آخر المستجدات
المصري يكشف معايير الاحالات على التقاعد والاستثناءات من قرار الحكومة الرواشدة من سجنه: نعيش بكرامة أو نموت بشرف الكرك.. تزايد أعداد المشاركين في اعتصام المتعطلين عن العمل في ظلّ محاولات للتسوية فيديو || أمير قطر يصل الأردن.. والملك في مقدمة المستقبلين المعلمين تلتقي الرزاز وفريقا وزاريا لانفاذ اتفاقية تعليق الاضراب - تفاصيل الزراعة: تهديد الجراد مازال قائما وتكاثره مستمر وبكثافة.. وتحرّك أسراب في السعودية لجان فواتير الكهرباء.. ذرٌ للرماد في العيون... مجلس الوزراء يقرّ تعديلات نظام الأبنية الحكومة تعلن إجراءات احترازية اضافية ضد الكورونا: منع دخول غير الأردنيين القادمين من كوريا وإيران الهيئة البحرية الأردنية ترفع مستوى تأهبها لمواجهة كورونا ذبحتونا تطالب بتعديل تعليمات التوجيهي لمنع حرمان الطلبة من دخول كليات الطب مجلس الوزراء يقر زيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية بواقع 4600 منحة وقرض الكورونا يتفشى في عدة دول.. والصحة تعمم بتشديد الاجراءات على كافة المعابر النواب يحيل مشروع قانون الادارة المحلية إلى لجنة مشتركة المعلمين لـ الاردن٢٤: ننتظر ردّ الحكومة على اعادة معلمي المدارس الخاصة لمظلة التربية تنقلات واسعة في وزارة العمل - أسماء الناصر لـ الاردن٢٤: انتهينا من جدول تشكيلات ٢٠٢٠.. وزيادة وظائف التربية والصحة العوران مطالبا بتدخل ادارة الأزمات لمواجهة الجراد: سيقضي على كل شيء إن وصل! بعد إفراطها في الضحك على الهواء... الاردنية منتهى الرمحي "مُستبعَدة" لأسبوعين من "العربية"؟ (فيديو) نتنياهو يُحدد موعد تنفيذ بنود “صفقة القرن”
عـاجـل :

لعبة ترتيب الصورة

أحمد حسن الزعبي
لا ادري ما سر ارتباط تلك اللعبة في رمضان تحديداً..ما ان يعلن عن رؤية الهلال ،حتى تمتلىء الدكاكين فجأة بتلك اللعبة المملة (العدّاد) ، حتى خيّل لي ذات طفولة ان هذه اللعبة يتم توزيعها مجاناً من قبل وزارة الأوقاف لارتباطها الوثيق بشهر الصيام..
ولمن لا يعرفها ..فهي لعبة (ترتيب الصور المبعثرة) ؛ عبارة عن قطعة بلاستيكية مربعة الشكل تحمل داخل محيطها قطعاً صغيرة متداخلة يكوّن مجموعها صورة حيوان .. (دب ) .. (ذئب)..(أرنب)...الخ.
المهم كنا نشتري اللعبة «بشلن» ثم نجلس طوال الوقت نحاول ترتيب الصورة المبعثرة داخل المربع ،خطوة يمين ،خطوة شمال ،ننزل القطعة الفوقية ، نرفع القطعة السفلية ، نحرك القطعة اليمنى من جديد..وهكذا ، بالكاد نكوّن رجل (الدبّ) المرسوم على (كتالوج) اللعبة ، نحرك من جديد قطعة فوقية ، ثم نرفع قطعة سفلية...وما ان نحصل على بطن (الدبّ) نكون في نفس الوقت قد (خربطنا) رجلي الدب..ولكثرة ما كنا نندمج بتلك اللعبة «الكريهة» كان من المألوف جداً ان ترى احدنا (ريالته سايلة) دون ان ينتبه ، او بنطلونه (ساحل للركبة) دون ان يجد وقتاً ليرفعه... وأحياناً في قمة يأسنا كنا نقوم بتخليع المربعات الصغيرة من مكانها واعادة ترتيبها (على كيفنا) كافرين بكل قواعد اللعبة ..ومن المألوف جداً ان تلاحظ خارطة الطريقة لنقط العرق النازفة من الجبهة مروراً بأعلى الخد الى اسفل اللحية ولا نجد وقتاً لمسحها أو التخلص منها..كما كان مشهداً عادياً ان تجد شاباً يافعاً يخرج عن طوره ويضيّع صيامه وهو يشتم (هيك هيك للي اخترعك..) ثم يضعها تحت رجليه ويكسرها ويخلص من قلقها ..ومن الطبيعي جداً ان تجد ختيارا نام قهراً قبل الظهر..لأنه لم يستطع ان يجمّع اكثر من ثلث الصورة في لعبة (العداد)..
اما أنا فكاد يصيبني مرض نفسي بسبب تلك اللعبة ...فكلما رتبت رجلي (الدب) ووصلت لبطنه ثم رقبته...وقبل ان اجد المربع الخاص ب»رأسه» كانت «تتخربط المربعات» جميعها وأعود الى نقطة الصفر...بصراحة لقد خرج الى الحياة جيل كامل منزوٍ مهزوز وفاقد ثقته بنفسه ومصاب بالتوحّد بسبب تلك اللعبة المقيتة...
الفساد يشبه لعبة (العدّاد)..كلما حاولنا ترتيب صورته المبعثرة ، خطوة يمين ،خطوة شمال، سحبة ل (فوق) ، سحبة ل(تحت) ..وكلما (سالت ريالتنا) ونحن نكوّن بجسم الفساد، ونضع رجليه في مكانهما ، وبطنه، وظهره، وقبل ان نصل للقطعة الأخيرة لتكتمل الصورة حتى «تتخربط» المربعات كلها ونعود الى نقطة الصفر... صحيح ان الفاسدين (بيسووش شلن) بس نكدهم بيسوى ملايين!!.

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)