع يلعب بدم السوريين،ويتفرج على تدمير سورية؟!.


كنا نقول سابقا،ولااحد يصدق،ان المطلوب هو رأس سورية البلد،ونحن نرى اليوم ان النظام والمعارضة معا،يؤديان المهمة ذاتها،بقصد او غير قصد،اي ادامة الصراع واطالته لهدف خارجي،تدمير مقدرات سورية السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

البلد العربي الوحيد الذي لم يكن مدينا،بحاجة اليوم الى ثلاثمئة مليار دولار لاعادة اعماره،وتم تدمير كل مصانعه وسياحته وزراعته،وهو على مشارف التقسيم والتفتيت،فوق الكراهية المبثوثة والثأرات النائمة،والصراع الدموي على السلطة الذي تم التجهيز له بانتاج مئات الفصائل المسلحة والكتائب وراياتها التي ستطلب حصتها لاحقا في الحكم والقرار،على ذات خطى النموذج الليبي.

الضربة العسكرية انخفضت احتمالاتها لان واشنطن لاتريد الوقوع في ازمة اقليمية،وكل مايهمها هو النفط واستقرار المنطقة والخليج،وفي حسابات واشنطن امن اسرائيل اولا،وهذه حسابات معقدة،قد تؤدي في المحصلة الى عدم توجيه الضربة،وترك سورية. لم نخسر سوى سورية.

(الدستور)