آخر المستجدات
القرارعة لـ الاردن24: نرفض الزيادة الأخيرة على رواتب المتقاعدين.. واعتصام أمام الضمان الاثنين الطفايلة في مسيرة وسط البلد: تحية لأبناء بني حسن.. ولتسقط اتفاقية الغاز جابر يوضح حول اجراءات الصحة لمواجهة "كورونا".. وفحص القادمين عبر جميع المعابر الملك: موقفنا معروف.. (كلا) واضحة جدا للجميع سلامة يكتب: صفقة القرن.. الحقيقة الكاملة الصين تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس كورونا خبراء يضعون النقاط على حروف لغز الطاقة ويكشفون أسرار فاتورة الكهرباء شجّ رأس طبيب وجرح وجهه (10) غرز في اربد لرفضه كتابة أمر تحويل! السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو حال الإعلان عن صفقة القرن قواعد الإشتباك التي تفرضها صفقة القرن على الدولة الأردنيّة اعتقال الناشطين الغويري والمشاقبة.. وتوقيف الخلايلة بتهمة "تحقير مؤسسات الدولة"! صحيفة عبرية تنشر تفاصيل جديدة حول صفقة القرن: عاصمة فلسطين في شعفاط طلبة يعتصمون أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه" رغم الشكاوى الكثيرة من ارتفاع الفواتير.. الطاقة تنفي أي زيادة على أسعار الكهرباء! الضمان يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين.. ويؤكد شمول الورثة صداح الحباشنة يسأل عن راكان الخضير: ضباط كُثر ذهبوا ضحية له فواتير شركة الكهرباء الأردنية المجحفة والظالمة اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي
عـاجـل :

لجوء إنساني!

حلمي الأسمر
الطلاق الصامت هو حياة زوجية لكن مع وقف التنفيذ، حيث يعيش الزوجان تحت سقف واحد مثل الغرباء، كل في غرفة خاصة به او في غرفة واحدة، ولكن كل في سرير خاص به، وربما ينامان في سرير واحد، لضيق غرفة النوم، ولكن كل واحد يعيش في عالم آخر، في الطلاق الصامت، يحافظ الزوجان على العلاقة الزوجية كشكل فقط أمام الناس وهذا هو المعلن، أما في الحقيقة، فتنعدم العلاقة الوجدانية والعاطفية.
يصل الزوجان إلى مرحلة الطلاق الصامت، أو الطلاق العاطفي، عندما يختفي الحب ويحل الملل والضجر والاختناق، محل التفاهم والانسجام، فينعدم الحوار، وينقطع التواصل بأشكاله كافة، فيقرر الزوجان الهروب إلى الأمام، مع رغبة شديدة بعدم تحمل تبعات الطلاق الكامل ليدخلان في نفق الهجر الفعلي!.
خطورة الطلاق الصامت الذي ينتشر كثيرا في المجتمعات العربية كافة، أنه لا يتيح لأي من الطرفين البدء بحياة جديدة، أو إكمال حياتهم الزوجية، وهي مرحلة خطيرة من مراحل العذاب العاطفي والجسدي، وكي لا يصل الزوجان إلى هذه المرحلة، أعتقد أن ثمة حلا قد يحول دون وقوع هذا الأمر، وهو الإجازة الزوجية، كإجراء احترازي يمكن أن يحافظ على الحياة الزوجية، ويمنع انحدارها إلى مرحلة الطلاق الصامت..
الاجازة السنوية للموظف أو العامل حق يكفله القانون، لأنها تجدد نشاطه وتعيد تأهيله لمواصلة مسيرة الابداع والعطاء، وفي أدبيات بعض الشعوب أن أصحاب العمل يجبرون العمال على أخذ إجازاتهم ويرفضون دفع بدلها مالا، لأنهم يرغبون في منح عمالهم فترة راحة واستجمام يعودون بعدها إلى عملهم أكثر قابلية لتحمل أعباء العمل، هذا في مجال العمل والعمال، فما بال بعضنا يستغرب حين الحديث عن الإجازة الزوجية؟.
ترى.. هل الإجازة الزوجية ضرورة.. أم أنها رفاهية يمكن الاستغناء عنها؟ وهل من حق الزوج وحده أن يقوم بها وعلى الزوجات أن يمتنعن؟ وقبل ذلك ماذا يعني مصطلح الإجازة الزوجية ؟.
يقول بعض أصحاب الشأن أن الإجازة الزوجية تعني أن يأخذ كلا الزوجين راحة من الآخر ويبتعد عنه فترة قد تطول أو تقصر، وقد يكون الأمر أكثر يسرا وقبولا في حال الزوج مقارنة بالزوجة، حيث يمكنه أن يستقطع وقتا يعد بمثابة فترة راحة زوجية له، وهو أمر بحكم مجتمعاتنا الشرقية، يعد طبيعيا وخاليا من الغرابة، لكن المشكلة تتمثل في الجانب الآخر الذي تقبع فيه الزوجة في منزلها دون أن تمتلك حتى حق المطالبة بإجازة زوجية وإذا فعلت فإنها ستقابل بسيل من الاعتراضات المجتمعية المتلاحقة.. هنا تصبح الإجازة الزوجية تجربة جديدة تستدعي بعض التأمل رغم ما قد يغلفها من مواصفات يرى البعض أنها تميل إلى الرفاهية، وللخروج من هذا المأزق الشرقي يمكن اللجوء إلى شكل ما من التفريق في المضاجع بين الزوجين كحالة من حالات الإجازة من الحياة الزوجية برمتها ولفترة محدودة يتفق بشأنها، ويمكن في هذه الحالة ابتعاد الزوجين عن بعضهما البعض عن طريق النوم في غرفتين متباعدتين، إن لم يتيسر سفر أحدهما، أو اللجوء الإنساني المؤقت عند بيت الحماة أو الأم.
إن من شأن مثل هذه الاجازة تجديد مشاعر الزوجين وشحن عواطفهما بشوق قد يكون مفتعلا، لكنه على كل حال يتيح راحة ما للقلوب والوجدان الذي تستنزفه المماحكات الزوجية وهموم الأولاد ومشاغل تسيير مؤسسة الزواج، وهو حل قد يكون وقائيا لمنع وصول الزوجين إلى حالة الطلاق الصامت، أو العاطفي، الذي قد ينتهي بطلاق كامل الدسم!.

hilmias@gmail.com


(الدستور)