آخر المستجدات
المبلغ الأول عن عوني مطيع يستجدي المواطنين في المساجد لشراء حليب أطفاله! الفيصلي يعتذر عن المشاركة في البطولة العربية ويحلّ الاجهزة الفنية والادارية لجميع فرقه تزامنا مع انطلاق اعمال مؤتمر البحرين.. الملتقى الوطني يدعو الاردنيين للمشاركة في فعالية حاشدة على الرابع عام على حكومة الرزاز: اجماع على سوء ادائها.. وفشلها باحداث أي تغيير عائلة المفقود العلي يطالبون بالكشف عن مصير والدهم.. وتأمين حياة كريمة لهم استطلاع: 45% من الأردنيين يفكرون بالهجرة.. و 42% يرون اسرائيل التهديد الأكبر احالة جميع موظفي التقاعد المدني ممن بلغت خدمتهم 30 عاما للتقاعد.. وتخيير اخرين بالتقاعد بيان شديد اللهجة من الشراكة والانقاذ حول مؤتمر البحرين: يستهدفون رأس الأردن في الأساس البستنجي لـ الاردن24: تراجع عائدات الخزينة من المناطق الحرة بنسبة 70%.. وعلى الرزاز زيارتنا توقيف شريك كبير والحجز على اموال اللجنة التأسيسية لشركة تعمير المعاني: الناجحون في التكميلية سيستفيدون من مكرمات "الجيش والمعلمين والمخيمات" محافظ الكرك يكشف التفاصيل والرواية الاولية لجريمة الكرك: الجاني عاد من اجازة طويلة الضفة تخرج رفضا لمؤتمر البحرين المحامون يعتصمون في قصر العدل احتجاجا على نظام الفوترة أبرز تعديلات قانون الأمانة: لا انتخاب للأمين.. وصلاحيات جديدة في الجانب الاستثماري شخص يقتل اخر ويحرق نفسه في المستشفى الايطالي بالكرك التربية لـ الاردن24: سنطبق القانون على المدارس الخاصة المخالفة.. والعقوبات تصل حدّ الاغلاق البطاينة لـ الاردن24: تعديلات نظام الخدمة المدنية لن تشمل شطب اسماء العاملين في القطاع الخاص الحكومة تدرس توسيع أوامر الصرف لمجالس المحافظات مخيم الأزرق: استبدال تقديم الخبز للاجئين بدعم نقدي شهري
عـاجـل :

لا تتناول هذا السحور!

أحمد حسن الزعبي
هذه القصة حدثت فعلاً،وليست من قصص ألف ليلة وليلة..وعليه فإن الفطين من اتعظ بغيره لا بنفسه ، وما نحن في الصحافة والإعلام الا وسطاء خير ان شاء الله ،نقصد إلى التنبيه ،وتدارك الأخطاء قبل وقوعها ،من باب: «أحبّ لأخيك ما تحب لنفسك» والله من وراء القصد..

القصة تتلخص بما نشرته الصحف الخليجية ولاقى الخبر أعلى قراءات وذلك للاهتمام الشديد بتفاصيل الحادث..مفاد الخبر أن سيدة كويتية اتصلت الأسبوع الماضي بأحد المطاعم هناك لتطلب وجبة سحور متمنية أن تصلها الوجبة في الوقت المناسب لتتمكنّ من تناوله ومن ثم عقد النية على صيام غد من شهر رمضان الفضيل، فما كان من مسؤول الطلبات الا أن طلب رقم الهاتف المعتمد ليستطيع تمريره لموظف التوصيل الذي سيقوم بالبحث عن عنوان المكان في «الجي بي اس» من خلال الرقم.. الزوجة ومن باب الاحتياط أعطته رقم زوجها الطيب الحنون، الموظف – الله لا يوفقه–وأثناء تسجيل الطلبية كان يحاول أن يدقق معها العنوان..انتم في حي كذا شارع كذا..بناية كذا..للوهلة الأولى السيدة تفاجأت فالعنوان يختلف تماماً عن مكان سكناها..لكن بحسّها الأنثوي العظيم مشت معه وبدأت تكتب وتسجل ما كان يتلوه عليها الشاب النبيه الدقيق في عمله..حول العنوان المختلف..وما أن أغلقت السماعة حتى شغّلت سيّارتها وذهبت إلى العنوان الذي أرشدها إليه مشكوراً موظف المطعم «تن..تن..ضربت جرس الشقة» وإذا بسيدة عربية رشيقة القوام تفتح الباب..عفواً بيت فلان الفلاني ؟ نعم..!..موجود..إيه نعم موجود...إنتِي مين؟؟ أنا زوجته؟؟ وإنتِي؟..أنا كمان زوجته...وهنا تعطّلت لغة الكلام وبدأت النجوم والشرار يتطاير من موقع معركة ذات السحور والضرب وشدّ الشعر المتبادل..حيث دخل «الإمساك» و»الإمساك» على أشدّه هذه تمسك بشعر هذه وهذه تمسك بشعر هذه..إلى أن بان الخيط الأبيض من الأسود من دشداشة الزوج المشترك الذي انتهى به سحوره في قسم الشرطة ليحل الخلاف مرحلياً..وتبدأ مرحلة المباحثات والتفاوض والوسطاء الخارجيين..

العبرة المستفادة من القصة..عزيزي الرجل..إذا كان لديك مهمات غير رسمية أو فروع أخرى ننصحك عدم تشغيل «الجي بي اس» لسلامتك وسلامة من حولك..كما ننصحك استخدام نوكيا «3310» أثناء الجولات المكوكية لأسباب أمنية..والا أنت ومشاريعك الخيرية كلها ستكون في «وضعية الطيران»!-(الرأي)