آخر المستجدات
الأردن.. كسر سلسلة العودة إلى مرحلة "متوسط الخطورة" في التعامل مع كورونا بايرن ميونخ يسحق برشلونة بثمانية أهداف ويقصيه خارج دوري أبطال أوروبا الضمان: برامج الحماية لم تؤثر على وضع المؤسسة.. ومعظم البرامج اعتمدت على رصيد العامل نفسه لجنة استدامة العمل تراجع اجراءات فتح وتشغيل القطاعات والحركة بين المحافظات تسجيل ثلاث اصابات محلية بفيروس كورونا.. وستّ لقادمين من الخارج عاطف الطراونة: موقفنا في الاتحاد البرلماني العربي واضح برفض التطبيع لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي بدء امتحانات الشامل السبت.. والزعبي: لن نسمح بدخول أي طالب دون كمامات وقفازات الرمحي: ارتداء الكمامة سيصبح جزءا من حياة الأردنيين مع اقتراب فصل الشتاء راصد: أكثر من نصف مليون ناخب على جداول الناخبين الأولية.. واقبال ضعيف على مراكز العرض العضايلة: قد نضطر لعزل وإغلاق أيّ محافظة أو مدينة تزداد فيها حالات الإصابة اعتباراً من الاثنين المستقلة للانتخاب : بدء عرض الجداول الأولية في كافة الدوائر الانتخابية منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها الهواري: نحتاج لاستعادة ثقة المواطن.. والاعلان عن اصابتي الحسين للسرطان أثار هلعا غير مبرر باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت

لماذا تفشل الحكومات في ثقة الشعب؟

كامل النصيرات

بكلّ بساطة؛ لأنها حكومات سطحيّة..حكومات تبحث عن الرضا المؤقت الذي سرعان ما يتبدّد لدى أول ارتطام بطلبات الناس الحقيقية..! لأنها حكومات تقرّب العميان والعرجان والطرشان وتدخلهم مارثون قيادة البلد وتطلب دعمهم ومباركة خطواتهم..!
تفشل الحكومات؛ لأنها تستبعد العميق ولا تفكّر إلاّ بحشد الأنصار المكروهين في المجتمع..تفشل لأنها تستخدم لترويج بضاعتها أدوات مقززة و منفّرة ؛ وتجلب أشخاصاً للمشهد ولا يحسنون الدفاع عن وجهة نظرها لأنهم لا يفكّرون إلا بكيفيّة ابتزازها وكسب المزيد من كعكها وبيضها وكيكها ولحمها وملابسها الفاخرة..!
تفشل الحكومات لأنها تنشغل في الأخذ و تستهين بالعطاء..لأنها ترى ما تريد أخذه يجب أن يكون حالاً وفوراً والذي يجب أن تعطيه يمكن أن يؤجل بل يجب أن يؤجل..! نعم تفشل ؛ لأنها في زمن الصورة (الفُل إتش دي) تظهر التفاصيل الصغيرة واضحة في صورتها؛ فنرى الخراب في الأرض التي تقف عليها؛ ونرى الابتسامات الكاذبة؛ والأسنان المتجهزة للانقضاض..ومع ذلك تصرّ على تأويل تفاصيل الصورة وإقناع شعوبها بأنهم (فاهمين غلط)..!
تفشل الحكومات؛ لأن لا أحد من أعضائها يجوع وشعوبهم تجوع..لأنهم لا يعانون تفاصيل المصروف اليومي؛ والشعوب على مدار الدقيقة تعاني: هل تشتري الدواء أم تشتري الخبز؟ هل تدفع فاتورة الكهرباء أم تدفع أقساط البنك؟ وهكذا دواليك.!
تفشل؛..وستفشل كلّما ظنّ المسؤولون فيها أنهم مشغولون جداً (ومش فاضيين) يقابلوا الناس بأريحيّة وبعد قليل نراهم يسرحون ويمرحون. ستفشل وتفشل لأنها تسعى لحلب (الغنم) فقط ولا تسعى إلى توفير العشب والمراعي له..تريد حليباً بلا تغذية للمحلوب..!
تفشل الحكومات وستفشل؛ لأنها تريد البناء على التراكمات؛ والتراكمات غثّها أكثر من سمينها..ستفشل لأنها تصرّ على إصلاح الطائرة وهي في الجو..ولم تفكّر بالهبوط بنا ليبدأ بعدها الحديث الحقيقي والاجابة عن سؤال: كيف نصلح الطائرة..؟!
ستفشل لأنها تريد أن تفشل فقط.

 
 
Developed By : VERTEX Technologies