آخر المستجدات
سلامة العكور يكتب: سيناريو أمريكي ـ بريطاني خبيث للسيطرة على الملاحة الدولية في الخليج .. كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في اللويبدة والقبض على ابنها جراحات متسرعة في التعاطي مع شكاوى راسبين في امتحان المجلس الطبي تثير العديد من التساؤلات وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة - اسماء مساهمون في منتجع البحيرة يطالبون الحكومة بجلب المتسببين بتصفية المشروع.. والحجز على أموالهم ذوو وضاح الحمود يعتصمون أمام النواب ويطالبون بتكفيله: يحتاج عملية جراحية في القلب نقيب المحامين: نظام الفوترة يخالف الدستور.. ومستعدون لتحمل عقوبة الحبس د. توقه يكتب عن: القيادة المركزية للولايات المتحدة الأمريكية التربية: اعلان نتائج التوجيهي الساعة 11 من صباح يوم الخميس اعتصام مفتوح للتكسي الأصفر في عمان والزرقاء وإربد الأسبوع المقبل النواب يرد معدل أصول المحاكمات المدنية.. ويعتبرونه تنفيعة النواب يحيل قوانين الجامعات والتعليم العالي والضمان والأمن السيبراني للجانه.. ويلغي قانون الحرف اليدوية زواتي لـ الاردن٢٤: خطة لضمان عدم خسارة الكهرباء الوطنية.. وسنعيد التفاوض مع شركات التوليد الخصاونة ل الأردن 24 البدء بتركيب أجهزة التتبع الإلكتروني على حافلات نقل الطلبة وحافلات محافظة جرش الصبيحي ل الأردن 24 : نخضع جميع عقود شراء الخدمات للتدقيق وضبط 4 أشخاص رواتبهم الشهرية 26 ألف دينار عوض ل الأردن 24: طلبات القبول الموحد للجامعات لمدة أربع أيام ولن يتم فتح جميع التخصصات أمام الطلبة الأمن يكشف ملابسات مقتل سيدة عربية ويقبض على الفاعلة - تفاصيل التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة
عـاجـل :

كيف حال العرب؟

أحمد حسن الزعبي
قذيفة قريبة رجّت الضريح رجّاً ، تسرّبت حفنة من التراب الناعم الى وجهه ، تململ قليلا، فتح عينه على العتمة المطبقة ، تساءل بينه وبين نفسه عن هذا المكان الخانق ..يداه مربوطتان برباط الكفن ،حرّك ذراعيه ،فتقطع الرباط بسهولة لقد مضى أكثر من نصف قرن على القماش الرقيق..رفع «سقيفة» الاسمنت الأولى وبدأ يتساقط عليه التراب من كل النواحي، سبح بقوة واجتهاد ونجح برفع»السقيفة» الثانية والثالثة والرابعة انتصب على قدميه في القبر ونظر الى الأضرحة التي حوله ، العشب يانع ومرتفع ،قبور مكسورة وأخرى مهجورة والقديم منها غطاه الزمن بطمي النسيان...نفض جسده من التراب الرطب..تمشى بين القبور عارياً..المصادفة وحدها قادته الى بعض الملابس المستعملة المهملة قرب سور المقبرة فرح بها أيما فرحة ارتداها على عجل ..ونظر متلفّتا حوله وغادر مسرعاً الى اقرب شارع يأخذه بعيداً عن حقل الموت...مشى قليلاً ، دخل المدينة..لم يشعر بالجوع على الاطلاق ، لكنه شعر برغبة جامحة لفنجان قهوة في احدى المقاهي الدمشقية القديمة فمنذ نصف قرن لم يدخل جوفه شيء على الإطلاق...ثمة حواجز أمنية وسيارات عسكرية كانت مزروعة في الشوارع المهمة ، دخل شارعاً فرعيا..ليجد مقهى «الوحدة العربية» في المواجهة تماما ، يا الهي انه مقهاه الشعبي المفضّل ، لم يتغير شيء على المكان والحمد لله انه لم يتغيّر شيء...اخذ مقعداً قرب الباب وبدأ يراقب الطريق خارج الزجاج ..
- تشرب شي استاذ؟..
- قهوة بدون سكر..
بخوف وريبة جلس وحيداً يفكر بما حدث له خلال نصف قرن من الغياب ، وكلما دخل المقهى زبون او صاحب حاجة كان يواري يديه المتسختين بالتراب وأظافره السوداء الطويلة ،هناك من خلف طاولته العتيقة المرتفعة ، كان يراقبه صاحب المقهى ، قام عن كرسيه اقترب منه..أستأذنه بالجلوس فأذن له الميت الحي بالجلوس..
- صاحب المقهى: لا تآخذني من أول ما دخلت القهوة وانا بسأل حالي وين شايفك؟..
- الميت الحي: أنا؟؟..أنا محمد فخري البارودي..
- صاحب المقهي: يا سلام على اسم الشاعر العظيم..الله يرحمك يا بارودي!.
- محمد فخري البارودي: انا هو .. صاحب قصيدة «بلاد العرب أوطاني»!.
- صاحب المقهي ضاحكاً: دمك خفيف مثله سبحان الله.
- البارودي: قسماً بالله انا هو بشحمه ولحمه!.
- صاحب المقهى: عموه..هداك الرجال مات بالستينات يعني قبل 50سنة..
- البارودي: قسما بالله انا هو..والآن طلعت من القبر ..وقلت آجي اشرب فنجان قهوة بـ»الوحدة العربية»..
- صاحب المقهى يقوم عن كرسيه ممتعضا وينادي على صبي المقهى: جيب قهوة هون يا ولد...ثم يتمتم (فكرناه عاقل)..
- محمد فخري البارودي: يا اخي اعتبرني مجنوناً...واجلس!.
- جلس صاحب المقهى من جديد: أمر ايش بتريد؟
- محمد فخري البارودي :ما رح آخذ من وقتك ..بس خبّرني كيف حال العرب؟..
- صاحب المقهي: زفت!..
- البارودي: ليش شو صار بالخمسين سنة التي غبتهم ؟؟
- صاحب المقهي: احكي شو ما صار..فلسطين سلامتك..العراق انقسام واقتتال..سوريا انقسام واقتتال ..اليمن انقسام واقتتال....ليبيا انقسام واقتتال... السودان انقسام بدون اقتتال..مصر اقتتال بدون الانقسام...والبقية تأتي...!.
- الباردوي: آآخ يا وطني...معك ورقة وقلم؟
- صاحب المقهى مناديا: هات ورقة وقلم يا ولد...ثم همس للبارودي مستهزئاً: شو بدك تكتب أستاذ؟..
- البارودي: بدي صلّح خطأ مطبعياً عمره 70 سنة ويمكن اكثر ..تناول القلم وفتح جرح الحاء وقال بمرارة هيك قصيدتي ازبط : «بلاد الحُرب أوطاني»...ثم ترك فنجان قهوته وغادر..!

الراي