آخر المستجدات
الاعتداء على خط الديسي ووقف الضخ منه.. ما هكذا تُدار الأمور! كتاب فايز الطراونة يواصل اثارة الجدل عبر تويتر: في خدمة العهدين.. هكذا وقع الأردن بالدين - صور الحباشنة لـ الاردن24: خلافات حول قانون الانتخاب.. والحكومة تريد نوابا "على قد اليد" التربية تستعد لبدء دوام المدارس الاسبوع القادم.. وتكلف فرقا ميدانية لتفقد المباني رئة الأرض تحترق.. وماكرون يغضب رئيس البرازيل اجراءات جديدة مشددة في مركز حدود جابر.. ومنع ادخال أكثر من كروز دخان تحت طائلة حجز السيارة - تفاصيل المعلمين: ضغوطات لمنع لقائنا بالإعلاميين.. وسنعقده ولو بالشارع تعيينات واسعة في وزارة الصحة - أسماء مقتل مجندة اسرائيلية واصابات خطيرة بانفجار عبوة شمال رام الله الحكومة تفكر في فرض ضرائب على إعلانات التواصل الاجتماعي مدعوون للتعيين ولمقابلات ووظائف شاغرة في التربية (أسماء) بعد فرض رسوم عليها... قرار "التجارة الإلكترونية" يشعل غضبا في الأردن الفلاحات يطالب الحكومة بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين: تتطاولون على الدستور الاحتلال الاسرائيلي يعتقل مواطنة أردنية.. والخارجية: نتابع القضية ناشطون يحتجون على الرابع: يا حرية وينك وينك.. أمن الدولة بيني وبينك الاردن24 ترصد ابرز ردود الفعل على كتاب فايز الطراونة عبر وسائل التواصل الاجتماعي - صور المياه تبين المناطق التي ستتأثر بتوقف الديسي كفافي يوضح حول تعيينات اعلام اليرموك واستقالة عميد الكلية.. ودعوة لتشديد الرقابة على التعيينات ترجيح خفض أسعار المحروقات.. والشوبكي: الضريبة المقطوعة ستحرم الأردنيين من فائدة أكبر تشكيلات أكاديمية واسعة في الجامعة الأردنية - اسماء
عـاجـل :

كيف تكون يابانياً؟

أحمد حسن الزعبي
اقتربوا ..الجو ماطر..وفي أجواء البرد..تحلو الحكايات : تقول الحكاية ان شاباً يابانياً يدعى تاكيو اوساهيرا ذهب الى جامعة هامبروغ الألمانية هو ومجموعة من الطلبة اليابانيين بغية الدراسة ،كان حلمه ان يصنّع محرّكاً ميكانيكاً يكتب عليه صنع في اليابان ، فدخل الى كلية الهندسة الميكانيكية عن رغبة وحب شديدين ، وبذل قصارى جهده في الدراسة والمتابعة والتحليل ، كان مدرسوه يقولون له ان نجاحك الحقيقي أن تحصل على شهادة الدكتوراة في الهندسة ، لكنه كان يؤمن ان نجاحه الحقيقي ان ينجح في تصنيع محرك بعقل ويد ومواد يابانية..
ذات يوم حضر معرضاَ لبيع المحركات الايطالية ،فاشترى محرّكاً صغيراً بكل ما يملك من نقود،وأخذه إلى غرفته المتواضعة وهناك بدأ بفك المحرك وتسجيل مكان كل قطعها ورسمها..وبعد ان انهى فكّ المحرّك بالكامل أعاد تجميعه، عملية تجميع المحرك أخذت منه ثلاثة أيام متواصلة كان يأكل وجبة واحدة يومياً ولا ينام أكثر من ثلاث ساعات وفي اليوم الثالث استطاع تجميع قطع المحرك وإعادة تشغيله فاشتغل كما كان عليه ففرح فرحة عظيمة لقد قطع نصف الطريق..اتصل بأستاذه ليبشّره فردّ عليه الأستاذ ببرود أنك لم تفعل شيئاً..النجاح الحقيقي ان تصلح محرّكا معطوبا ، وبالفعل أعطاه في اليوم التالي محركاً لا يعمل ..فاشتغل عليه عدة ايام فكّ أجزاءه من جديد وبحث عن القطعة المعطّلة ثم أخذها وذهب بها الى معامل الصهر والسكب قام بتصنيع قطعة مشابهة وبعد عشرة ايام من التركيب والجهد اشتغل المحرّك المعطّل وعاد صوته الحقيقي ليدور من جديد..سعد جداً لنجاحه واعتقد انه قطع ثلثي الطريق .
بعد عودته الى اليابان تلقى رسالة تقدير من إمبراطور اليابان وقد طالب الأخير مقابلته، الاّ ان تاكيو اعتذر قائلا لا استحق كل ذلك التقدير، أنا لم انجح بعد... فأمضى تسع سنوات أخرى غير سنوات دراسته وهو يتنقل من مصنع الى مصنع ومن فكرة الى فكرة في بلده الى ان صنع عشرة محركات بعقل ويد ومواد يابانية فحملها الى قصر الامبراطور وقال له : الان نجحت..الآن نجح تاكيو اوساهيرا..وبعد هذا الانجاز وبعد ان حقق الحلم بعد 18 عاماً استطاع تاكيو اوساهيرا ان ينام 10 ساعات متواصلة...ومنذ ذلك الحين والموظف والعامل الياباني واقتداء بـ»تاكيو اوساهيرا» صاروا يعملون 9 ساعات يومياً ، 8 لنفسه ولأولاده وساعة اضافية لليابان...
طبعاً روى «ابو عرب» هذه الحكاية لأولاده بعد ان استطاع ان يزوّر اجازة مرضية في ذلك اليوم ليبقى في البيت وبالتالي الحصول على ثلاثية النوم المبجّل «خميس..جمعة ..سبت»..


(الرأي)