آخر المستجدات
#اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب ارتفاع بطالة الشباب الأردني إلى أعلى المستويات العالمية الصبيحي لـ الاردن24: دراسة لاخضاع كافة العاملين في أوبر وكريم للضمان أصحاب التكاسي يتهمون الحكومة بالتنصل من وعودها.. وتلويح بإجراءات تصعيدية احتجاجا على التطبيقات الذكية‎ ‎خريجو تخصص معلم الصف يعلنون عن بدء اعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية ويتهمونها بالتنصل من وعودها‎ الكباريتي يكشف معيقات دخول المنتجات الأردنية للسوق العراقي.. ويطالب الحكومة بوضع الحلول المعاني ل الأردن 24: لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين لبحث كافة الملفات ومنها علاوة ال 50% أيام سودانية.. من انتفاضة الخبز إلى "العهد الجديد" 3 دونمات شرط إقامة المستشفيات والمدارس اعتصام ليلي في المفرق للافراج عن المعتقلين .. ورفضا لاملاءات صندوق النقد - صور سلامة يكتب: بين تردي المستشفيات الحكومية و"بزنس" الخاصة .. أبقراط يقدم استقالته! القبض على صاحب اسبقيات اطلق النار على شخص آخر في الصويفية العبوس يحذر من التسارع في الانفلات الأخلاقي: يُنذر بانفلات أمني.. النائب المجالي يحذّر من تيار "الدولة المدنية" صدور التعليمات الخاصة بـاعفاء مركبات الاشخاص ذوي الاعاقة - تفاصيل
عـاجـل :

لبنان بانتظار الأصعب

عريب الرنتاوي

نجا لبنان من طوفان "الربيع العربي” وارتدادات الزلزال السوري، بفعل توافره على شبكة أمان إقليمية – دولية، نأت به عن الانزلاق إلى اتون حرب أهلية... التقت مصالح الأطراف الإقليمية المتصارعة (إيران والسعودية) على إبقاء لبنان خارج حلبة "حروب الوكالة” ومسارحها، وانعقدت التفاهمات بين القوى الدولية الوازنة (روسيا، الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي) على إبقاء هذا البلد الصغير في غرفة العناية المشددة، وإبقائه مشدوداً إلى أجهزة التنفس الصناعية حتى لا يلفظ سلمه الأهلي، أنفاسه الأخيرة.

نجحت التجربة، وأمكن للبنان أن يجتاز "القطوع”، على الرغم من المحاولات المتتالية التي بذلها تنظيم "الدولة” وجبهة "النصرة” لاستهدافه في عقر داره ... الثمن كان فادحاً من حيث مئات الضحايا الأبرياء وتفاقم أزمات الاقتصاد والسياحة وغيرهما، بيد أن لبنان نجا بأعجوبة، حتى أنه تمكن بعد طول نأي، من انتخاب رئيس جديد، طارداً فراغاً دستورياً امتد لعامين ونصف العام تقريباً.

السؤال الذي يقلق المراقبين هذه الأيام، يتعلق أساساً بـ”مدة صلاحية” شبكة الأمان الإقليمية – الدولية تلك، هل لا زالت قائمة، أو أن المصالح باتت تقتضي سحب الغطاء وثقب الشبكة؟ ... هل يمكن في ظل تفاقم الاستقطاب وتنامي حدة المواجهة بين القطبين الإقليميين، وبدعم أمريكي مباشر وتشجيع إسرائيلي غير مباشر، هل يمكن لهذه الشبكة أن تظل فاعلة، أو أن لبنان يبدو اليوم عرضة لهزات واهتزازات قد تطيح بسلمه الأهلي الهش، وتعيد لأهله ذكريات حرب سوداء، دامت لخمسة عشر عاماً، يجهد الجميع من أجل نسيانها، والأهم عدم تكرارها؟

ثمة مؤشرات مقلقة في هذا السياق... فما يشاع عن فرض عقوبات أمريكية إضافية على لبنان، تشمل حزب الله وبيئته وحلفاءه وأصدقاءه، يضع رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب اللبناني في مرمى النيران الأمريكية، ولقد شهدنا إرهاصات هذا الموقف الأمريكي الناشئ في قمة الرياض العربية – الأمريكية، حين استثني الرئيس العماد ميشيل عون من لائحة المدعوين للقمة، ووجهت الدعوة لرئيس الحكومة سعد الدين الحريري بدلاً عنه، في سلوك يكشف عن حجم الضيق الخليجي – الأمريكي، بإيران وحلفائها وأصدقاء حلفائها كذلك ... من حق المراقبين أن ينظروا لهذا التطور بوصفه توطئة لما هو قادم، أو على الأقل، إبداء القلق من احتمال أن يكون الأمر كذلك.

فقد كان العماد عون، عرضة لانتقادات قاسية عبر بعض المنابر، واتهم بتبعيته لإيران و”حزب الشيطان”، واستحضرت فصول من الحرب الأهلية اللبنانية للتذكر بأن يدي الرجل ملطختان بدماء اللبنانيين كذلك .

غير بعيد عن هذه المحاور والجبهات، تقف إسرائيل بالمرصاد للبنان، ومن بوابة استهداف حزب الله، الغارات الإسرائيلية لا تتوقف على مواقع وقوافل يقال عادة أنها تنقل أسلحة للحزب من إيران إلى لبنان عبر سوريا ... الترتيبات تجري على قدم وساق لمنع الحزب وحلفائه من الحصول على موطئ قدم على امتداد الجبهة الجنوبية، حتى وإن تطلب الأمر دعماً إسرائيلياً لجبهة النصرة ... فيما التهديدات بشن حرب جديدة تستهدف صواريخ الحزب وقدراته الردعية العالية، لا تكاد تتوقف، حيث لا يتمحور الجدل داخل المستويين الأمني والسياسي في إسرائيل حول احتمال شن حرب جديدة على لبنان من عدمه، بل حول توقيته وسياقاته واللحظة المناسبة لشنه والتكتيكات العسكرية التي يتعين اتباعها.

خصوم الحزب في المنطقة وأعداؤه، خصوصاً في إسرائيل، يتشجعون بالمواقف شديدة العدائية لإيران التي يعبر عنها صبح مساء، ترامب وفريقه الرئاسي ... خطاب الرئيس الأمريكي في الرياض، ركز على حزب الله وتطرق لحماس، بوصفهما إلى جانب داعش والقاعدة، فصائل إرهابية تتلقى الدعم من الدولة الراعية للإرهاب: إيران ... معظم القادة العرب والمسلمين، لاذوا بالصمت حيال هذه الموقف، بل أن بعضهم تولى تكرار ما يتصل منها بحزب الله، والتشديد عليها والإشادة بها، وترك أمر "شيطنة” حماس، لوسائل إعلام هذه الدول، التي لم يعد بعضها يتردد عن وصف الحركة الفلسطينية بالإرهابية.

لا نستطيع الجزم بان الغطاء الإقليمي الدولي للبنان قد سحب، وأن شبكة الأمان الإقليمية – الدولية قد تآكلت وبليت، لكننا لا نستبعد أن يسقط لبنان في امتحان "النأي بالنفس”، وأن يفقد القدرة على المناورة بعد أن ضاقت هوامشها، في ظل انفجار حرب التصريحات والاتهامات بين طهران والرياض لتصل حد التهديد المباشر بإسقاط الأنظمة وذبحها ونقل المعركة إلى عقر دار الخصم ... وفي لحظة شعارها من ليس معنا فهو عدونا بالضرورة، سيجد لبنان نفسه في مواجهة أكثر اللحظات حرجاً منذ انطلاق قطار الربيع العربي من تونس في مختتم العام 2010.