آخر المستجدات
حملة أمنية على البسطات في وسط البلد هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي تقر استمرارية الاعتماد الخاص لبعض التخصصات الجمارك تحبط عملية تهريب بقيمة 100 ألف دولار الرزاز: سنخاطب البنك المركزي لدراسة إمكانية تأجيل دفعات المقترضين الجامعة العربية تطالب بمساءلة الاحتلال الاسرائيلي عن جرائمه ضد الاسرى محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الأخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد حملة غاز العدو احتلال تطلق عاصفة إلكترونية مساء الجمعة القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس العضايلة: ندرس بعناية آليّة فتح المطارات مع الدول الخضراء التي لن تتجاوز 10 دولٍ الحكومة: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. وثلاث حالات شفاء اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام ممدوح العبادي: المرحلة تستدعي رصّ الصفوف.. وعلينا الحفاظ على استقلالية السلطات وزير التربية يعلن تثبيت موعد بدء العام الدراسي في 1 أيلول، ودوام الهيئات التدريسية في 25 آب رئيس النيابة العامة يقرر احالة نفسه على التقاعد - وثيقة باسل العكور يكتب عن ممتهني وأد الحلم واغتيال الفرصة الأوقاف تعيد فتح المراكز القرآنية مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المحكمة الادارية تؤكد بطلان انتخابات نادي الوحدات
عـاجـل :

لماذا استقبلت بغداد الحوثيين؟!

ماهر أبو طير
تتفاعل زيارة وفد الحوثيين الى بغداد، على كل المستويات في المنطقة، والاهتمام العراقي بالزيارة، اثار ردود فعل عاصفة في اكثر من عاصمة. لا يمكن تحليل الزيارة باعتبارها مشابهة لزيارات الكويت، لاننا شهدنا وصول وفد الحوثيين الى الكويت، في سياقات تفاهم اقليمي، وبحثا عن تسوية سياسية للازمة اليمنية، هذا اضافة الى ان الكويت، لم تستضف وقد الحوثيين، من باب احتضانهم، او دعم خطهم السياسي، مع حليفهم الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، بقدر كونها كانت تعبر عن لحظة اقليمية عربية تبحث عن تسوية سياسية، وضمن توافقات. زيارة بغداد مختلفة، اولا لان بغداد باتت جزءا من المنظومة السياسية الايرانية، بشكل واضح، وهي منظومة تمتد من طهران، الى بغداد، وتصل حدود دمشق وبيروت، ولهذا لايمكن ان يتم عزل الزيارة، عن سياقات السياسة في بغداد، ولا عن التوجهات، خصوصا، مع الاهتمام الخاص بالوفد، وعدم وجود توافق اصلا، بأن تقوم بغداد، بأي دور سياسي او وساطة في هذه المرحلة، ويضاف الى ماسبق، الارث غير المريح القائم حاليا، والمتراكم بين بغداد وعدة عواصم عربية، وهذا ارث، سيحكم كل تفسيرات الزيارة. المثير هنا، ان لا احد من العرب، يحاول استرجاع بغداد، من المنظومة الايرانية، ولا هو قادر اصلا، لو اراد ذلك، هذا فوق ان بغداد الرسمية، تتهم عواصم عربية، بدعم تنظيمات متطرفة سرا، من اجل تقويض الحكم والامن والاستقرار في بغداد، نكاية بالمعسكر السياسي التي تنتسب اليه بغداد هذه الايام. في زيارة وفد الحوثيين، دلالات، ليست جديدة تماما، اقلها اشهار حلقات المعسكر المعروفة، بشكل واضح، ودون التباسات، ايران وسورية والعراق ولبنان وفصائل مقاتلة ابرزها حزب الله، وتنظيم الحوثي، بما يعنيه بشأن السيطرة على نصف اليمن حتى الان، اضافة الى دول مستترة، وتعتمد «التقية السياسية» في علاقتها مع ايران، وابرزها الجزائر، ودول اخرى، لا نريد تسميتها. هذا معسكر يتمدد بشكل واضح، في ظل ضعف المعسكر العربي الاخر، وعدم قدرته على اجتراح مبادرة، او حتى اعادة التموضع في المنطقة، ونحن امام مرحلة، تؤشر على زوال الالتباسات، فلم يعد متاحا، الا ابراز الهوية السياسية بشكل واضح، دون ان نبقى نراوح المكان، عبر القول ان علاقات بغداد بايران جيدة، لكنها ايضا جيدة ومتوازنة، مع دول عربية سنية، على سبيل المثال، والمؤكد اننا امام مرحلة فصل، وكل طرف يعلن انتماءه بشكل دقيق، دون ان يحسب حسابا، لبقية مكونات المنطقة. كلفة الزيارة، ستكون معروفة مسبقا، مزيدا من التوتر العربي في العلاقات مع بغداد الرسمية، ومزيدا من الارتدادات الداخلية العراقية، على يد تنظيمات ستعلن شعارات مغايرة لغايتها الاساس، فيما نيتها تنزيل فاتورة دموية على بغداد جراء استقبال هذا الوفد، اضافة الى ارتدادات يمنية واقليمية، سنراها سياسا وعسكريا، في ظل تحول واضح من الحوثيين وحليفهم علي عبدالله صالح، وهو تحول يقول «ان العزم بات مؤكدا لانتهاج خط، اكثر ندية وعنادا وتحديا لكل خصوم صنعاء». الدستور
 
 
Developed By : VERTEX Technologies