آخر المستجدات
الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد تتجنب الحديث عن الثلوج الثلاثاء: أمطار غزيرة وحبات برَد التربية لـ الاردن24: اعلان أسماء المقبولين لوظيفة مشرف خلال أسبوعين في اليوم 66 لاعتصامهم قرب الديوان الملكي.. نقل أحد المتعطلين عن العمل إلى الطوارئ ذبحتونا: التعليم العالي تستخف بالطلبة.. وطالب معدله الجامعي 98.5% حُرم من المنح والقروض! الرحاحلة: سلف بمقدار عشرة آلاف دينار على نظام المرابحة الإسلامية الشهر المقبل صداح الحباشنة: الحل الحقيقي لاسقاط اتفاقية الغاز هو طرح الثقة بالحكومة وعدا ذلك مسرحية فاشلة المصري لأعضاء مجلس محلي جرش: القضاء هو الفيصل توقع تساقط ثلوج فوق 1000م في عمان مع تراكم محدود الثلاثاء النائب بينو: الموازنة الحالية ستنهك الاقتصاد الوطني والحكومة ليس لديها خطة خلاص احتجاجا على تخفيض مخصصات مجالس المحافظات.. أعضاء مجلس محافظة الكرك يلوحون باستقالات جماعية التربية تعتزم تعيين 800 معلمة ومساعدة في رياض الأطفال تجار القرطاسية: تخفيض أسعار المواد المكتبية لن يلمسه المواطن في هذا الموسم.. والقرار صدر دون استشارتنا المصري لـ الأردن 24: لم نخفض موازنة مجالس المحافظات وإنما حوّلت مبالغ لمشاريع الشراكة
عـاجـل :

كيف سيرد العرب على الحوثيين؟!

ماهر أبو طير
لايمكن اليوم، استمرار مخاطبة الحوثيين باعتبارهم مجرد فصيل متمرد، وحسب، إذ ان اليمن بات تحت حكم الحوثيين، فعليا، حتى وان لم يعترف العالم بحكمهم حتى الآن.
غير ان حكم الحوثيين لليمن، يواجه تعقيدات كبيرة، والارجح ان عواصم عربية وعالمية، ستسعى بكل قوتها، لزيادة هذه التعقيدات في وجه الحوثيين، بدلا من التورط بحرب مباشرة ضد الحوثيين، او الدخول كطرف ميداني في الصراع.
هذا يعني ان الحوثيين، سيواجهون عدة سيناريوهات، ابرزها يتحدث عن قطع كل انواع المساعدات المالية لليمن، بهدف تجفيف الخزينة، ووضع الحوثيين امام تحدي تأمين الرواتب والالتزامات المالية، وبما سيؤدي الى ثورة غضب في الشارع اليمني ضدهم.
غير ان هذا الاحتمال، قد يعالج بتدفق مالي ايراني، وبوسائل اخرى تجعل مآلات اليمن في نهاية المطاف، ليست سيئة ماليا، الى هذه الدرجة فوق الواقع الذي يعيشه اليمنيون اساسا.
مع هذا التحدي، هناك تحدٍ آخر يتعلق بقيام اطراف عربية ودولية بتمويل الصراعات في اليمن، بهدف انهاك الحوثيين، عبر تمويل القاعدة والاخوان المسلمين، وعشائر وقبائل، واجنحة في الجيش اليمني، بهدف اشعال الحرب الداخلية، بحيث يغرق اليمن في حرب كبرى، لاتجعل للحوثيين، اي قدرة على فرض الاستقرار في اليمن، او الاستئثار المريح بالسلطة، ولن يكون غريبا ان تعمد عواصم عربية ودولية الى تمويل من نظن ان تمويله بات محرما، لان الهدف سيكون اغراق اليمنيين في حرب شاملة، تحرق الاخضر واليابس.
يأتي التحدي الثالث، ذاك المتعلق باحتمال تقسيم اليمن الى مناطق نفوذ، ودويلات، وقد يكون هذا حلا واردا في مرحلة ما عبر تشجيع اليمنيين الجنوبيين، تحديدا على الانفصال مجددا، والاعتراف بدولتهم سريعا، في سياق التهيئة والتسريع اساسا لانقسامات اخرى، قد تتوالى الاعترافات بشأنها، والغاية تصغير مساحة الحوثيين الجغرافية والسياسية، وقد يؤدي هذا المخطط الى خروج الحوثيين بدويلة صغيرة، او تحولهم الى شراذم مقاتلة تحاول منع تقسيم اليمن، اذ يريدونه موحدا، لاصغيرا مقسما.
النظام الرسمي العربي، لن يسكت على ماجرى في اليمن، وهو سيسعى بكل قوة، الى انهاء الحوثيين، حتى لو ادى ذلك الى انهاء اليمن ذاته، لان الحلول المتاحة قليلة، لكن علينا ان نتذكر هنا، ان المعركة مع الحوثيين في اليمن، احد التعبيرات عن معارك الاقليم، فهي صورة عن المعركة في سورية، وتلك في العراق، ولبنان، وهي من ذات الحزمة، ولايمكن هنا، تبسيط الامر باعتباره مجرد صراع بين اليمنيين ذاتهم، اذ ان عدوى الاقليم، ومكاسراته انتقلت الى اليمن، وقد تكون مؤهلة ايضا للانتقال الى مواقع اخرى.
والعبرة في النتيجة فقط!.

MAHERABUTAIR@GMAIL.COM