آخر المستجدات
رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات رغم الأجواء الباردة: تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في مليح.. وشكاوى من التضييق الأمني ابو عزام يكتب: نحو إطار تشريعي لتنظيم العمل على تنفيذ التزامات المعاهدات الدولية نوّاب لـ الاردن24: الأردن يواجه تحديات تاريخيّة تستهدف أمنه وكيانه.. وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن قصف صاروخي اسرائيلي كثيف على محيط دمشق جابر لـ الاردن24: مقترح لانهاء مشكلة الأطباء المؤهلين وتمكينهم من العمل في الخارج النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب
عـاجـل :

"لقمة مغمسة بالدم" دفع ثمنها اللبناني فشيخ بغرقه في غينيا

الاردن 24 -  

حزن عميق فاضت به مواقع التواصل الإجتماعي في لبنان، بعد تأكيد العثور على جثة الشاب اللبناني حسين فشيخ على ضفاف نهر في مدينة كوناكري بغينيا الأفريقية.


وكان حسين قد غرق في أحد أنهار مدينة كوناكري بعدما جرفه التيار أثناء إنقاذه لشاب مصري وشابة لبنانية من الغرق في أحد شلالات المدينة، والذي نجح في إنقاذهما، لكنه لم يستطع الصمود أمام التيار الذي جرفه.

 

وقد أعلن رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللبنانية اللواء محمد خير، أنه تم العثور على جثمان حسين على ضفة النهر في كوناكري، وأنه يتم التنسيق مع القنصل اللبناني في غينيا جورج مزهر، لنقل الجثمان إلى بيروت خلال 48 ساعة.

 

وفاة حسين لاقت تفاعلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، وعلق عليها العديد من مسؤولي لبنان، بينما دشن النشطاء وسما باسم حسين والذي احتل المركز الأول بقائمة أعلى الوسوم تداولًا في لبنان.

 

وقد تداول النشطاء صور لحسين وكلمات لوالديه وأصدقاؤه ينعونه فيها بكلمات مؤثرة، مؤكدين انه توفي شهيدًا للمروءة والشجاعة.

 

عدد من المغردين اللبنانيين ألقوا باللائمة على الحكومة اللبنانية، قائلين إن سياستها دفعت الشباب أمثال حسين إلى الهجرة، للهروب من البطالة، وأطلقت عليهم لقب "المنتشرين".

 

وأكد النشطاء أن حسين ضحية يمثل كل شاب لبناني هرب من سلطة مارست نفي أبنائها بقوة الفساد الذي حاصرتهم به لسنوات عدة، بالإضافة لانعدام فرص العمل، واصفين ذلك بأنها "اللقمة المغمسة بالدم التي يدفع ثمنها شباب لبنان في الخارج".

 

وكان حسين فشيخ (25 عاما) قد غادر لبنان منذ عامين إلى غينيا للعمل في إحدى شركات التكييف والتبريد، وعاد إلى مسقط رأسه ببلدة طرماز في لبنان قبل عيد الفطر الماضي، واحتفل بخطوبته، ثم سافر إلى غينينا مجددا.