آخر المستجدات
رئيسة مجلس النواب الأمريكي: زيادة الوجود العسكري في واشنطن أمر "مقلق" بقرار من المحافظ.. استمرار توقيف صبر العضايلة لليوم الثاني عبيدات : نتوقع أنّ يكون هنالك ارتفاعاً بعدد الإصابات مع فتح القطاعات اسماعيل هنية: الأردن في عين العاصفة.. والضمّ يهدد المملكة كما يهدد فلسطين جابر يوضح حول شروط فتح المقاهي والعودة إلى الاغلاقات ودوام الفصل الصيفي وموعد وصول لقاح كورونا التربية: استكمال اجراءات النقل الخارجي للمعلمين الشهر القادم.. واستقبلنا 3940 طلبا التنمية تعلن شروط عمل الحضانات: أطفال العاملات وقياس الحرارة يوميا.. وفحص كورونا للعاملين الصفدي وشكري يحذران من ضم الاحتلال لأراضي فلسطينية الاردن: تسجيل 8 اصابات بفيروس كورونا أربعة منهم مخالطون إغلاق منشأة تصنع معقمات بظروف سيئة توضيح من جامعة البلقاء التطبيقية حول ورود كلمة "اسرائيل" في المادة التعريفية منع تقديم الأراجيل وشروط أخرى لإعادة فتح المطاعم نقباء ورؤساء جمعيات يطالبون بتشكيل خلية أزمة وخطة إنقاذ اقتصادي فواتير فلكية رغم الإعفاءات الطبية تجمع اتحرك: السلط ستبقى عصية على التطبيع طلبة توجيهي يتخوفون من النظام الجديد.. والتربية تصدر فيديو سعد جابر: فتح حركة الطيران مرتبط بمستوى الخطورة في الدول الأخرى تفاصيل - العضايلة يعلن تعديل ساعات الحظر وفتح المساجد لجميع الصلوات.. وفتح الحضانات والمقاهي الرزاز: نتطلع لليوم الذي نصدر فيه آخر أمر دفاع بعد الانتقال إلى المستوى منخفض الخطورة الحكومة تبدأ تطبيق تعرفة المياه الجديدة اعتبارا من الشهر الحالي

لا تتناول هذا السحور!

أحمد حسن الزعبي
هذه القصة حدثت فعلاً،وليست من قصص ألف ليلة وليلة..وعليه فإن الفطين من اتعظ بغيره لا بنفسه ، وما نحن في الصحافة والإعلام الا وسطاء خير ان شاء الله ،نقصد إلى التنبيه ،وتدارك الأخطاء قبل وقوعها ،من باب: «أحبّ لأخيك ما تحب لنفسك» والله من وراء القصد..

القصة تتلخص بما نشرته الصحف الخليجية ولاقى الخبر أعلى قراءات وذلك للاهتمام الشديد بتفاصيل الحادث..مفاد الخبر أن سيدة كويتية اتصلت الأسبوع الماضي بأحد المطاعم هناك لتطلب وجبة سحور متمنية أن تصلها الوجبة في الوقت المناسب لتتمكنّ من تناوله ومن ثم عقد النية على صيام غد من شهر رمضان الفضيل، فما كان من مسؤول الطلبات الا أن طلب رقم الهاتف المعتمد ليستطيع تمريره لموظف التوصيل الذي سيقوم بالبحث عن عنوان المكان في «الجي بي اس» من خلال الرقم.. الزوجة ومن باب الاحتياط أعطته رقم زوجها الطيب الحنون، الموظف – الله لا يوفقه–وأثناء تسجيل الطلبية كان يحاول أن يدقق معها العنوان..انتم في حي كذا شارع كذا..بناية كذا..للوهلة الأولى السيدة تفاجأت فالعنوان يختلف تماماً عن مكان سكناها..لكن بحسّها الأنثوي العظيم مشت معه وبدأت تكتب وتسجل ما كان يتلوه عليها الشاب النبيه الدقيق في عمله..حول العنوان المختلف..وما أن أغلقت السماعة حتى شغّلت سيّارتها وذهبت إلى العنوان الذي أرشدها إليه مشكوراً موظف المطعم «تن..تن..ضربت جرس الشقة» وإذا بسيدة عربية رشيقة القوام تفتح الباب..عفواً بيت فلان الفلاني ؟ نعم..!..موجود..إيه نعم موجود...إنتِي مين؟؟ أنا زوجته؟؟ وإنتِي؟..أنا كمان زوجته...وهنا تعطّلت لغة الكلام وبدأت النجوم والشرار يتطاير من موقع معركة ذات السحور والضرب وشدّ الشعر المتبادل..حيث دخل «الإمساك» و»الإمساك» على أشدّه هذه تمسك بشعر هذه وهذه تمسك بشعر هذه..إلى أن بان الخيط الأبيض من الأسود من دشداشة الزوج المشترك الذي انتهى به سحوره في قسم الشرطة ليحل الخلاف مرحلياً..وتبدأ مرحلة المباحثات والتفاوض والوسطاء الخارجيين..

العبرة المستفادة من القصة..عزيزي الرجل..إذا كان لديك مهمات غير رسمية أو فروع أخرى ننصحك عدم تشغيل «الجي بي اس» لسلامتك وسلامة من حولك..كما ننصحك استخدام نوكيا «3310» أثناء الجولات المكوكية لأسباب أمنية..والا أنت ومشاريعك الخيرية كلها ستكون في «وضعية الطيران»!-(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies