آخر المستجدات
الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن حالة الطقس في الأردن ليوم الجمعة.. وفرصة لهطول زخات من المطر قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد الأردن: الحكم الاسرائيلي على هبة اللبدي باطل ومرفوض بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور
عـاجـل :

لأنه يشبه هتلر

أحمد حسن الزعبي
أن تشبه أحداً من المشاهير المحبوبين فإن ذلك قد يكسبك تميّزاً وقبولاً بين الناس ورغبة منهم في التقرّب منك؛ صورة من هنا ،تعارف من هناك، ابتسامة عبارة «للمولات» الخ..لكن ان تشبه أحداً من المشاهير الذين يثور حولهم الجدل دائماً بين محبِّ وكاره...فإنك قد تخسر حياتك لا سمح الله أو تفقد «عينك» على الأقل..
هذا ما حصل مع القط البريطاني «باز» عندما قام مجهولون بركله وتعذيبه ورميه في حاوية القمامة فقط لأنه يشبه الزعيم الألماني «هتلر»..قد يستغرب البعض القصة برمّتها، وأنا مثلكم استغربتها في بداية الأمر عندما كنت أتصفح الأخبار كالعادة وقد مررت على العنوان سريعاً...ثم عدت بــ»السكرول» لأعيد التأكيد على ما قرأت لأجد ان الواقعة حدثت فعلاً حسبما ذكرتها صحيفة الــ»ديلي ميرور»..حيث تعرّض قط يبلغ من العمر سبع سنوات الى التعذيب والركل وفقدانه عينه اليسرى ، انتقاماً منه على سياسة هتلر التي بالتأكيد لم يشارك فيها..فلم يكن يشغل «القطّ» منصب وزير دفاع ولا وزير خارجية ولا قائد القوة البرية آنذاك حتى يعامل بالسّحل و»الشقط» والرمي في مزبلة التاريخ...
ذنبه الوحيد- حسبما شاهدت صوره المرفقة بالخبر- انه يتقاطع ببعض ملامح الزعيم الراحل «ادولف هتلر»..فعلى ناصيته وبرٌ أسود ناعم يميل مفرقها الى الجانب الأيسر قليلاً..وعلامة مربعة سوداء تحت أنفه مباشرة تشبه شارب الزعيم النازي الشهير..وعين خضراء واحدة لكنها حادة تجعله يشبهه بعض الشيء ..لكن هذا لا يعني أن يتحمّل «هرّ على باب الله» وزر الحزب النازي ومحاكمته التاريخية و نتائج الحرب العالمية الثانية وكل ما جرى من «هوايل» من النصف السفلي من القرن المنصرم فقط لأنه يشبه «مستر أدولف»!!..
التفسير الوحيد للتشابه الكبير بين صورة القط وصورة الزعيم، ان الوالدة اقصد «الست قطة» كانت تتفرّج على فيلم «وثائقي» عن معركة «ستالينجراد» ولمحت أخونا يخطب ويهزّ الميكرفونات فأعجبت بشخصيته في ظل عالم مهزوز خائف مغرق بالتبعية «فتوّحمت» عليه من غير قصد وتمنّت ان يرزقها الله بقطّ له نفس المواصفات..فشرّف حبيبنا «باز» وعينه «بازّه»!!!.

ما علينا ، ما جرى من الأشخاص المجهولين من اعتداء على القط تصرّف همجي وغير مقبول على الإطلاق..فلو كل شخص انتقم من كائن حي يشبه بصفاته «شخص سياسي» لا يحبّه...لقضينا على الأرانب منذ زمن طويل!.


(الرأي)