آخر المستجدات
العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار أجواء ربيعية معتدلة في معظم المناطق وحارة في الأغوار والعقبة لوكسمبورغ: ضم الضفة الغربية يعكس قانون الغاب الصحة العالمية تحذر من ذروة ثانية "فورية" لتفشي كورونا الضمان تبدأ استقبال المراجعين يوم الأحد المقبل العضايلة: تأثرت عند تلاوة بيان عزل إربد وحين ارتفع عدد الحالات مقترحات في ضوء تصريحات العضايلة السماح بدخول القادمين للعقبة دون فحص كورونا العقبة الخاصة تعلن عن إجراءات وخطة العودة للعمل بعد العيد فيديو - الملك يوجه كلمة للأردنيين: الاستقلال هو أنتم.. ولا بدّ أن يتحمل الجميع مسؤولياتهم الأمن يثني فتاة حاولت الانتحار من اعلى جسر عبدون الحكومة توضح حول اجراءات دوام الثلاثاء.. آلية تنقّل الموظفين الاردن يعلن تسجيل (3) اصابات جديدة بفيروس كورونا لسائقين وقادم من الامارات التعليم العالي تعلن إستقبال متلقي الخدمة اعتبارا من الثلاثاء فتح المنصة الالكترونية لتسجيل العمالة الوافدة الراغبة بالعودة إلى بلادها مجددا المياه لـ الاردن24: الطائرة بدون طيار غير كافية لحماية كامل خط الديسي.. والبحث عن المعتدين متواصل الرزاز: نقف صفا واحد لنحمي هوية الأردن اللوزي: النقل العام مستثنى من نظام الفردي والزوجي ومشمول بمنع التنقل بين المحافظات ضبط شخص نظم وألقى خطبة صلاة العيد في معان

"كورونا".. تأصيل معرفيّ وصراع فلسفيّ

مالك ظاهر المقابلة
الإغراق في التأصيل المعرفيّ لما يحدث اليوم بسبب "كورونا"، سيطر على مساحة كبيرة من عقول غالبيّة سكّان العالم، خصوصًا في بداية انتشار الفيروس، إذ ذهب أغلبهم إلى أنّ الفيروس "مخترع"، أي بمعنى "اختراع الوباء"، وهذه العقليّة هي عقليّة أغلب العامّة، وفيها شيء من الدّين والغيب والخرافات، وكثير من إنكار الحقائق العلميّة. فأصحابها يشكّكون في كلّ شيء، وهم غارقون في نظريّة المؤامرة، وتجدهم لا يصدّقون الأرقام المعلنة من جميع الجهات.

وعلى الرغم من أنّ "كورونا" لا يقارن بطاعون جستنيان ولا بطاعون الموت الأسود من حيث الفتك بالنّاس، لكنّ منظّمة الصّحّة العالميّة صنّفته "جائحة عالميّة". هنا، برزت العقليّة التي تستند إلى الماضي وتعود للتاريخ، لتفسير الوباء أو بيان كيفيّة التعامل معه. واستدعى أصحابها مؤلّفات ومسلسلات كارتونيّة قديمة، ومنهم بعض إخواننا المتديّنين الذين استدعوا طاعون عمواس، وأرادوا إسقاط نفس تعامل السّلف معه على عصرنا بالحرف، وهؤلاء استنكروا إغلاق المساجد لأنّ السّلف لم ينقل عنهم ذلك.

سواء كان "كورونا" مصنّعًا في مختبر صينيّ أو أمريكيّ أو فرنسيّ، أو تطوّر في جسد خفّاش، أو حتّى نزل علينا من صحن فضائيّ طائر. ما الذي سيتغيّر الآن لو عرفنا الحقيقة؟

بعيدًا عن السيناريوهات المحتملة لأصل "كورونا"، وأيّ تأصيلات معرفيّة لما يحدث، والتصوّرات والمآلات الفلسفيّة لعالمنا مرحلة ما بعد "كورونا"، فالاستماع لنصائح الأطبّاء ومنظّمة الصّحّة العالميّة، يكفينا لحفظ الذّات والبشريّة من الوقوع في فخّ الفيروس. وكلّ هذه الفلسفة قد تسقط أمام نصيحة "اغسل يديك، ولا تخرج من البيت".

الآن، المطلوب هو معرفة تركيب هذا الفيروس وإيجاد علاج يقضي عليه، وهذه مهمّة العلماء. أمّا الجالسون وراء الشّاشات، فدورهم يقتصر على الالتزام بالحجر الصّحيّ والتباعد الاجتماعيّ، وتوعية النّاس بهذا الجانب. واكتشافهم للحقيقة -إن كان ممكننًا- لن يغيّر شيئًا.
 
Developed By : VERTEX Technologies