آخر المستجدات
الشياب لـ الاردن24: لن نلجأ لعزل أحياء أو مناطق في اربد حاليا، وننتظر نتائج فحص (880) عينة العمل: جولات تفتيشية مكثفة على المنشآت للتحقق من التزامها بشروط السلامة الكلالدة لـ الاردن24: نراقب الوضع الوبائي.. ونواصل الاستعداد المكثفة للانتخابات بني هاني لـ الاردن24: نحو 7000 منشأة في اربد لم تجدد ترخيصها.. وجولات تفتيشية مكثفة استقبال طلبات القبول الجامعي بعد 72 ساعة من اعلان نتائج التوجيهي مواطنون يشكون سوء خدمات أورانج.. ومركز خدمة المشتركين خارج التغطية! الأمير الحسن: مدعوون كعرب ألا نترك بيروت معجزة أثينا.. حكاية المعلم في الحضارة الإغريقية الكباريتي يحذر من انكماش الأسواق ويطالب الحكومة بمعالجة شح السيولة تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في عجلون الحكومة تعلن أسس اعادة الأردنيين على حساب "همة وطن" العضايلة: كل مواطن معرض للمخالفة بعد تفعيل أمر الدفاع رقم (11) جابر: تسجيل (14) اصابة محلية جديدة بالكورونا.. والقبض على 73 شخصا حاولوا الهرب من الحجر صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين الحكومة تعلن تفعيل أمر الدفاع رقم (11) اعتبارا من يوم السبت - تفاصيل الصحة لـ الاردن24: ننتظر نتائج (1500) عينة لمخالطي مصابي اربد والعينات العشوائية عبيدات يرجح تسجيل مزيد من الاصابات المحلية بكورونا: الحالات اكتشفت في وقت متأخر طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد الناصر لـ الاردن24: نعدّ قوائم احالات على التقاعد لمن بلغت خدماتهم 30 عاما جابر لـ الاردن24: الوضع الوبائي سيكون العامل الحاسم في طبيعة دوام المدارس

لكل مجتهد " نصيب " !

د. يعقوب ناصر الدين
بمناسبة إعادة فتح مركز العبور ، " جابر – نصيب " نسبة لقرية جابر الأردنية ، ونصيب السورية على الحدود المشتركة ، نحن بحاجة لصياغة خطة متكاملة الأبعاد ، وليس مجرد ترتيبات لتنظيم الانتقال بين البلدين ، وبالطبع يجب ألا ننسى أن أحد أهم أسباب أزمتنا الاقتصادية ناجم عن الوضع في كل من سوريا والعراق ، وتعطل التجارة معهما ومن خلالهما إلى دول المنطقة وأوروبا .
اليوم نحن بحاجة لاجراء مراجعة دقيقة لتلك الآثار السلبية والأضرار التي تعرض لها الاقتصاد الأردني ، فضلا عن كلفة الأمن ، واللاجئين السوريين ، وانعكاس ذلك كله على الدولة ، وذلك حتى نتمكن من معالجة هذا الجانب من الأزمة التي طال أمدها ، ولم نكن قادرين على التعامل معها من جانب واحد ، في غياب الطرفين العراقي والسوري !
الأوضاع تتحسن شيئا فشيئا في البلدين الشقيقين ، وإمكانية استئناف النشاطات الاقتصادية أفضل من أي وقت مضى ، والأهم من ذلك أن الدول الثلاث ، الأردن وسوريا والعراق معنية بالتعاون المشترك والمصالح المتبادلة ، ولكن لكل بلد أولوياته من وجهة نظر منطقية ، ومع ذلك هنالك فرصة ثمينة أمام الجميع للاتفاق على منهجية مشتركة تعطي الأولوية الأولى لتعاون ثلاثي الأبعاد ، يؤسس لمرحلة جديدة من انفراج سياسي اقتصادي اجتماعي تستفيد منه الأطراف جميعها .
التردد والارتباك سيضر كثيرا بمصالحنا ، وعلى القطاع الخاص الأردني أن يبادر إلى المطالبة بالخطة الواجب وضعها على الفور ، فهو في العادة ينتظر المبادرة من الحكومة ، بينما الحكومة تنتظر منه أن يتحرك ، على الأقل في اتجاه الشركاء التقليديين في البلدين الجارين ، مثل جمعيات رجال الأعمال ، وغرف الصناعة والتجارة ، والمؤسسات التجارية والاستثمارية وغيرها .
لكل مجتهد نصيب ، ومعبر جابر - نصيب يجب أن يفتح السبيل أمام الفرص المتاحة وذلك أمر يتطلب أن نجتهد من أجله عن طريق التخطيط السليم ، فقد تكون النتائج عكسية تماما إذا استمرت المظاهر التي رأيناها خلال الأيام القليلة الماضية لفترة طويلة، لقد حان وقت العمل ، وكلنا يعرف جيدا ماذا عليه أن يفعل !  

 
Developed By : VERTEX Technologies