آخر المستجدات
الطراونة لـ الاردن24: سنصرف علاوة الـ25% لموظفي البلديات بشرط زيادة ساعات العمل بني هاني لـ الاردن24: الحكومة وافقت على نفق وجسور اربد.. وهذه ملامحها احالة محافظين في الداخلية على التقاعد بناء على طلبهما "الفئة الثالثة" في التربية يدعون لاعتصام الأحد.. والسائقون يواصلون الاضراب ويلتقون العجارمة ترامب: الاردن طلب ابقاءنا على بعض القوات في سوريا.. وسننشر عددا منهم على الحدود التهتموني لـ الاردن24: بدء تنفيذ النقل الحضري وميناء معان ومطار ماركا العام القادم لبنان في سادس يوم من المظاهرات.. الترقب سيد الموقف الأرصاد تحذر من خطر الانزلاق وتشكل السيول سعيدات يطالب الشواربة بتعبيد طرق جرفتها آليات الأمانة قرب مستودعات الغاز قبل الشتاء المزارعون يشتكون ارتفاع أجور العمالة 200% ويحذّرون من تحوّل الأراضي إلى بور.. وتلويح باعتصام حاشد مدير التقاعد: زيادة رواتب المتقاعدين العسكريين ستصرف اعتباراً من الشهر الحالي الرئيس الإسرائيلي: سأكلف غانتس بتشكيل الحكومة المتعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون باجراءات تصعيدية ذوو الأسرى الأردنيين يعتصمون أمام الخارجية.. والصفدي يلتقي الأهالي داخل الوزارة - صور هيئة الأسرى: 28 يوماً على إضراب الأسيرة اللبدي وسط تدهور بصحتها زواتي لـ الاردن24: نراجع التعرفة الكهربائية الحالية.. وسنزيل كلّ التشوهات الحريري: خفض رواتب النواب والوزراء 50% .. وقانون لاستعادة الاموال المنهوبة.. والغاء وزارة الاعلام الحراك المطلبي اللبناني في يومه الخامس: ماذا يقول "حزب الله"؟ الغنميين لـ الاردن24: اللجنة الخاصة تُماطل في حسم قضية علاجي.. وزودتها بكافة التقارير تواصل اضراب سائقي التربية: رفض لقرار صرف علاوة الميدان.. ومديريات تستعين بسائقين من دوائر أخرى

كيف تكون يابانياً؟

أحمد حسن الزعبي
اقتربوا ..الجو ماطر..وفي أجواء البرد..تحلو الحكايات : تقول الحكاية ان شاباً يابانياً يدعى تاكيو اوساهيرا ذهب الى جامعة هامبروغ الألمانية هو ومجموعة من الطلبة اليابانيين بغية الدراسة ،كان حلمه ان يصنّع محرّكاً ميكانيكاً يكتب عليه صنع في اليابان ، فدخل الى كلية الهندسة الميكانيكية عن رغبة وحب شديدين ، وبذل قصارى جهده في الدراسة والمتابعة والتحليل ، كان مدرسوه يقولون له ان نجاحك الحقيقي أن تحصل على شهادة الدكتوراة في الهندسة ، لكنه كان يؤمن ان نجاحه الحقيقي ان ينجح في تصنيع محرك بعقل ويد ومواد يابانية..
ذات يوم حضر معرضاَ لبيع المحركات الايطالية ،فاشترى محرّكاً صغيراً بكل ما يملك من نقود،وأخذه إلى غرفته المتواضعة وهناك بدأ بفك المحرك وتسجيل مكان كل قطعها ورسمها..وبعد ان انهى فكّ المحرّك بالكامل أعاد تجميعه، عملية تجميع المحرك أخذت منه ثلاثة أيام متواصلة كان يأكل وجبة واحدة يومياً ولا ينام أكثر من ثلاث ساعات وفي اليوم الثالث استطاع تجميع قطع المحرك وإعادة تشغيله فاشتغل كما كان عليه ففرح فرحة عظيمة لقد قطع نصف الطريق..اتصل بأستاذه ليبشّره فردّ عليه الأستاذ ببرود أنك لم تفعل شيئاً..النجاح الحقيقي ان تصلح محرّكا معطوبا ، وبالفعل أعطاه في اليوم التالي محركاً لا يعمل ..فاشتغل عليه عدة ايام فكّ أجزاءه من جديد وبحث عن القطعة المعطّلة ثم أخذها وذهب بها الى معامل الصهر والسكب قام بتصنيع قطعة مشابهة وبعد عشرة ايام من التركيب والجهد اشتغل المحرّك المعطّل وعاد صوته الحقيقي ليدور من جديد..سعد جداً لنجاحه واعتقد انه قطع ثلثي الطريق .
بعد عودته الى اليابان تلقى رسالة تقدير من إمبراطور اليابان وقد طالب الأخير مقابلته، الاّ ان تاكيو اعتذر قائلا لا استحق كل ذلك التقدير، أنا لم انجح بعد... فأمضى تسع سنوات أخرى غير سنوات دراسته وهو يتنقل من مصنع الى مصنع ومن فكرة الى فكرة في بلده الى ان صنع عشرة محركات بعقل ويد ومواد يابانية فحملها الى قصر الامبراطور وقال له : الان نجحت..الآن نجح تاكيو اوساهيرا..وبعد هذا الانجاز وبعد ان حقق الحلم بعد 18 عاماً استطاع تاكيو اوساهيرا ان ينام 10 ساعات متواصلة...ومنذ ذلك الحين والموظف والعامل الياباني واقتداء بـ»تاكيو اوساهيرا» صاروا يعملون 9 ساعات يومياً ، 8 لنفسه ولأولاده وساعة اضافية لليابان...
طبعاً روى «ابو عرب» هذه الحكاية لأولاده بعد ان استطاع ان يزوّر اجازة مرضية في ذلك اليوم ليبقى في البيت وبالتالي الحصول على ثلاثية النوم المبجّل «خميس..جمعة ..سبت»..


(الرأي)