آخر المستجدات
شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتان لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك توقيف مهندس "بالأشغال" 15 يوماً ارتشى بخمسة آلاف دينار الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول طبيب البشير المصاب بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة التعليم العالي: تعديلات قانون الجامعات سحبت صلاحية تعيين رئيس الجامعة مع مجالس الأمناء التربية لـ الاردن24: نتائج التوجيهي قبل منتصف آب.. وتحديد موعد التكميلية قبل النتائج تعديلات الخدمة المدنية ستشمل مخصصات الإجازات المرضية والتكليف العضايلة للأردن24: القادمون من الدول المصنفة بالخضراء سيتمكنون من دخول المملكة دون الخضوع للحجر الصحي

كيف ينام؟؟

أحمد حسن الزعبي
كان أكبر مبلغ نقدي أحمله في حياتي..في الشارع الخلفي لـ «سوبر ماركت جيسكو»، التقيت بتاجر موريتاني يدعى «حسن ولد جد»، و تحت لمبة الشارع - امام الله و خلق الله- عد عشرة ألاف درهم إمارتي/2000دينار اردني/ وطلب مني أن أسلمها لمحاسب الشركة التي أعمل بها كدفعة أولى من اجور شحن حاويات الى نواكشوط.. أخذت المبلغ تحت ابطي وفي أقل من دقيقة كنت مختبئا في غرفتي..
أخرجت الحقيبة الجلدية من تحت سريري - منتفخة وعريضة كحقيبة المطهّر- عددت المبلغ من جديد ثم وضعته بين الأوراق ومزيل العرق ومحارم الجيب ودفتر الأجندة الذي لم اكتب عليه حرفا واحدا، ثم انزلتها تحت السرير واستلقيت فوقها بكامل جثتي بعد ان أضفيت اللحاف حتى لامس «الموكيت»..بعد لحظات هُيء لي ان الباب الخارجي يفتح، قفزت مسرعاً ثم اغلقت باب الشقة 3 طقات، كما قمت بإقفال باب غرفتي 3 طقات أيضا...وعدت للتفكير، الامانة جدا ثقيلة!! يا رب..متى سيخرج الصباح لأسلمها لأصحابها؟؟ ..

سادت لحظات من القلق .. تذكرت بعدها ان وجود المبلغ بالحقيبة وبهذه الكيفية أصلا خطأ..فلا بد من وضعه في مكان لا يفكر السارق بالوصول اليه...اخرجته من بين الأوراق والمحارم، ووضعته بين الفرشة الاسفنجية وهيكل السرير..ثم استلقيت من جديد..عاد الشيطان يوسوس ثانية ..(حتى جدتي تعرف هذا المخبأ التقليدي والمألوف) قلت في نفسي ...
لذا عدت و اخرجته ثانية ووضعته في حضني وبدأت افكر كيف أوصله للشركة سالماً غير ناقص فلساً واحداً...وجدتها أخيراً!!.قلت سأضعه بين غياراتي الداخلية، فهي غير ملفتة اصلاً ومعظمها «قديم ومخزّق» !!..وضعتها في احدى القطع البالية أسفل رف الملابس ..ثم نمت..!!..المشكلة انه كلما تثاءب «باكستاني» في الشارع او عطس «افريقي» أو اغلقت «روسية» شباكها كنت اصحو من نومي مثل المجنون وأتفقّد المبلغ من بين الشباحات و»الشورتات» !!. لا ادري لماذا كنت اتخيل ان كل دبي من القصيص الى العوير..تعرف ان معي عشرة الاف درهم أمانة !! وان ثمة محاولات من جنسيات مختلفة تخطط للسطو المسلّح واخذ المبلغ والفرار من وجه العدالة !

في الصباح الباكر، كانت شعيرات عيني قد تضخمت من السهر، و جفناي السفليان اندلقا وارتخيا حتى منتصف وجهي من فرط النعاس..مشيت محدودب الظهر مهلهل الهيئة والقوام وبيدي الحقيبة، اخرجت المبلغ ووضعته أمام المحاسب،بانتظار التأكد منه ...لكنه اشار لي بالانصراف بينما بقي ملهياً بعدّ عشرات الرزم من الدولارات احتاج إلى 3000سنة ضوئية حتى اقبض واحدة منها..عدت الى بيتي ..أخذت حبتي «بنادول» ..سويت وسادة غبائي..ونمت نهاري الطويل..فقد ادركت لاحقاً ان المبالغة بــ»الأمانة» في زمن الاستهتار والغرور ..جنون وهبل...

***

مبلغ صغير ... حرمني من النوم ليلة كاملة!!!...ترى هل ينام من يحمل وطناً بمستقبله وغضبه وأوجاعه وأنّات فقرائه..؟؟

ahmedalzoubi@hotmail.com
(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies