آخر المستجدات
الهياجنة ينفي التوصية بإعادة فتح صالات الأفراح وتجمعات العزاء مسؤولون إسرائيليون يرجحون تأجيل تنفيذ عملية ضم الضفة التربية تبدأ باستقبال طلبات الراغبين بالعمل على حساب الاضافي - رابط المصري: لا تجديد لرخص المهن بعد نهاية حزيران بعد تخلي الحكومة عن العمال.. خبراء يقرعون ناقوس الخطر أجواء معتدلة في المرتفعات وحارة نسبيا في باقي المناطق مدارس خاصة تمارس الابتزاز.. والتربية تلوح بالعقوبات راصد يوصي بتعديل التعليمات التنفيذية الخاصة بالحملات ويوم الاقتراع ترمب يقرر نشر الجيش الأميركي وفرض حظر شامل للتجول جيش الاحتلال يوصي بالاستعداد لضم المستوطنات بعد "كورونا اختفى".. منظمة الصحة العالمية تطلق نداء تحذير وزارة العمل: حملة تفتيشية على المدارس الخاصة للتأكد من التزامها بأوامر الدفاع مصدر رسمي: إجراءات حاسمة وشديدة بحق المتهربين ضريبيا.. ومعلومات مؤكدة حول عدة قضايا الخدمة المدنية : نعمل على استكمال إجراءات الترشيح والإيفاد للموظفين المركزي: البنوك لن تؤجل الأقساط خلال الشهر الحالي الملك: سنخرج من أزمة “كورونا” أقوى مما دخلناها التربية لـ الاردن24: سنعدّل نظام ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة تسجيل (7) اصابات جديدة بالكورونا: عامل في فندق للحجر الصحي.. و(6) لقادمين من الخارج المستقيلون من نقابة الأطباء يحملون سعد جابر مسؤولية تجاوز قانون النقابة.. ويستهجنون موقف النقيب المالية تمدد تمثيل جمال الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة
عـاجـل :

كورونا

فارس الحباشنة

فيروس كورونا خرج من الصين، ولا يعد صينيا فحسب. دول جديدة اعلنت في الايام الماضية عن اولى حالات الاصابة بفيروس الكورونا. ايران والعراق والكويت وافغانستان، وايطاليا.
وكما يبدو فان خطر الفايروس لم يعد صينيا، فاعداد المصابين في الصين تنخفض وذاهبة الى الانحسار، ولكن الخطر الاكبر الداهم من ارقام المصابين المرتفعة في اصقاع الكرة الارضية.
معركة فايروسية غير مسبوقة في التاريخ الحديث. العالم ونصف الكرة الارضية يتحدي مصير وجوده. معركة كبرى، والاختبار الحقيقي سيكون في مواجهة العالم والمختبرات والطب والبحوث والعقل الانساني بكل امكاناته التجريبية.
دول العالم الثالث في محدودية الامكانية والقدرة على مواجهة الفايروس، فان ثمة اسئلة استباقية تثار من باب التحذير وتوخي الحذر والتنبه، واختبار الجاهزية «لا سمح الله» لاي طارئ قادم للبلاد واحتضن الازمة بادارة حكيمة وعاقلة ومسؤولة قبل وقوعها.
في الامس انفجر سؤال عن الكمامات الطبية، واين اختفت؟ وحقيقة دخلت في جولة بحث عن كمامة في عدة صيدليات، وجميعها قالت ان الكمامات غير متوفرة.
الكمامة بحسب ما يقول الاطباء وخبراء الصحة فانها ابسط واسهل ادوات الوقاية من الفايروس. ولكن كيف يمكن للمواطن ان يقي نفسه من الفايروس والكمامة غير متوفرة في الاسواق، فماذا يفعل؟ هل يصنع كمامة منزلية أم يتعلم مهارات فردية ليقي نفسه من الفايروس الخطير؟
ما يشعرك بالقلق ليس الفايروس انما الاستعداد الرسمي لمواجهة الفايروس. الكمامة خط الدفاع الاول، وغير متوفرة في الاسواق. والاطباء يؤكدون كم ان الكمامة مفيدة وضرورية في الاماكن المزدحمة والمطارات والمستشفيات والمولات. والخوف، والايام ستكون برهانا أن يخرج التجار بعد فترة الكمامات، ويبيعونها باسعار السوق السوداء.
ملابسات غامضة في محميات «تجارة وبزنس الادوية» بحاجة الى محاصرة وتفكيك قبل ان يصل الفايروس اللعين. الاردنيون يكفيهم ما فيهم من ويلات ومصائب واوجاع عيشهم اليومي، فما بالكم إذا ما اتحدت الطبيعة والكوارث والاوبئة على حياته وعيشه اليومي، فما هو المصير أذن؟

 
Developed By : VERTEX Technologies