آخر المستجدات
صحيفة: حذف الموافقة على الضم دون إذن غانتس من اللوائح الداخلية للحكومة لجنة التحقق من سلامة مصنع "الزمالية" ترفع تقريرها.. والبطاينة يقرر إعادة فتحه الناصر لـ الاردن24: استثناء وزارة التربية من قرار وقف التعيينات قيد الدراسة الحلابات:اعتصام امام مصنع البان احتجاجا على تجاهل تعيين ابناء المنطقة - صور العضايله: لا أعـداد محـددة لمن أنهيت خدماتهم ببعض الدول الشوبكي يرد على زواتي: الأردن غير مكتشف نفطياً كافة النتائج سلبية.. فحص 6350 عينة عشوائية في مادبا ملامح السيناريوهات المستقبلية.. (8) ملايين عربي انضموا إلى شريحة الفقر بسبب كورونا بدء تنفيذ المرحلة الرابعة من خطة إخلاء القادمين لمطار الملكة علياء إلى مناطق الحجر الصحي المغتربون الأردنيون في البحرين يطالبون بإعادتهم والخارجية تعد بإدراجهم ضمن المرحلة الرابعة دويكات يرد على بيان أمانة عمان الفلاحات: القطاع الزراعي يعيش جملة من التحديات التي فرضتها الكورونا إضافة للملف الضريبي الأطباء المؤهلون يستهجنون الحلول الترقيعية لقضيتهم خطأ مطبعي في إجابات السؤال السادس في امتحان الكيمياء للتوجيهي واحتساب علامته كاملة للطلبة عبيدات يحذر من محاولة فك الاسوارة الالكترونية اعتماد 20 مستشفى خاص لاستقبال السياح القادمين للعلاج أهالي طلبة العلوم والتكنولوجيا يشكون سطوة "اي فواتيركم".. والجامعة ترد الخرابشة للأردن24: مخزون المملكة من الأضاحي يفوق حاجة السوق اعتصام لعاملات مصنع الزمالية _ صور وزير النقل يعد بحل مشاكل سائقي التطبيقات الذكية

لجنة التحقيق في فاتورة الكهرباء تضع الثقة بالمؤسسات الرسمية على محك الإختبار

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - لجنة التحقيق في شكاوى المواطنين حول فاتورة الكهرباء أجلت اجتماعها للأسبوع المقبل، دون إبداء الأسباب، رغم أنه كان من المقرر أن تعلن هذه اللجنة عن توصياتها ونتائج ما وصلت إليه في تحقيقاتها قبل نهاية الأسبوع الجاري.

هذا الإنسحاب "التكتيكي" يبرر المخاوف والشكوك المتعلقة بجدية عمل هذه اللجنة، التي لا يستبعد المراقبون انحيازها للموقف الحكومي، ورغبات شركات الكهرباء، على حساب المواطن، الذي بات هو مصدر الدخل الوحيد، لكل جهة طامعة، وكل مؤسسة تبحث عن تحقيق أعلى الأرباح دون أي مقابل!


تشكيل لجنة لتنفيس الغضب الشعبي الناجم عن ارتفاع قيمة فاتورة الكهرباء دون مبرر لن يغير شيء من الواقع، ولكن الإفلاس الحكومي، وتخبط القرارات الرسمية، والعجز عن تقديم مبررات مقنعة لهذا السعار الكهربائي، أفضت إلى هذه المناورة العبثية.. فماذا بعد؟


الاستهتار والاستخفاف بالمواطن، ومحاولة "مداراته" بلجان عبثية، غير جادة، لن يقود إلا لصب الزيت على النار، وتأجيج حالة الغضب لدرجة يصعب فيها توقع النتائج والتداعيات، فهل هذا ما تريده حكومة النهضة؟


قيمة فاتورة الكهرباء ارتفعت بشكل غير مقنع ودون أي تبرير منطقي.. الحكومة التي اعتبرت أن المسألة مجرد "كبسة زر"، لا تبالي كما هو واضح بكل هذا الغضب في مواجهة جشع شركات الكهرباء.. استيفاء مبالغ مالية من المواطنين دون وجه حق بلطجة لا يمكن التسليم بأمرها الواقع، ولكن حكومة الرزاز لا تبالي على الإطلاق!


هذه الحكومة المغامرة، التي استنفذت كافة فرص بقائها، تمعن في تأجيج حالة الغليان الشعبي، دون أي اكتراث بتداعيات قراراتها، فهل يمكن لمجلس النواب على الأقل، أن يلزم لجنة التحقيق بالعمل الجاد والمحايد، أم سيتم إغلاق باب الثقة في كافة مؤسسات الدولة؟ عمل هذه اللجنة لا تقتصر أهميته على إنصاف الناس ماليا، بل إن ثقة المواطن في مؤسسات صنع القرار تتوقف على نتيجة ما سيصدر عن هذه اللجنة، فماذا يخبئ الغد في طياته؟؟

 
 
Developed By : VERTEX Technologies