آخر المستجدات
الناصر: الغاء الدور التنافسي عام 2028.. وتطبيق المسار المهني في 2021 العسعس: تعديلات على دعم الخبز.. والفيديوهات الساخرة أضحكتني الشوبكي: الأردن يشارك في منتدى غاز المتوسط مجهول باغته برصاصة في الرأس.. الإعلان عن وفاة نجل الداعية أحمد ديدات فرصة لتساقط الثلوج فوق المرتفعات الثلاثاء.. وأمطار في أجزاء مختلفة الأجهزة الأمنية تعتقل الناشط الزيود أثناء محاولته زيارة معتقلين الخلايلة يستنكر اقتحام الأقصى والاعتداء على مصلّي الفجر: محاولة بائسة لتفريغ المسجد أعضاء في مجلس محافظة اربد يطالبون مجلس المحافظة بتقديم استقالة جماعية احتجاجا على الموازنة اعتصام في المفرق احتجاجا على التوقيف الاداري وللمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الآلاف من وسط البلد: اللي طبّع واللي خان.. باع القدس مع عمان - فيديو وصور إستقالة رئيس الوزراء الأوكراني طالع نصّ القانون المقترح لمنع استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي أعضاء في نقابة الأطباء: المفاوضات مع الحكومة مستمرة.. والعبوس أبلغنا بعدم التوصل لنتيجة نهائية وزير الداخلية: لن يتم توقيف اي شخص اداريا على خلفية تعاطي المخدرات مجالس المحافظات: برنامج تصعيدي رفضا لتقليص موزناتها.. ولقاء مع الفايز الاحد الكيلاني يطالب بالغاء الضريبة عن الأدوية.. ويستغرب عدم شمولها بقرار الحكومة تعيينات وإحالات إلى التقاعد وإنهاء خدمات في مؤسسات حكومية.. أسماء راصد ينشر أسماء النواب الموافقين على الموازنة - صور مشرفون يقاطعون تدريبا على مناهج كولينز احتجاجا على وجود الوطني للمناهج - فيديو ارادة ملكية بالموافقة على قانون الخدمة في القوات المسلحة: شروط جديدة للتجنيد والترفيع والمكافآت - تفاصيل
عـاجـل :

كمشة مفاتيح

كامل النصيرات







أنا عمرٌ بلا أنيابْ
ومفتاحٌ بلا أبوابْ
و دربٌ لا يناسبني
فدربٌ للهوى كذّابْ
العرب من الأمم التي تستهويها فكرة المفاتيح بل (المداليات) التي يتدلى منها كمشة من المفاتيح ..باعتبار أنها أمّة مليئة بالأسرار مع أنها أكثر أمة مفضوحة بين الأمم..! نحن الوحيدين الذين على استعداد أن نقول سرّاً في الشارع العام وبعلو الصوت ونطلب من الجميع كتمانه بل ونعاتب من يهرّبه للأعداء..!
فكرة كمشة المفاتيح تدلّ دلالة نفسية على شخصية العربي الذي يعتقد بأنه حينما خرج من البيت أخرج معه الخوف عليه ؛ لأنّ مفاتيحه تتدلى على خاصرته كأنها مفاتيح الجنة..لذا فالمفتاح مقدّس عندنا لدرجة أننا حينما نسمح لأي أحد باستعماله فإننا نوصيه : دير بالك عليه..أوعى يضيع..لا يشوفوا فلان معك..حاول ما تخلّي حدا يشوفك ..! وننسى بذات الوقت القفل و الحلق..ننسى أن أقفالنا رديئة ولا تحتاج إلى مفتاح..وحلوق أبوابنا كحلوقنا عند الكلام (منظر بلا محضر)..لأننا نقدّس رمزية المفتاح و ننسى قاعدة الرمز التي يجب أن يذهب العمل عليها ولو كانت متينة لما استطاع (أخو أخته) أن ينالها من أول نظرة..!
بعد مفاتيح العودة للأرفليين و مفاتيح الهجرة السورية ..ومفاتيح غربة الليبين..ومفاتيح قلوب العراقيين..أخشى أن يتحوّل هذا الوطن العربي إلى أكوام من المفاتيح في شوارع الغربة ولكن لا أقفال لها حتى لو تنازل لنا الأعداء عنها بالكامل..