آخر المستجدات
السير: الأحد للسيارات ذات الأرقام الفردية في عمان والبلقاء والزرقاء رؤساء الكنائس يقر التدابير الاحترازية والوقائية لإقامة الصلوات النتائج الاولية لمخالطي مصاب نحلة سلبية الدراسات العليا في “الأردنية” تبدأ باستقبال طلبات الالتحاق بالبرنامج الشهر القادم صحة اربد: المصابة الجديدة بكورونا تقيم في منزل تحت الحجر منذ أسبوعين تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا بالأردن الانتحار السياسي والاقتصادي على قارعة انتظار رحيل الكورونا المحامون يطالبون بحرية الحركة والعضايلة يعد بحل القضية مستثمرو المناطق الحرة يطالبون بتمديد ساعات عمل معارض وشركات السيارات مستثمرون وأصحاب شركات يطالبون بتأجيل موعد تقديم الإقرارات الضريبية الأطباء المستقيلون يعتزمون اللجوء للقضاء طلبة جامعة فيلادلفيا يدعون لمقاطعة الفصل الصيفي احتجاجا على تصريحات رئيس الجامعة سحب السفير.. خطوة استباقية ستؤكد جدية الرفض الأردني للضمّ المطاعم والمقاهي تستعد لاستقبال الزبائن بعد أسبوع طلبة دارسون في الخارج يطالبون باستثنائهم من امتحان الوزارة وزارة العمل توضح التفاصيل المطلوبة لمغادرة العمالة الوافدة تفاصيل وإجراءات امتحانات التوجيهي المستثمرون في المناطق التنموية يناشدون الملك لإنصافهم وينتقدون إفقار المحافظات النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام مواطنون في جرش يستهجنون استيفاء فواتير الكهرباء رغم قرار إعادة تقديرها

كمال الدين بني هاني.. الجامعة الهاشمية

م. أسعد البعيجات
طبيب جراح ورئيس الجامعة الهاشمية إحدى أكبر الجامعات الحكومية في الأردن. تم تعيينه رئيسا للجامعة بإرادة ملكية وبتنسيب من مجلس التعليم العالي في الأردن في ٢٠١٢ بعد أن كان يشغل منصب رئيس الجامعة بالوكالة منذ ٢٠١١.

شغل مناصب تعليمية أكاديمية وإدارية عدة منها منصب عميد كلية الطب البشري بالجامعة الهاشمية وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية سابقا.

حصل الدكتور بني هاني على درجة البكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة بغداد عام ١٩٨٤ كما حصل على زمالة كلية الجراحين الملكية في جلاسكو وعلى شهادة الدكتوراة في الطب بتخصص جراحة الجهاز الهضمي وجراحة الأورام والمنظار من جامعة ليدز البريطانية.

الدكتور بني هاني من أوائل رؤساء الجامعات المطالبين بمجانية التعليم العالي. ومن أصحاب مبادرة تخفيض رسوم الموازي ويعود له الفضل بتحقيق مكعب الإصفار بمعنى مديونية الجامعة الهاشمية (صفر)، وعجزها (صفر)، والدعم الحكومي (صفر).

مع كل الذي عمله وحققه فريق الدكتور بني هاني في الجامعة الهاشمية انه لم يستطيع ان يعكس ذلك على الانسان وخصوصا الانسان في مقتبل العُمر وهو الطالب الجامعي.

الفجوة كانت عميقة و واضحة بين الأنجازات المادية من جهة ومحتوى اللقاء الملكي من جهة أخرى والذي استمر ٣٠ دقيقة.

اكبر مشكلة في بلدنا مع المسؤول الاردني هي نقل خبرته للذين من حوله . دائما تتركز الإنجازات بيد الشخص وليس بيد المؤسسية بمعنى ان راح المسؤول او طار جاء من بعده ليبدأ من جديد.

بالاضافة الى فشل المسؤول الاردني بتطوير الانسان وتثقيفه وهذا اهم بكثير من الواح شمسية تعلو المباني او سيارة تمشي بريموت.

الجامعة الهاشمية تقع في منطقة من اكثر المناطق فقراً ومشاكل خصوصا مشاكل الشباب الذي يمثل ٧٠٪؜ من المجتمع.

كان الاولى على بني هاني ان طلب من الديوان الملكي عدم التصوير وعدم بث اللقاء او بث جزء من الزيارة وتخصيص الجزء الأكبر بدون تصوير وإعطاء صورة حقيقة عن واقع الشباب والمشاكل التي يعاني منها الشباب على امتداد الوطن من خلال تشكيل فئة من الشباب تنطق بالحق ونقل الصورة الواضحة عن مشاكلهم.

لا الوم الطلبة فهم في مقتبل العمر ولم تنهشهم الحياة العملية كل لومي على بني هاني وفريقه.

لا اعتقد ولا حتى الملك ولا حتى الفرّاش في الجامعة الهاشمية يرى ان هؤلاء الشباب يمثلون الشباب الاردني طموحهم وآمالهم. وهنا اقصد محتوى الحديث الذي دار في اللقاء.

للأسف مرة أخرى كانت وظيفة الدكتور بني هاني هي نفس وظيفة المحافظ عندما يدعوا وجهاء المحافظة للقاء الملك وكانت صورة الطلاب لا تختلف عن صورة آباءهم وأجدادهم في اللقاءات الملكية التي تحدث في الديوان الملكي والمحافظات!!

 
 
Developed By : VERTEX Technologies