آخر المستجدات
رسميا: تحديد مواجهات دور ال ١٦ في كأس آسيا.. الأردن يلاقي فيتنام الحياري: بيع أكثر من 149 ألف اسطوانة غاز خلال يوم واحد الاردنيون يتندرون على خفض ضريبة السلاحف والثعابين.. وعتب على عدم شمول الفئران! طهبوب تحرج الوزيرة زواتي على تويتر سلامة العكور يكتب: ترامب يؤجج الصراعات في شمال سورية قطيشات لـ الاردن24: تراجع مبيعات الهايبرد بنسبة 80% منذ بداية العام.. والتخليص شبه متوقف! نقابة المهندسين تستهجن مشاركة الاردن في تحالف "غاز" مع اسرائيل ترفيعات واسعة في وزارة الصحة - اسماء متى كانت الثعابين والسلاحف والجمال وغيرها سلعا غذائية اساسية على موائد الاردنيين؟! حالة الطرق لغاية الساعة 12 ظهرا: الامن يحذر من طرق في الجنوب ويدعو للحذر عجلون: سماكة الثلج وصلت 15 سم.. والمحافظ يدعو الأهالي لعدم الخروج البيت الأبيض يعلق على تسريبات "صفقة القرن": أربعة فقط يعرفون تفاصيلها اللوزي ل الاردن٢٤: طريق اربد عمان وجميع طرق جرش سالكة.. باستثناء شوارع فرعية الحموي ل الاردن٢٤: الطلب على الخبز ارتفع للضعف.. وبعنا نحو ١٨ مليون رغيف وزير المياه والري:تخزين السدود 116ملبون م٢ بنسبة 34,5% الثلوج تؤجل جلسة الأعيان تأجيل امتحان التوجيهي المقرر الخميس إلى يوم الاحد وتعليق دوام مراكز التصحيح الدفاع المدني يؤمن 101 شخصا علقت مركباتهم بالثلوج اصابة اثنين من كوادر كهرباء اربد بصعقة كهربائية الخارجية: وفاة معتمر أردني واصابة ٤ آخرين بجروح خطيرة بحادث حافلة في السعودية

لماذا تراجعت التبرعات المالية للسوريين؟!

ماهر أبو طير

تقول كل المؤشرات ان المساعدات المالية المحولة للسوريين في الاردن، من افراد عرب وسوريين في الخارج، الى افراد في الاردن، أو عائلات او مجموعات، انخفضت خلال الفترة الاخيرة، ونحن هنا نتحدث عن المساعدات المالية التي يتبرع بها عرب وسوريون، لأي سوريين محتاجين في الاردن، مباشرة، او عبر جمعيات.
هذا التجفيف يتم لعدة اعتبارات، ابرزها ان هناك نقصا في الموارد المالية بشكل عام، بين السوريين والعرب خارج الاردن، في العالم العربي، واوروبا واميركا، اذ يلمس الجميع كسلا اقتصاديا بدأ يترك اثره على قدرة هؤلاء بالتبرع لافراد او عائلات، في دول اخرى، يضاف الى ما سبق، ان الازمة السورية، باتت ازمة مزمنة، وقد يشعر كثيرون ان جهود اطفاء الحاجة او الفقر، لا تؤتي اي أثر، فالازمة السورية، تولد المزيد من المشاكل ومضاعفاتها، وليس متوقعا لها ان تتراجع حدتها، هذا فوق ان طبيعة العرب والسوريين ايضا، طبيعة عاطفية، تجعلهم يتجاوبون عاطفيا مع احتياجات السوريين الفردية، ثم ما يلبث هذا التعاطف بالتراجع، مع فتور الهمة والانفعال.
هذا الجانب المتعلق بتبرعات الافراد لا يتنبه له احد، فكل الحديث ينصب عن تبرعات الدول للدول المستضيفة، او لذات الاشقاء السوريين، مباشرة، او عبر مؤسسات اردنية او جمعيات، او عبر دعم الموازنة لتنفيذ برامج محددة، لكن اللافت للانتباه هنا، ان كل القراءات والتحليلات تركز على مستوى هذه المساعدات، ولا احد يتنبه حصرا الى الاهمية الكبيرة جدا لتبرعات الافراد للافراد، والتي تخفف من حدة اللجوء، وهي التي تتعرض اليوم لتراجع كبير، وستقودنا الى واقع آخر تماما.
هذا يعني ان الاشقاء السوريين في الاردن سيتعرضون لتغييرات اصعب، فقد كانوا يعتمدون اولا على مساعدة المؤسسات الدولية، وعلى ابنائهم او اقاربهم خارج سورية، وعلى مالديهم من مدخرات اذا توفرت، وعلى مصادر عملهم ووظائفهم، وعلى تبرعات الافراد للافراد او العائلات، والملاحظ ان كل حزم المساعدات تتراجع، لصالح اعتماد السوري على احد من اقاربه، فقط، او على وظيفته ان كان يعمل، مما يعني ان مصدرا اساسيا مهما بدأ يخرج تدريجيا من المشهد، اي تبرعات الافراد لأفراد، او لعائلات، عبر قنوات وسيطة، او خيرية.
كل هذا سيترك آثارا سلبية على السوريين، وبتنا نسمع ان الاشقاء يتعثرون في دفع ايجارات بيوتهم، او لا يتمكنون بشكل كلي من تسديد التزاماتهم، بسبب التراجعات في تغذية احتياجاتهم المالية، وهذا امر يفرض بصراحة على السوريين، قضايا عدة، ابرزها انعاش الدعم المالي الذي كان يتدفق من اغنياء عرب او ميسورين سوريين، اضافة الى التكيف المسبق مع فكرة نقص الموارد المالية، والمؤكد هنا، ان كل هذا سوف يترك اثرا اجتماعيا ليس سهلا على الكتلة السورية في الاردن، فوق الاثر الاقتصادي على الواقع الاردني المثقل اصلا بمشاكله وبهمومه.
لابد من وقفة مع قصة تراجع تبرعات العرب والسورييين، للاشقاء السوريين في الاردن، وبرغم انها طوعية، الا انها كانت تخفف بقوة من أثر اللجوء، سواء عن السوري ذاته، او حتى عن الدول المستضيفة، بما في ذلك الاردن.

 

 
الدستور