آخر المستجدات
بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة اسرائيلية.. محللون يتحدثون لـ الاردن24 عن مصير صفقة القرن العاملون في البلديات يرفضون شروط "الادارة المحلية" لصرف العلاوة.. ويتمسكون بالتصعيد الأسبوع القادم انتقادات لليرموك بعد اقرار الجامعة انشاء محطة محروقات على أرضها.. وكفافي لـ الاردن24: الطلبة لن يتأثروا الجرائم الالكترونية تحذر من روابط تخترق واتساب الأردنيين عشائر الدوايمة تستهجن وترفض قرار وزارة الداخلية بمنع احياء ذكرى مجزرة الدوايمة كناكرية لصندوق النقد: لن نقبل بتنفيذ أي مقترحات لا تتوافق مع المصالح الوطنية الملك يؤكد أهمية اتباع أساليب جديدة للتعامل مع الظروف الاقتصادية الاستثنائية المشاقبة لـ الاردن24: المرحلة الثانية من الدعم التكميلي في كانون أول الزميل أحمد ذيبان يقاضي مجلس نقابة الصحفيين البستنجي للأردنيين: لا تقلقوا من بطاريات سيارات الهايبرد.. ليست قنابل موقوتة النائب العتوم تكشف ملاحظات جوهرية على منهاج الرياضيات الجديد للصف الأول الحركة عبر "جابر" في أدنى مستوياتها.. والبحارة يدعون أهالي الرمثا لاجتماع طارئ تشكيلات إدارية في الداخلية - أسماء المعطلون عن العمل في ذيبان يعتصمون أمام قضاء مليح.. ويؤكدون تمسكهم بمطالبهم أو "الخيمة" حراك لبنان: الاستثمار السياسي الداخلي والاقليمي بدأ.. وهذه خريطة مصالح زعماء الطوائف "المنتفضين" الطراونة لـ الاردن24: سنصرف علاوة الـ25% لموظفي البلديات بشرط زيادة ساعات العمل بني هاني لـ الاردن24: الحكومة وافقت على نفق وجسور اربد.. وهذه ملامحها فشل اجتماع سائقي التربية بالوزارة.. و"الفئة الثالثة" يدعون لاعتصام الأحد ترامب: الاردن طلب ابقاءنا على بعض القوات في سوريا.. وسننشر عددا منهم على الحدود التهتموني لـ الاردن24: بدء تنفيذ النقل الحضري وميناء معان ومطار ماركا العام القادم
عـاجـل :

لدينا مليون مصري ، هل ضاقوا ذرعا بستة أردنيين؟

حلمي الأسمر
مرة أخرى أتلقى مظلمة من مواطنين أردنيين في أم الدنيا وأم العرب: مصر، البداية، يوم الخميس 28 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 ومن غير مقدمات، تستدعينا المؤسسة التي نعمل بها نحن ستة أردنيين لتبلغنا بعدم تجديد عقودنا لان السلطات المعنية في الدولة ترفض تجديد تصاريح العمل للأردنيين والفلسطينيين مع العلم اننا نعمل بالمؤسسة منذ سبعة وستة أعوام وان المؤسسة متمسكة بنا لما قدمناه من خبرات أسهمت بنجاحها الكبير..
المؤسسة بداية رفضت الإفصاح عن السبب الرئيسي ولكن عن طريق المدراء التنفيذيين التي تربطنا بهم علاقات متينة كوننا جميعا من المدراء وموجودين بالمؤسسة من قبل إطلاق خدماتها بالسوق المصري، وكان السبب اننا نهدد الأمن القومي المصري(!) علما بأننا لم نقم باي مخالفة صغرت ام كبرت تتعارض مع القوانين المصرية، كما انه تنامى الى مسامعنا ان هذا الأمر يشمل جميع العاملين الأردنيين في قطاع الاتصالات والبترول.
النواحي الإنسانية لن أخوض بها لأنك يا سيدي اقدر مني على فهم ابعاد هذا القرار خصوصا ان أولادنا بالمدارس والجامعات المصرية.
عندنا في الاردن ما يقرب من مليون شقيق مصري ولا يهددون امننا القومي، كيف لمن ساهم ببناء مؤسسة عملاقة في مصر ان يهدد أمنها؟! وخصوصا انهم اجتذبونا من مؤسساتنا السابقة لعدم توفر خبراتنا في السوق المصري في المجالات التي نعمل بها.
نتمنى منكم المساعدة بتوصيل صوتنا لحكومتنا ولمجلس النواب وبالأخص من له من النواب مواقف تلتصق بنبض الشارع الأردني وهموم مواطنيه.
هذا وقد حاولت الاتصال بمعالي وزير الخارجية على رقمه ولكن محاولاتي لم تنجح، ولا يخفى على حضرتك حساسية الظروف هنا في مصر ومن هنا فإننا نتمنى ان يتم عرض هذا الموضوع على معالي الوزير ورئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب والديوان الملكي!
هذا نص رسالة تلقيتها بالأمس، مع أحد مهندسينا الأردنيين، بعد مكالمة هاتفية مطولة، بدا لي فيها فداحة ما يعانيه هو وزملاؤه في ديار غربة، كانت فيما مضى، ديارا أخرى، حيث كان يجد فيها المواطن الأردني حضنا دافئا ويعامل فيها معاملة المصري وزيادة، فما الذي حصل؟ وكيف أصبح الأردني، الذي يسهم في بناء مصر، تهديدا لأمنها القومي؟ ترى ماذا نفعل بالمليون شقيق مصري الذين يعيشون هنا بين ظهرانينا، كمواطنين، ونتقاسم معهم رغيف الخبز، وكاس الماء الشحيح؟
أرجو ان تصل الرسالة إلى اعلى مستوى في الدولة الأردنية، فقصة هؤلاء الأردنيين في مصر لا يمكن السكوت عليها!
(الدستور)