آخر المستجدات
عواصف رعدية في مناطق شمال المملكة مع تساقط زخات غزيرة من البَرَد الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني

كيف نغير واقعنا؟

نسيم عنيزات

أحداث كثيرة وتغيرات عديدة مرت على بلدنا خلال الفترة الأخيرة على اصعد عدة، اجتماعية واقتصادية وسياسية وما بينهما من تفاصيل، الأمر الذي يحدونا إلى مراجعة واقعنا وتطوراته خلال السنوات الأخيرة على الأقل . واستعراض الخطوات والاجراءات التي اتخذت، وتقييم واقع الأهداف والمنتجات الحقيقية للوقوف على الأخطاء والاخفاقات بشكل واقعي دون تلميع او بهرجة.
ان المصارحة والوقوف أمام المرآة بشكل مفصل والنظر إلى كل التفاصيل بجزئياتها الدقيقة والتمعن بها جيدا والإيمان بها يعتبران نقطة البداية في الاتجاه الصحيح.
لذلك علينا أن لا ننكر بأن هناك أخطاء كثيرة وعديدة ونتائج غير متوقعة لا تنسجم مع الخطط الموضوعة استنزفت منا سنوات عديدة، الا ان أحيانا لا تتفق النتائج مع التوقعات وهذا قد يكون سببه الأحداث العالمية ومنطقة الجوار وما انتبهت من أحداث اثرت على الاردن في المجالين السياسي والاقتصادي.
الا ان الأخير فرض واقعا على الوضع الداخلي وما شهده من تغيرات مجتمعية في العادات والتقاليد وحالة من التمرد على الواقع ورفض كل ما هو حولنا وانعدام الثقة في الدولة لحد الوصول إلى التشكيك في مستقبلها مع غياب النخب وخلو الساحة والميدان من المدافعين اما خوفا من الاتهام او الخوف من أن تطالع سهام النقد والتجريح التي لم تعد ترحم أحد،وتضرب شمالا ويمينا دون تعديل لتصب صاحب النصيب او الحظ العاثر لنجد الدولة داخل دائرة مغلقة تواجه الداخل والخارج في وقت واحد دون بوصلة او طريق واضح تسير عليه.
فإذا كان الشأن الخارجي لا دخل لنا به فهناك ظروف هي من تفرضه اما الشأن الداخلي فكلنا مسؤولون حكومة ومواطنين كبارا وصغارا أفرادا ومجموعات إدارات ومؤسسات لتشكيل حالة واحدة ضمن سقف القانون واستخدام العقل والعودة إلى المنطق في محاكاة بعض التسريبات التي لا يستغرق بعضها منا كثيرا من التفكير للوقوف على وضعها ومضمونها انطلاقا من أن الاردن باق وسيبقى.
اما الحكومة فعليها التواصل وتقليص المسافة من خلال قراراتها وإنجازاتها القابلة للقياس وإجراء تقييم شامل لخططها وما تحقق من انجازات ومصارحة الناس بشفافية وواقعية تحت سماء العدالة والمساوة بين الجميع ضمن مسطرة واحدة ثوابا وعقابا حتى لا نتركهم صيدا ثمينا للشائعات و المتربصين.