آخر المستجدات
استحداث قسم الشكاوى في التربية.. اختبار حقيقي يواجه الوزارة والمنظومة التعليمية السماح للبنوك بتأجيل الأقساط حتى نهاية العام الجاري الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب وقفة احتجاجية في دابوق للمطالبة بالإفراج عن الطراونة - فيديو نقابة مقاولي الإنشاءات تستنكر توقيف أحد كبار المقاولين الاعتداء على الأطبّاء.. ثلاثة محاور لاجتثاث هذه الظاهرة تسجيل 20 ألف قضية تهرّب جمركي بقيمة 26 مليون دينار أبو علي: قمنا بـ 20 جولة تفتيشية على كبار المكلّفين.. وتسلمنا 875 طلب تسوية ومصالحة العضايلة: لا نملك احصائية حول الأردنيين الذين فقدوا وظائفهم في الخليج جابر: تغيير آلية عزل مصابي كورونا.. وتسجيل (3) اصابات جديدة بفيروس كورونا استياء بين أطباء في البشير اثر تكرار الاعتداءات عليهم التربية تستحدث قسم لمتابعة تظلمات المعلمين في القطاعين العام والخاص الرزاز: منذ بداية 2020 هناك 88 مليون دينار قضايا مال عام منظورة في المحاكم - فيديو الخدمة المدنية يوضح حول الدور التنافسي.. ويؤكد أن احالة من بلغت خدمته 25 عاما للتقاعد يؤثر على الضمان الموافقة على تكفيل الناشط علاء العياصرة العمل: إنهاء خدمات عاملين في مياه اليرموك مخالف لأوامر الدفاع النعيمي يوضح حول موعد نتائج التوجيهي.. ولجنة مشتركة لاقرار آلية بدء العام الدراسي القادم الصرايرة يدعو المتبرعين لصندوق همة وطن لتسديد التزاماتهم.. وتحويل 27 مليون لصندوق المعونة النقابات تنتظر سماع دوي انتخاباتها في "المنطقة الخضراء" مقترضون من صندوق التنمية يطالبون باعادة جدولة القروض.. ودعوة للاعتصام أمام العمل

لسنا بحاجة إلى حرب أصلا!

ماهر أبو طير

لسنا بحاجة الى حرب خارجية، ولا اقتتال داخلي، فنحن امام كارثة كبرى، تؤدي الى ذات النتيجة، ومنذ سنوات وكل الخبراء يصيحون ويحذرون من حوادث السير، لكن لا احد يسمع، وحين يتراوح عدد الجرحى سنويا، ما بين خمسة عشر الفا الى ثمانية عشر الف جريح، ومئات القتلى سنويا، نكون امام رقم، اعلى بكثير مما قد تتسبب به الحروب.
هذه كارثة بحاجة الى من يقف عندها، فلا يعقل ان يتفرج الجميع، على هذه المذبحة التي تجري باسم السيارات، وتحديد اسباب المشكلة، سهل، فالحصول على رخصة القيادة يجري بطريقة سريعة، بينما الاصل ان لايحصل على الرخصة، الا من تجاوز الاثنين وعشرين عاما من عمره، بدلا من هذه الاستسهال الذي نراه، اضافة الى ان العقوبات غير رادعة على تجاوزات السائقين، فوق مشاكل الطرقات، وهي بحد ذاتها بحاجة الى اثارة منفصلة، ومشاكل السيارات التي يتم تزويدها بقطع غيار رخيصة غير اصلية، لا تخفف من الحوادث، والسرعة التي يدمنها كثيرون، واخطاء السياقة، في بلد، ندعي انه الاكثر تعليما في شرق المتوسط، لكن افراده حين يقودون تنعمي ابصارهم، وكأنهم في حرب كونية مع اعداء خفيين.
ارقام الجرحى في الاردن، اذا جمعناها خلال العشرين سنة الاخيرة، تتجاوز المليوني شخص، والرقم مذهل، فوق مئات ملايين الدنانير التي يتم هدرها سنويا على علاج المستشفيات واصلاح السيارات والتأمينات وغير ذلك، فوق كلف الجاهات والعطوات ومتطلباتها المالية المعروفة.
مما هو مؤسف ان المعالجات الوحيدة لهذا الوضع، تكمن فقط في مخالفة السائقين وملاحقتهم، لكننا نتحدث عن انتحار جماعي سنوي، يؤدي الى خسائر وجرحى وقتلى، بأعداد تشابه اعداد اي حرب خارجية، او فوضى داخلية في اي بلد، ونحن للاسف نحقق غايات كثيرة، بهذا الانتحار، فلماذا يغزونا اي عدو، او نرفع السلاح على بعضنا البعض، اذا كانت قيادتنا للسيارات تتكفل بهذه النتيجة، اي الموت التدريجي، على يد السائقين.
لقد آن الاوان، ان تقف الدولة مطولا عند ملف حوادث السير، واسباب المشاكل، ومعالجتها، والطريف ان الواحد فينا يمر من شارع فيه حادث مروع، فلا يأبه ابدا، بل يمر سريعا وربما تزيد سرعته، امعانا من كل واحد فينا، في شعوره انه الاستثناء الوحيد في هذا البلد، الذي قد لا يقع في حادث سير.
لا يجوز ابدا، ان تقف الدولة امام مشهد عشرات الاف الجرحى سنويا، وهذا المجموع المذهل لعدد الحوادث والجرحى والقتلى، فهذه ازمة وطنية، لا يجوز ان تصير اعتيادية وطبيعية، باعتبارها باتت يومية، ولاغريب فيها، فنحن بلد ينتحر ناسه عبر حوادث السير، التي تتفاقم يوما بعد يوم، وقد رأينا بعيوننا في الايام الاخيرة، نوعية وعدد الحوادث المروعة التي وقعت، وهي بحد ذاتها كفيلة بإثارة ردود فعل واسعة.
حزنا وما زلنا نحوز مرتبة متقدمة بين دول العالم، في النسبة الاعلى من الحوادث، وهذا دليل آخر على تفوقنا، اذ لا نرضى الا بالمراتب العليا في كل شيء، بما في ذلك الموت.
maherabutair@gmail.com


 
 
Developed By : VERTEX Technologies