آخر المستجدات
حلم تملك “شاليهات” قد يسجن عشرات المواطنين في العقبة قبل إعلان النتائج الأولية للانتخابات..تشديدات أمنية بالجزائر الارصاد تحذر من الانزلاق وتشكل الصقيع وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء العمري لـ الاردن24: سنتوسع في دعم أجور نقل الطلبة بعد انتهاء تطبيق "الدفع الالكتروني" العوران يطالب الرزاز بترجمة تصريحاته إلى أفعال برية يكتب: نقابة الصحفيين.. (1) الغابر ماثلاً في الحاضر النقابي الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية الخدمة المدنية: قرار زيادة العلاوات يشمل كافة موظفي أجهزة الخدمة المدنية وفاة طفلين وإصابة أربعة آخرين إثر حريق شقة في عمان بلدية الزرقاء توضح حول انهيار جدار استنادي لعمارة بسبب مياه الصرف الصحي والشرب نتنياهو: سأستقيل من مناصبي الوزارية بريزات يعلن التزامه بزيارة المعتقلين السياسيّين ويتسلّم مذكّرة بمطالب حراك أبناء قبيلة بني حسن برلين تتجاوز عقدة الهولوكوست.. فماذا سيكون الردّ الأردني على رسالة هنيّة؟! بعد "هجوم المشارط".. المعلمين تستهجن ممطالة التربية وتطالب بحماية أرواح الطلبة مزارعو زيتون يغلقون طريق (جرش - عجلون) بعبوات زيت زيتون العبادي لـ الاردن24: الحكومة تحاول تجميل القبيح في موازنتها.. وحزم الرزاز لم تلمس جوهر المشكلة النعيمي لـ الاردن24: لا تغيير على نظام التوجيهي.. ولن نعقد الدورة التكميلية في نفس الموعد السابق توق لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض الجامعية قبل منتصف شباط أبو حسان لـ الاردن24: ندعم رفع الحدّ الأدنى للأجور
عـاجـل :

للحزن بقية

أحمد حسن الزعبي
مرت الذكرى الــ48 لنكسة حزيران غريبة مثل يتيم في حفل زفاف.. لم ينحن لها احد، لم يذكرها أحد، ولم يرفعها في وجه الصراع أحد ..
الصحف اليومية ملهية «بإغلاق شارع في الكرك».. و»انتحار في طبربور»..وغرفة عمليات «للرقابة على الغذاء في رمضان»...أما مواقع التواصل فحافلة بطناجر «الدوالي» ... وفلسطين وحيدة ومثابرة كموجة بحر..
***
في يوم النكسة ، قُضم خصر فلسطين بأسنان التخاذل والخنوع والخيانة المغشّاة ، في يوم النكسة سرقت نصف الشّفة...فنزفت سيناء والجولان والضفّة...في يوم النكسة رفع الغاصب نصل السيف وبرهان العفّة..فهل يصبح الغاصب صهراً؟؟..
***
نصف قرن والجرح يتسع والذكرى تضيق ،حتى اختصر الوطن إلى قصيدة ، والذكرى إلى تنهيدة ،والمقاومة الى عملية ، والشهيد الى صورة ، والبيت الى مفتاح، والأرض إلى زجاجة زيت ، والحق إلى « يا ليت»، والأقصى إلى صلاة تحت البندقية ، والاحتلال إلى اختلال، والقدس إلى قباب شرقية...
***
نصف قرن والجرح يتسع والذكرى تضيق،ترى من منكم يمسح بكمّه برواز النسيان عن فلسطين ،من يقبّل اليد الموشومة بالأسلاك الشائكة وشوك الطريق ، من يُعشّب ضريح الوطن الشقيق ، من يكتب رسائل شوق للنهر ، من يغمس الصمود بحبر القهر، من في خضم لعبة الموت «يستفيق»...
***
في يوم النكسة..لا بدّ أن نعدّ أسباب الهزيمة على الأصابع ونحصي ذخيرة الحزن في المدامع..ففلسطين ليست «علاقة مفاتيح» نذكرها عندما نحتاجها ونهملها عندما تنكسر ، فلسطين ليست «تغريدة» كلما زاد حد المسموح عنه عدنا لنختصر ، ولا فستان مبهر نرتديه في حضرة أمة تحتضر ...فلسطين الذكرى والذاكرة ونزف الخاصرة..
في يوم النكسة من لا يعرف كيف هزم...حتماً لن يعرف كيف ينتصر!.


(الرأي)