آخر المستجدات
وزير الداخلية يوعز بمتابعة التزام الموظفين بالدوام الرسمي الحسبان يكتب: الجامعة والرداء الجامعي حينما كانا ذراعين للتحديث والعصرنة في الأردن القدومي لـ الاردن24: ننتظر اجابة الرزاز حول امكانية اجراء انتخابات النقابات الضريبة: لجنة التسويات تدرس الطلبات المقدمة لها أولا بأول الرزاز يشكل لجنة للوقوف على حيثيات حادثة التسمّم في عين الباشا محادين لـ الاردن24: أسعار جميع أصناف الخضار والفواكه منخفضة باستثناء الثوم ضبط عملية استخراج "بازلت" بطريقة مخالفة في الزرقاء.. وبئر مخالف في وادي السير جابر لـ الاردن24: قائمة جديدة للدول الخضراء خلال ثلاثة أيام وزير الزراعة يوضح حول شحنة الدجاج المستوردة من أوكرانيا النعيمي لـ الاردن24: أنهينا تصحيح التوجيهي.. ولا موعد نهائي لاعلان النتائج إلا بعد التحقق منه وفاة أربعة أشخاص وإصابة خمسة آخرين بحادث سير الغذاء والدواء تغلق 4 منشآت غذائية وتنذر 51 وتوقف 12 عن العمل ارتفاع عدد حالات التسمم الغذائي الثاني بمناطق البلقاء الى 109 حالات التفتيش على أكثر من 120 الف منشأة واغلاق حوالي 2400 منها مطار الملكة علياء الدولي يعلن تفاصيل إجراءات السلامة واستئناف الرحلات الجوية يوم الخامس من آب الغذاء والدواء تعلن نتائج عينات الدواجن تعليمات صحية جديدة للمنشآت التجارية خلال ساعات وسم #اربد يخترق قائمة الأكثر تداولا بعد فعالية السبت المسائية - صور اقبال متوسط على شراء الأضاحي.. والطلب على الروماني يفوق البلدي حوادث التسمم تشلّ حركة المطاعم في العيد.. والعواد يطرح تساؤلا هاما عن مصدر الاصابات

كمشة مفاتيح

كامل النصيرات







أنا عمرٌ بلا أنيابْ
ومفتاحٌ بلا أبوابْ
و دربٌ لا يناسبني
فدربٌ للهوى كذّابْ
العرب من الأمم التي تستهويها فكرة المفاتيح بل (المداليات) التي يتدلى منها كمشة من المفاتيح ..باعتبار أنها أمّة مليئة بالأسرار مع أنها أكثر أمة مفضوحة بين الأمم..! نحن الوحيدين الذين على استعداد أن نقول سرّاً في الشارع العام وبعلو الصوت ونطلب من الجميع كتمانه بل ونعاتب من يهرّبه للأعداء..!
فكرة كمشة المفاتيح تدلّ دلالة نفسية على شخصية العربي الذي يعتقد بأنه حينما خرج من البيت أخرج معه الخوف عليه ؛ لأنّ مفاتيحه تتدلى على خاصرته كأنها مفاتيح الجنة..لذا فالمفتاح مقدّس عندنا لدرجة أننا حينما نسمح لأي أحد باستعماله فإننا نوصيه : دير بالك عليه..أوعى يضيع..لا يشوفوا فلان معك..حاول ما تخلّي حدا يشوفك ..! وننسى بذات الوقت القفل و الحلق..ننسى أن أقفالنا رديئة ولا تحتاج إلى مفتاح..وحلوق أبوابنا كحلوقنا عند الكلام (منظر بلا محضر)..لأننا نقدّس رمزية المفتاح و ننسى قاعدة الرمز التي يجب أن يذهب العمل عليها ولو كانت متينة لما استطاع (أخو أخته) أن ينالها من أول نظرة..!
بعد مفاتيح العودة للأرفليين و مفاتيح الهجرة السورية ..ومفاتيح غربة الليبين..ومفاتيح قلوب العراقيين..أخشى أن يتحوّل هذا الوطن العربي إلى أكوام من المفاتيح في شوارع الغربة ولكن لا أقفال لها حتى لو تنازل لنا الأعداء عنها بالكامل..
 
Developed By : VERTEX Technologies