آخر المستجدات
المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي د. توقه يكتب عن مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا الخصاونة لـ الاردن24: ندرس تغيير آلية دعم نقل طلبة الجامعات 72 ساعة تحدد مصير نتنياهو! بدء تقديم طلبات الانتقال من الجامعات والتخصصات - رابط التقديم عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو اثناء جلسة الحكومة؟ المعطلون عن العمل في المفرق يجددون اعتصامهم المفتوح: ممثلو الحكومة نكثوا الوعد - صور النواصرة يردّ على الوزير المعاني: ريّح حالك ... ويحمّل الرزاز مسؤولية سلامة كلّ معلم
عـاجـل :

لجوء إنساني!

حلمي الأسمر
الطلاق الصامت هو حياة زوجية لكن مع وقف التنفيذ، حيث يعيش الزوجان تحت سقف واحد مثل الغرباء، كل في غرفة خاصة به او في غرفة واحدة، ولكن كل في سرير خاص به، وربما ينامان في سرير واحد، لضيق غرفة النوم، ولكن كل واحد يعيش في عالم آخر، في الطلاق الصامت، يحافظ الزوجان على العلاقة الزوجية كشكل فقط أمام الناس وهذا هو المعلن، أما في الحقيقة، فتنعدم العلاقة الوجدانية والعاطفية.
يصل الزوجان إلى مرحلة الطلاق الصامت، أو الطلاق العاطفي، عندما يختفي الحب ويحل الملل والضجر والاختناق، محل التفاهم والانسجام، فينعدم الحوار، وينقطع التواصل بأشكاله كافة، فيقرر الزوجان الهروب إلى الأمام، مع رغبة شديدة بعدم تحمل تبعات الطلاق الكامل ليدخلان في نفق الهجر الفعلي!.
خطورة الطلاق الصامت الذي ينتشر كثيرا في المجتمعات العربية كافة، أنه لا يتيح لأي من الطرفين البدء بحياة جديدة، أو إكمال حياتهم الزوجية، وهي مرحلة خطيرة من مراحل العذاب العاطفي والجسدي، وكي لا يصل الزوجان إلى هذه المرحلة، أعتقد أن ثمة حلا قد يحول دون وقوع هذا الأمر، وهو الإجازة الزوجية، كإجراء احترازي يمكن أن يحافظ على الحياة الزوجية، ويمنع انحدارها إلى مرحلة الطلاق الصامت..
الاجازة السنوية للموظف أو العامل حق يكفله القانون، لأنها تجدد نشاطه وتعيد تأهيله لمواصلة مسيرة الابداع والعطاء، وفي أدبيات بعض الشعوب أن أصحاب العمل يجبرون العمال على أخذ إجازاتهم ويرفضون دفع بدلها مالا، لأنهم يرغبون في منح عمالهم فترة راحة واستجمام يعودون بعدها إلى عملهم أكثر قابلية لتحمل أعباء العمل، هذا في مجال العمل والعمال، فما بال بعضنا يستغرب حين الحديث عن الإجازة الزوجية؟.
ترى.. هل الإجازة الزوجية ضرورة.. أم أنها رفاهية يمكن الاستغناء عنها؟ وهل من حق الزوج وحده أن يقوم بها وعلى الزوجات أن يمتنعن؟ وقبل ذلك ماذا يعني مصطلح الإجازة الزوجية ؟.
يقول بعض أصحاب الشأن أن الإجازة الزوجية تعني أن يأخذ كلا الزوجين راحة من الآخر ويبتعد عنه فترة قد تطول أو تقصر، وقد يكون الأمر أكثر يسرا وقبولا في حال الزوج مقارنة بالزوجة، حيث يمكنه أن يستقطع وقتا يعد بمثابة فترة راحة زوجية له، وهو أمر بحكم مجتمعاتنا الشرقية، يعد طبيعيا وخاليا من الغرابة، لكن المشكلة تتمثل في الجانب الآخر الذي تقبع فيه الزوجة في منزلها دون أن تمتلك حتى حق المطالبة بإجازة زوجية وإذا فعلت فإنها ستقابل بسيل من الاعتراضات المجتمعية المتلاحقة.. هنا تصبح الإجازة الزوجية تجربة جديدة تستدعي بعض التأمل رغم ما قد يغلفها من مواصفات يرى البعض أنها تميل إلى الرفاهية، وللخروج من هذا المأزق الشرقي يمكن اللجوء إلى شكل ما من التفريق في المضاجع بين الزوجين كحالة من حالات الإجازة من الحياة الزوجية برمتها ولفترة محدودة يتفق بشأنها، ويمكن في هذه الحالة ابتعاد الزوجين عن بعضهما البعض عن طريق النوم في غرفتين متباعدتين، إن لم يتيسر سفر أحدهما، أو اللجوء الإنساني المؤقت عند بيت الحماة أو الأم.
إن من شأن مثل هذه الاجازة تجديد مشاعر الزوجين وشحن عواطفهما بشوق قد يكون مفتعلا، لكنه على كل حال يتيح راحة ما للقلوب والوجدان الذي تستنزفه المماحكات الزوجية وهموم الأولاد ومشاغل تسيير مؤسسة الزواج، وهو حل قد يكون وقائيا لمنع وصول الزوجين إلى حالة الطلاق الصامت، أو العاطفي، الذي قد ينتهي بطلاق كامل الدسم!.

hilmias@gmail.com


(الدستور)