آخر المستجدات
"غاز العدو احتلال" تطالب باستعادة الأسرى الأردنيين.. والغاء اتفاقية الغاز ومحاكمة المسؤولين عنها تواصل الاحتجاجات في الرمثا: اغلاق طرق رئيسة بالاطارات المشتعلة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع احتجاجات لبنان تتصاعد.. و"اتفاق حكومي" على قرارات إصلاحية د. توقه يكتب عن: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن الوطنية للأسرى الأردنيين تطالب الحكومة بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الصهيوني الرزاز : التوصل لصيغة توافقية لنظام الخدمة المدنية ضرورة الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر
عـاجـل :

كم هوشة حضرنا لك؟

أحمد حسن الزعبي
برغم كل صنوف الترحيب الحار وصور الأهلّة التي «تبرق وترعد» فوق المنازل معلنة الفرح بالشهر الفضيل و الروحانية الاليكترونية من أدعية وأحاديث ونصائح رمضانية على صفحات الناس في الفيسبوك وبرغم الملائكية الفريدة والحكمة منقطعة النظير والحلم الايماني الذي يتمتّعون به أمام شاشة الكمبيوتر الا أن شهر رمضان يبقى الشهر الأعلى بين الشهور الذي يشهد مشاجرات وهوشات و»غزو» و»مراجدة» بين الأحياء والمناطق والعائلات تنشط في الفترة الليلية لاسيما بعد الافطار والفضل للتمر هندي والقطايف التي تمّدهم بذخيرة «الكاربوهيدرات» ليتم تفريغها في الركض والتكسير وهبد القناوي... طبعاً أسباب الهوش الموسمي «في الشهر الفضيل» نخجل من ذكرها حتى لا تتأرشف في جوجل وتثبت أننا أمة تغضب وتحنق لأسباب أقل من تافهة بينما الأسباب الموجبة تعدّيها بين أرجلنا دون أي اكتراث..

بالمناسبة دققت في أحدى أغانينا الشعبية اكتشفت ان «الهوش» منذ بدايات القرن الماضي كان عنواناً للمرجلة والشجاعة والانجاز.. ففي إحدى الأغاني تقول « يا فلان للحينِ..كم هوشة حضرنالك»..يعني الأخوة يشهدون له على عدد الهوشات التي قام بها النابغة في حياته...في اليابان يقولون «كم اختراعٍ سجلنا لك» ونحن نقول كم هوشة حضرنا لك.

يا ريت لو تقوم دائرة الإحصاءات العامة بعمل إحصاءات لعدد الهوشات الوطنية وتوزيعها جغرافياً كما تعمل بالتعداد السكاني، ومن ثم تخرج لنا بمؤشر يبين الصعود في عدد الهوشات السنوي، يعني يجب ان يكون هناك تعداد سكاني ومساكن «بدها تعرف الدولة وين ساكن»، وإحصاء للثروة الحيوانية والنباتية، واحصاء للمنشآت الصناعية، ولا من بد من إحصاء عدد المشاجرات التي ننتجها ونشارك بها ونشجّع عليها.

في كل دول العالم التي تحترم القانون يرفل المجتمع بثوب المدنية والسكينة والعيش الهانئ، في ماليزيا في دبي في تركيا الف عرق وجنسية وملّة وثقافة لا نرى ما نرى هنا ونحن أبناء العرق والجنسية والملة والثقافة الواحدة...هناك القانون فوق الرؤوس الكبيرة والصغيرة..لا يوجد «غربال نور» الحبّة الصغيرة تقع والكبيرة تبقى