آخر المستجدات
الملك يتحدث عن العلاقات الأردنية الإسرائيلية: هي في أسوأ حالاتها الآن اعتصام حاشد في المفرق للافراج عن المعتقلين.. وتنديد بالتعاطي الأمني مع مطالب الناشطين - صور بعد ليلة دامية.. 3 قتلى وعشرات المصابين بمواجهات في بغداد بعد اتهامه رسميا بالفساد.. نتنياهو يواجه المجهول: عليه تسليم جميع مناصبه جلسة للنطق بالحكم على الشيخ رائد صلاح الأحد صداح الحباشنة: مجلس النواب الحالي هو الأسوأ بتاريخ المملكة.. والنواب تآمروا مع الحكومة على الشعب طقس الجمعة.. أجواء باردة والحرارة تلامس الصفر المئوي ليلاً شاهد- مسلمة حبلى تتعرض لضرب وحشي في أستراليا والدوافع عنصرية لهذه الاسباب تم الغاء مسيرات العودة اليوم وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء اجواء باردة نسبيا اليوم وغدا المعتصمون أمام الديوان الملكي يعلنون تعليق اعتصامهم بعد الاستجابة لمطالبهم العطيات: بدأنا استقبال طلبات استملاك الأراضي في ثلاث محافظات نتنياهو يفتح النار على النيابة: ما يحدث انقلاب ومحاولة لهدر دمي مركز العدل: قرار نقابة المحامين استهداف لمحامي الفقراء خيارات نتنياهو الثلاثة بعد تقديم لائحة اتهام ضده معتصمو الرابع ينددون بتدهور الأوضاع الإقتصادية ويطالبون بمواجهة قرار ضم غور الأردن للإحتلال رسميا- المدعي العام يتهم نتنياهو بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال شقيق وأبناء عمومة أسير لدى الاحتلال مهددون بالسجن عشر سنوات في الأردن المتعطلون عن العمل في المفرق: خايف ليش والجوع ذابحك؟!
عـاجـل :

كيف يفكّرون؟؟

أحمد حسن الزعبي
سعدت جداً عندما أعلن جهاز الأمن العام في منتصف الشهر الماضي عن خدمة اليكترونية جديدة سمّاها «احم وطنك» للإبلاغ عن أي معلومات تمس أمن الوطن، خصوصاً في ظل الظروف الإقليمية المحيطة والخوف من تهديدات إرهابية قد تقوم بها جماعات ضلالية هدفها ترويع الناس وسفك الدماء...وسعدت أكثر عندما جاءت هذه الخدمة «احم وطنك» بعد مقالة كتبتها هنا في زاوية سواليف بجريدة الرأي كانت بعنوان «عين على الداخل» وذكرت فيها تجربة دولة خليجية في خدمة مشابهة أسموها «الأمين» فاذا كانت مصادفة فهي مصادفة جيدة واذا كانت استجابة للاقتراح المطروح في المقالة فالشكر موصول...
لكن للأسف فإن إطلاق التسمية وتجهيز الخدمة وحدهما لا يكفيان ما لم يكن هناك غطاء إعلامي كبير وترويج واسع لإيصال الفكرة وترسيخها في أذهان كل المواطنين والمقيمين بمختلف شرائحهم ومختلف اهتماماتهم من خلال الصحف والتلفزيون والراديو والمواقع واللوحات الإعلانية بالشارع..
كما أن اقتصار الخدمة «اليكترونيا» لا يكفي، لا بد ان ينشأ تطبيق للهواتف الذكية أسوة بباقي الخدمات التي تقدمها الدول المتقدمة ...تطبيق فيه كل البيانات بحيث يستطيع ان يصور ويرسل المشكلة او التهديد الأمني بنفس اللحظة من خلال الهاتف المتحرّك او الاتصال بالرقم المجاني ...و لا زلت مصرّاً ان الخدمة ما لم تكن متاحة وفعالة وقابلة للتطبيق من قبل الجميع فلا فائدة منها..على مستوى أغنية مملوءة بالــ»طخطخة « لنصف مطرب كفيلة ان تصيبنا بالشقيقة لكثرة ما يعيدونها في إذاعات ال اف ام ، في حين ان خدمة حيوية أمنية ومجتمعية تهم امن الوطن لا احد يعرف عنها ..أيهما أولى «المفاغرة» ام الوطن...؟؟؟!.
من جانب آخر.. حتى تعرف كيف تحمي نفسك.. عليك أن تعرف كيف يفكر عدوك...الأعمال الإرهابية التي تقوم بها داعش في المدن العراقية والسورية وفي كل العالم من حيث اختيار الهدف تعتمد على بعض العناصر منها: الاستسهال والمفاجأة والطائفية.. لذا عند الاحتياط يجب الا نغفل هذه العناصر من تفكيرنا...اقصد انه وبعد تحذير السفارتين الأمريكية والبريطانية لرعايا الدولتين بعدم ارتياد مراكز التسوق الراقية – والتي استبعد ان تكون هدفاً لهم - وجب علينا التفكير بكل التجمعات واينما وجدت من خلال العناصر الثلاثة...بمعنى أوضح ليست فقط مراكز التسوق من يجب حمايتها وتشديد التفتيش والرقابة عليها ، وإنما دور العبادة بشكل عام ، و الكنائس بشكل خاص سواء داخل عمان او خارجها..فأصحاب الفكر المتطرف دائماً يقنصون الأماكن السهلة ..وغير المتوقعة...والموجعة حتى يكثر الحديث ويثور الجدل حول «شرعية» ما يقومون به..
على اية حال هذا من باب التذكير وربما بعض من سواليف «عجوز القلب» كما يقولون...
والله يحمي البلد.الراي