آخر المستجدات
الاحتلال يؤكد اغتيال الشاب عمر ابو ليلى منفذ عملية سلفيت توقيف الناشط البيئي المناهض للمشروع النووي باسل برقان السلايطة يرد على تقرير الوطني لحقوق الانسان.. ويؤكد سير انتخابات نقابة المعلمين وفق القانون وسائل إعلام جزائرية: بوتفليقة يعتزم التنحي في 28 أبريل حراثة البحر في مشكلة البطالة!! "الوطني لحقوق الانسان" يبدي ملاحظاته على انتخابات نقابة المعلمين تحديث16 || الاردن24 تنشر النتائج الاولية لانتخابات نقابة المعلمين - أفراد وقوائم "صفقة القرن" .. من يجرؤ على التوقيع؟ لماذا مضاعفة معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة المطالبين باعفاء المركبات؟ هل يدفع الحكوميون من جيبهم الخاص؟ الخزاعلة يكشف تفاصيل وأسباب المشادة بينه وبين الوزير الغرايبة.. ويحمل الرزاز المسؤولية خريجو علوم سياسية يعتصمون امام رئاسة الوزراء للمطالبة بتوظيفهم في الخارجية والتربية النواب يناقش ملف الطاقة واتفاقية الغاز مع الاحتلال الثلاثاء القادم الرزاز: أتحدى أحدا يقول إني اتصلت برئيس ديوان المحاسبة لمنع نشر مخالفة البكار: سيتم احالة أكثر من أمين للعاصمة عمان إلى النائب العام الطاقة تطرح عطاء نقل النفط الخام من بيجي العراق الى مصفاة البترول بالزرقاء العرموطي يطالب رئاسة النواب بالاستفسار عن مصير احالة 3 وزراء سابقين إلى النائب العام مصدر لـ الاردن24: الحكومة لن تمتنع عن اتخاذ أي قرار في حال استمرار الاعتداءات الصهيونية اعتصام حاشد للتكسي الأصفر أمام النواب: نريد معرفة "مطيع التطبيقات الذكية" - صور إسرائيل تعتدي على المياه الجوفية في الضفة وتستغل البحر الميت لصالحها الزبن ل الاردن٢٤: ندرس تمديد دوام ١٢ مركزا صحيا شاملا في عمان إلى الساعة ١٢
عـاجـل :

لصوص ديجتال

عصام قضماني
هم قراصنة قادرون على إختراق التعاملات الإلكترونية وسرقة حسابات بمئات الملايين.

السرقة التقليدية قد تختفي مع مرور الزمن خصوصا عندما تحل التعاملات المالية الإلكترونية في محل التقليدية دون الحاجة الى تجميع النقد ونقله بين صناديق المؤسسات وخزائن البنوك، لكن لا يعدم اللصوص وسيلة، فالتطور التكنولوجي يشملهم أيضا.

قصص كثيرة تحملها الأنباء يوميا عن عمليات إحتيال إلكتروني وسطو على حسابات سرعان ما تنكشف لكن بعضها لا يجد المحققون للصوص فيها أي أثر، والسرعة ومحو اأثر الذي يمكن بواسطتة تعقب اللص تتكفلان بإفلات الجناة وتبخر المال أيضا بين ملايين الحسابات.

ما سبق يطرح تساؤلات عديدة حول درجة الآمان في التعاملات الإلكترونية ذات الشق المالي، والحقيقة أن لا شيء مضمون، وكأن الخبراء يقولون « لا تضعوا كل البيض في سلة واحدة».

وسائل الدفع الإلكتروني وجدت طريقها سريعا في التعاملات المالية في الأردن، وفجأة وجد المواطنون أن لا طريقة لتسديد فواتيرهم الا من خلال « آي فواتيركم « فهل توقفت الوسائل الأخرى أو أنها ستتوقف.

حلت فواتيركم مكان وسائل دفع عديدة، وألزمت المؤسسات الرسمية على تبني هذا النظام الذي أسسه البنك المركزي الأردني وأنشأ له شركة.

قد يحمل هذا التطور في إستخدام التكنولوجيا مريحا لغالبية المواطنين والمؤسسات التي لن يتعين عليها التعامل مع الجمهور مع كل المخاطر التي تحيط عمليات الحساب التقليدية، لكن هل يجب أن يبقى التعامل الورقي المالي موجودا كمرجعية فليس هنا نظام مضمون بدرجة عالية من الآمان وقد سجل الإختراق الإلكتروني من قراصنة ولصوص عتاة جرائم كثيرة.

أي فواتيركم شركة لكنها باتت تحمل صفة المؤسسات الرسمية بفضل دعم البنك المركزي وروافع البنوك، وأينما دخلت الى مؤسسة حكومية يواجهك إعلانها على الجدران، « إدفع عبر فواتيركم « وبالمناسبة هو ليس خيار فما أن تصل الى نافذة الدفع حتى يوجهك الموظف الى فواتيركم.

طبعا الخدمة ليست بالمجان، فمثلا حولت مؤسسة الضمان الإجتماعي إيداعات المشتركين فيها والتي تتجاوز 50 دينارا الى البنوك بدلا من صندوقها، والبنوك بدورها تقتطع نصف دينار عن كل حركة تحولها لحساب شركة إي فواتيركم.

لم يعترض المشتركون على فكرة الإيداع لحساب مؤسسة الضمان الإجتماعي في البنوك، لكنهم توقفوا كثيرا أمام إقتطاع المبلغ وهو صغير لكنه ليس كذلك إن كانت الإيداعات تتم شهريا ولألاف المشتركين لحسابهم، هذا تحفيز آخر جديد على الإنتساب للضمان الإجتماعي.

قبل أيام قالت مديرة عام مؤسسة الضمان الاجتماعي ناديا الروابدة أن المؤسسة تقبض ومنذ عام 2017 المبالغ المستحقات على المنشآت والافراد من خلال الانترنت بواسطة (اي فواتيركم) مقابل عمولة يدفعها الافراد تبلغ نصف دينار ودينارا ونصف على المنشآت توزع بين البنوك وشركة أي فواتيركم ولا تستفيد منها مؤسسة الضمان كذلك باقي مؤسسات الدولة التي تعتمد هذا النظام في قبض مستحقاتها.

الدفع الإلكتروني وسيلة مريحة، لكن لا تضعوا كل البيض في سلة واحدة مثل طبق جاهز للصوص التكنولوجيا .