آخر المستجدات
الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل

لماذا استقبلت بغداد الحوثيين؟!

ماهر أبو طير
تتفاعل زيارة وفد الحوثيين الى بغداد، على كل المستويات في المنطقة، والاهتمام العراقي بالزيارة، اثار ردود فعل عاصفة في اكثر من عاصمة. لا يمكن تحليل الزيارة باعتبارها مشابهة لزيارات الكويت، لاننا شهدنا وصول وفد الحوثيين الى الكويت، في سياقات تفاهم اقليمي، وبحثا عن تسوية سياسية للازمة اليمنية، هذا اضافة الى ان الكويت، لم تستضف وقد الحوثيين، من باب احتضانهم، او دعم خطهم السياسي، مع حليفهم الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، بقدر كونها كانت تعبر عن لحظة اقليمية عربية تبحث عن تسوية سياسية، وضمن توافقات. زيارة بغداد مختلفة، اولا لان بغداد باتت جزءا من المنظومة السياسية الايرانية، بشكل واضح، وهي منظومة تمتد من طهران، الى بغداد، وتصل حدود دمشق وبيروت، ولهذا لايمكن ان يتم عزل الزيارة، عن سياقات السياسة في بغداد، ولا عن التوجهات، خصوصا، مع الاهتمام الخاص بالوفد، وعدم وجود توافق اصلا، بأن تقوم بغداد، بأي دور سياسي او وساطة في هذه المرحلة، ويضاف الى ماسبق، الارث غير المريح القائم حاليا، والمتراكم بين بغداد وعدة عواصم عربية، وهذا ارث، سيحكم كل تفسيرات الزيارة. المثير هنا، ان لا احد من العرب، يحاول استرجاع بغداد، من المنظومة الايرانية، ولا هو قادر اصلا، لو اراد ذلك، هذا فوق ان بغداد الرسمية، تتهم عواصم عربية، بدعم تنظيمات متطرفة سرا، من اجل تقويض الحكم والامن والاستقرار في بغداد، نكاية بالمعسكر السياسي التي تنتسب اليه بغداد هذه الايام. في زيارة وفد الحوثيين، دلالات، ليست جديدة تماما، اقلها اشهار حلقات المعسكر المعروفة، بشكل واضح، ودون التباسات، ايران وسورية والعراق ولبنان وفصائل مقاتلة ابرزها حزب الله، وتنظيم الحوثي، بما يعنيه بشأن السيطرة على نصف اليمن حتى الان، اضافة الى دول مستترة، وتعتمد «التقية السياسية» في علاقتها مع ايران، وابرزها الجزائر، ودول اخرى، لا نريد تسميتها. هذا معسكر يتمدد بشكل واضح، في ظل ضعف المعسكر العربي الاخر، وعدم قدرته على اجتراح مبادرة، او حتى اعادة التموضع في المنطقة، ونحن امام مرحلة، تؤشر على زوال الالتباسات، فلم يعد متاحا، الا ابراز الهوية السياسية بشكل واضح، دون ان نبقى نراوح المكان، عبر القول ان علاقات بغداد بايران جيدة، لكنها ايضا جيدة ومتوازنة، مع دول عربية سنية، على سبيل المثال، والمؤكد اننا امام مرحلة فصل، وكل طرف يعلن انتماءه بشكل دقيق، دون ان يحسب حسابا، لبقية مكونات المنطقة. كلفة الزيارة، ستكون معروفة مسبقا، مزيدا من التوتر العربي في العلاقات مع بغداد الرسمية، ومزيدا من الارتدادات الداخلية العراقية، على يد تنظيمات ستعلن شعارات مغايرة لغايتها الاساس، فيما نيتها تنزيل فاتورة دموية على بغداد جراء استقبال هذا الوفد، اضافة الى ارتدادات يمنية واقليمية، سنراها سياسا وعسكريا، في ظل تحول واضح من الحوثيين وحليفهم علي عبدالله صالح، وهو تحول يقول «ان العزم بات مؤكدا لانتهاج خط، اكثر ندية وعنادا وتحديا لكل خصوم صنعاء». الدستور