آخر المستجدات
تحذير هام من دائرة الأرصاد الجوية - تفاصيل انتقال كورونا من الأسطح.. دراسة جديدة تثير جدلا بؤر انتشار الأمراض في محطات التنقية تهدد الأمن الصحي لقاطني "سكن كريم" في أبو علندا جابر: الإعلان عن أسماء الدول المتفق على التواصل معها وبروتوكول فتح المطار قريبا شقيق راكان محمود يؤكد للأردن24 عدم معرفة أسباب اعتقاله حتى الآن تفاصيل عزل عمارة النزهة بعد تسجيل أول إصابة بالكورونا منذ 8 أيام الحكومة : تعيين 52 وزيرا في عامين ليس هدرا للمال العام الكنيست: أمريكا ليست مهتمة حاليًا بتطبيق خطة الضم تعرض دوريات مكافحة التهريب لإطلاق الرصاص وضبط المهربين نقيب المهندسين: نطالب بالافراج الفوري عن أحمد يوسف الطراونة.. ونريد أن نكون دولة قانون ومؤسسات الحكومة: سجلنا اصابة محلية.. ولن ننتقل إلى مستوى "منخفض الخطورة" خطأ في امتحان الأحياء للتوجيهي وشكاوى من تأخر تصحيحه.. والتربية لا تجيب غرب عمان تؤجل النظر في قضية طلب حلّ مجلس نقابة المعلمين نداء الصرايرة للمقتدرين.. دعوة متجددة لدعم صندوق همة وطن القبض على شخص سلب مبلغاً مالياً من داخل صيدلية تحت التهديد عاملون مع اوبر وكريم يعتصمون ويغلقون تطبيقاتهم.. ويطالبون النقل بالتدخل - صور مهندسون أمام النقابات: كلنا أحمد يوسف الطراونة - صور الضريبة تنفي اعادة فرض ضريبة مبيعات على الكمامات والمعقمات أصحاب صالات الأفراح يلوّحون بالعودة إلى الشارع.. ويطالبون الحكومة بتحمّل خسائر القطاع النعيمي لـ الاردن24: تسجيل الطلبة في المدارس سيبقى مستمرا.. ونراعي أوضاع المغتربين

لعيون الاردن مواطنٌ عراقيٌ يتبرع بمئةِ الف دولار

النائب د. عساف الشوبكي
لعيون الاردن

 
مواطنٌ عراقيٌ يتبرع بمئةِ الف دولار وكتب على الشيك (لعيون الأردن).
هذا الأخ العراقي دفعته شهامته ورجولته ونخوته وأدرك أن البلد الذي يعيش فيه يمر بحالة اسثنائية نظراً لأوضاعه الاقتصادية شديدة الصعوبة وأُحكمت حلقاتها واشتدت صعوبتها بسبب إجراءات الدولة السليمة لمنع انتشار وباء كورونا.
طيب أين الذين يدّعون انهم مواطنون اردنيون واغتنوا وأثروا من خيرات البلد وثرواته وامتلكوا المكاسب والمناصب والقصور والنفوذ والمزارع والمصانع والمواقع والملايين وعشراتها ومئاتها والمليارات وأضعافها ، أين هم الآن ، اين يعيشون؟ وماذا يفعلون ؟ لماذا لا نسمع لهم صوتاً ولا نرى لهم فعلاً محترماً ؟ فإذا لم ينهضوا
من سباتهم ويسندوا الوطن ببعض ما أعطاهم في هذا الظرف العصيب فمتى ينهضون؟
متى يعرق لهم جبينٌ وينبض لهم عِرقُ حياء مقطوع ؟
ألا تستحثهم بعضٌ من كراماتهم المريضة جداً أم ماتت ودفنوها في مقبرة الجشع والنهب والطمع؟
أين صدقهم مع الله ومع أنفسهم ومع وطنهم أم انهم تربوا على الكذب والنفاق والدجل والخداع والنهب والكسب الحرام؟
ألم يبقى بعضٌ من أخلاقهم حيٌ أم ماتت أخلاقهم وذهبت؟
آهٍ شوقي رحمك الله صدقت عندما قلت:
والصدقُ أرفع ما اهتز الرجالُ لهُ وخيرُ ما عوّدَ أبناً في الحياةِ أبُ
وإِنَّما الأُممُ الأَخلاقُ ما بَقِيَت فإِن همُ ذَهبت أَخلاقُهُم ذهبُوا.
وسيبقى الاردن وسنبقى وفي وطننا
نردد دائماً ما قاله الشاعر اللبناني سعيد عقل فيه:
أردُنُّ أرضَ العزمِ أغنيةُ الظّبا نَبَتِ السُّيوفُ وحَدُ سيفِكِ ما نَبَـا
فِي حجمِ بعضِ الوردِ إلَا أنَه لك شوكةٌ ردَّت إلى الشَّرقِ الصَّـبَا
فُرضت على الدنيا البطولةَ مشتهًى وعليك دينـاً لا يخانُ و مذْهَبَــا.
 
ودمت يا وطني بخير رغم أُنوف الجاحدين

 
 
 
Developed By : VERTEX Technologies