آخر المستجدات
عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟ إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى - رابط المعلمين تردّ على دعوات التربية للأهالي بارسال أبنائهم إلى المدارس: الاضراب مستمر.. وهذا عبث بالسلم الأهلي النواصرة يتحدث عن تهديدات.. ويؤكد: نتمسك بالاعتذار والاعتراف بالعلاوة وادراجها على موازنة 2020 المعلمين: محافظات العقبة ومعان وعجلون تنضم لقائمة المشاركين في الفعاليات التصعيدية انتهاء اجتماع وزاري برئاسة الرزاز لبحث اضراب المعلمين.. وغنيمات: الرئيس استمع لايجاز حول الشكاوى الامن العام: فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن.. وسنخاطب الدولة التي يقيم بها الوافد سائقو التكسي الأصفر يتحضرون لـ "مسيرة غضب" في عمان لا مناص أمام نتنياهو عن السجن الفعلي المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة: البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي
عـاجـل :

كل عام و (أنا) و (أنتم) بخير

كامل النصيرات
ها هو نهاركم الأول ..قد تقرأونني وأنتم تفكّرون ببقيّة النهار ..أو ببقيّة أغراض الإفطار الأوّل ..أو بلمّة العائلة التي يطيب لها أن يكون اليوم الأول خاصاً بامتياز .. ما أصعب أن يتحوّل الكاتب إلى جامع للتفاصيل الصغيرة في حركة مجتمع بأكمله ليضعها في 250 كلمة في يوم هو أبو أبو التفاصيل الصغيرة ..فمن جوع محتمل؛ إلى عطشٍ رحيم ؛ إلى أمنية بحضور غائب ؛ إلى دمعة لهيبة القداسة ؛إلى آية ربانية توجعك و تشعرك بوخز الضمير؛ إلى تلفون لا ينتهي عن كل شيء؛ إلى زعل يتحوّل إلى عتاب ثم ضحكة ؛ إلى ترقّب لصوت الأذان ؛ إلى تفكير قاتل بخيارات سهرة اليوم الأول؛ إلى محاولة الهروب من الأخبار؛ إلى محاسبة النفس وقطع العهد بالالتزام ؛ إلى «اللهم إني صائم»ومحاولات مفتعلة لضبط النفس وتذكير الآخرين بصمودك ؛ إلى زحام ينقلك من حالة الاستغفار إلى حالة التذمر ..إلى ..إلى ..إلى ..! كل هذا و أكثر منه بمراحل و تفاصيل لا يمكن تعداد ملايينها ..ولكن ما أعرفه أن اليوم الأول من رمضان يصادف يوم ميلادي ..وهذا يحدث معي لأول مرّة ..زاد الشيب ؛شيب الوجع لا شيب الكبر ..كبرت الآه ..آه التأمل العميق لا آه التجاوز والنطّ عن الأشياء المفصلية ..! إنه رمضان ..وإنه عيد ميلادي ..يدخلان عليّ على حصانٍ يصهل بموسيقى استرخي واستسلم لها ..كي آخذ نفساً عميقاً أغرف منه كي أعرف أكثر ..كي أكتشف بأنني ما زلتُ على باب الله وباب الله لا يرد طالب ..وكل مطالبي أن أن يبقى إحساسي بأن الله هنا؛ يعني هنا ..! هذا اليوم الأول ..وهذا عيد ميلادي ..فكل عام و (أنا) وأنتم بكل خير.. الدستور