آخر المستجدات
إعلان مشروع نظام التعيينات في السلك الحكومي وآلياته الصفدي يؤكد ضرورة استمرار دعم الأنروا إلى حين التوصل لحل عادل لقضية اللاجئين حياصات لـ الاردن24: السياحة العلاجية "منجم الاقتصاد الوطني" .. وهكذا نحول الأزمة لفرصة لليوم الثامن على التوالي.. لا اصابات محلية جديدة بفيروس كورونا ثلاثة أيام تفصل الأردن عن المنطقة الخضراء موظفو فئة ثالثة في التربية يعلنون العودة للاعتصام: الوزارة تتنصل من الاتفاقية المعلمين لـ الاردن24: سيناريوهات بدء العام الدراسي المقترحة غير عملية.. والوزارة لم تستشرنا الحكومة تجيب على سؤال حول صناديق التبرعات وأسماء المتبرعين.. وطهبوب: تضارب في الاجابة المركزي: يمكن للموظفين ممن اقترضوا على أساس زيادة رواتبهم طلب تأجيل أقساطهم العون للمقاولات تغلق مكاتبها وتوقف أعمالها في كافة المشاريع أطباء امتياز يطالبون باعادة النظر في تأجيل امتحانات أيلول: لا مبرر منطقي لذلك الخرابشة: أسعار الأضاحي ستكون في متناول الجميع.. وتوفر 450 ألف رأس غنم سائقو تكسي المطار وجسر الملك حسين يعتصمون ويطالبون الوزير سيف بالتدخل - صور واشنطن تضع شروطا جديدة للموافقة على ضمّ الضفة وغور الأردن فيروس كورونا يهدد عودة ملايين التلاميذ إلى مدارسهم النعيمي لـ الاردن24: لم نقرر موعدا جديدا للعام الدراسي.. والكتب جاهزة باستثناء العلوم والرياضيات التعليم العالي بلا أمين عام منذ ستة أشهر.. والناصر لـ الاردن24: رفعنا أسماء المرشحين عاطف الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب نقابة مقاولي الإنشاءات تستنكر توقيف أحد كبار المقاولين الاعتداء على الأطبّاء.. ثلاثة محاور لاجتثاث هذه الظاهرة

لجوء إنساني!

حلمي الأسمر
الطلاق الصامت هو حياة زوجية لكن مع وقف التنفيذ، حيث يعيش الزوجان تحت سقف واحد مثل الغرباء، كل في غرفة خاصة به او في غرفة واحدة، ولكن كل في سرير خاص به، وربما ينامان في سرير واحد، لضيق غرفة النوم، ولكن كل واحد يعيش في عالم آخر، في الطلاق الصامت، يحافظ الزوجان على العلاقة الزوجية كشكل فقط أمام الناس وهذا هو المعلن، أما في الحقيقة، فتنعدم العلاقة الوجدانية والعاطفية.
يصل الزوجان إلى مرحلة الطلاق الصامت، أو الطلاق العاطفي، عندما يختفي الحب ويحل الملل والضجر والاختناق، محل التفاهم والانسجام، فينعدم الحوار، وينقطع التواصل بأشكاله كافة، فيقرر الزوجان الهروب إلى الأمام، مع رغبة شديدة بعدم تحمل تبعات الطلاق الكامل ليدخلان في نفق الهجر الفعلي!.
خطورة الطلاق الصامت الذي ينتشر كثيرا في المجتمعات العربية كافة، أنه لا يتيح لأي من الطرفين البدء بحياة جديدة، أو إكمال حياتهم الزوجية، وهي مرحلة خطيرة من مراحل العذاب العاطفي والجسدي، وكي لا يصل الزوجان إلى هذه المرحلة، أعتقد أن ثمة حلا قد يحول دون وقوع هذا الأمر، وهو الإجازة الزوجية، كإجراء احترازي يمكن أن يحافظ على الحياة الزوجية، ويمنع انحدارها إلى مرحلة الطلاق الصامت..
الاجازة السنوية للموظف أو العامل حق يكفله القانون، لأنها تجدد نشاطه وتعيد تأهيله لمواصلة مسيرة الابداع والعطاء، وفي أدبيات بعض الشعوب أن أصحاب العمل يجبرون العمال على أخذ إجازاتهم ويرفضون دفع بدلها مالا، لأنهم يرغبون في منح عمالهم فترة راحة واستجمام يعودون بعدها إلى عملهم أكثر قابلية لتحمل أعباء العمل، هذا في مجال العمل والعمال، فما بال بعضنا يستغرب حين الحديث عن الإجازة الزوجية؟.
ترى.. هل الإجازة الزوجية ضرورة.. أم أنها رفاهية يمكن الاستغناء عنها؟ وهل من حق الزوج وحده أن يقوم بها وعلى الزوجات أن يمتنعن؟ وقبل ذلك ماذا يعني مصطلح الإجازة الزوجية ؟.
يقول بعض أصحاب الشأن أن الإجازة الزوجية تعني أن يأخذ كلا الزوجين راحة من الآخر ويبتعد عنه فترة قد تطول أو تقصر، وقد يكون الأمر أكثر يسرا وقبولا في حال الزوج مقارنة بالزوجة، حيث يمكنه أن يستقطع وقتا يعد بمثابة فترة راحة زوجية له، وهو أمر بحكم مجتمعاتنا الشرقية، يعد طبيعيا وخاليا من الغرابة، لكن المشكلة تتمثل في الجانب الآخر الذي تقبع فيه الزوجة في منزلها دون أن تمتلك حتى حق المطالبة بإجازة زوجية وإذا فعلت فإنها ستقابل بسيل من الاعتراضات المجتمعية المتلاحقة.. هنا تصبح الإجازة الزوجية تجربة جديدة تستدعي بعض التأمل رغم ما قد يغلفها من مواصفات يرى البعض أنها تميل إلى الرفاهية، وللخروج من هذا المأزق الشرقي يمكن اللجوء إلى شكل ما من التفريق في المضاجع بين الزوجين كحالة من حالات الإجازة من الحياة الزوجية برمتها ولفترة محدودة يتفق بشأنها، ويمكن في هذه الحالة ابتعاد الزوجين عن بعضهما البعض عن طريق النوم في غرفتين متباعدتين، إن لم يتيسر سفر أحدهما، أو اللجوء الإنساني المؤقت عند بيت الحماة أو الأم.
إن من شأن مثل هذه الاجازة تجديد مشاعر الزوجين وشحن عواطفهما بشوق قد يكون مفتعلا، لكنه على كل حال يتيح راحة ما للقلوب والوجدان الذي تستنزفه المماحكات الزوجية وهموم الأولاد ومشاغل تسيير مؤسسة الزواج، وهو حل قد يكون وقائيا لمنع وصول الزوجين إلى حالة الطلاق الصامت، أو العاطفي، الذي قد ينتهي بطلاق كامل الدسم!.

hilmias@gmail.com


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies