آخر المستجدات
الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد انتخابات نقابة الأطباء: 12% نسبة الاقتراع حتى الواحدة ظهرا د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" الخدمة المدنية يعلن وظائف دولية شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء ازمة "الاوتوبارك" تتصاعد عقب اندلاع مشاجرة بين موظفي المشروع وعضو غرفة تجارة اربد أهل الهمة تعلن عزمها الطعن بانتخابات طلبة الجامعة الاردنية حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية (الأردنية) تعلن نتائج انتخابات مجلس اتحاد طلبتها الجديد البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة التربية لـ الاردن24: تعديلات جديدة على نظام اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل خارجية فلسطين تصف صفقة القرن بـ "العيدية" المرفوضة: كيان فلسطيني في غزة! العجارمة لـ الاردن24: توقيف الموظفين الذين يخضعون للتحقيق عن العمل سلطة تقديرية للوزير خبير يردّ على الوزير السابق سيف: ليست كذبة.. والدراسات تثبت وجود نفط وغاز بكميات اقتصادية الهواملة يهاجم الرزاز: أحلامك وردية.. ودعم لاءات الملك لا يكون بانهاك المواطن الأوقاف لـ الاردن24: تعبئة شواغر الائمة خلال أسابيع.. وخطة لتغطية احتياجات المساجد في رمضان الخدمة المدنية يعلن المرشحين لوظائف الفئة الثالثة ويدعوهم للمقابلات - اسماء ومواعيد الصايغ ل الاردن٢٤: لجنة لحصر وتثمين أراضي المواطنين في المحطة لتعويضهم من أراضي الدولة
عـاجـل :

كلهم خونة!

ماهر أبو طير
يبدو شهر رمضان في تركيا، شهرا ساخنا، فالاسابيع الاربعة المتبقية حتى موعد انتخابات الرئاسة، تشحن الاجواء في تركيا، استعدادا لمكاسرة الرئاسة في العاشر من الشهر المقبل.
ثلاثة مرشحين، على رأسهم اردوغان، الذي ذهبت مقولته ضد خصومه ومعارضيه،مثلا، خلال الانتخابات البلدية الاخيرة، اذ وصف المتآمرين ضده وضد حزبه بقوله: كلهم خونة، في سياق رده على حملات اسقاطه وتشويه سمعته، وهي حملات ادت الى نتيجة عكسية اذ حصد حزب التقدم والعدالة نتائج افضل في هذه الانتخابات.
لايمكن اعتبار معركة الرئاسة في تركيا، معركة محلية بحتة، وليس ادل على ذلك من ترشح اكمل الدين احسان اوغلو للانتخابات الرئاسية، والرجل اسلامي معتدل جدا، لكنه مرشح المعارضة بتشكيلاتها العلمانية والقومية، وهي تشكيلات لم تجمع عليه تماما، اذ يعترض عليه كثيرون، في توقيت يفيد فيه الاعتراض اردوغان وحزبه.
اوغلو الذي قابلته مرات عديدة لساعات في عواصم عربية واسلامية مختلفة وفي مكتبه وبيته في جدة، كان يشغل موقع امين منظمة التعاون الاسلامي، وهي ذاتها منظمة المؤتمر الاسلامي، التي اسسها العرب والمسلمون اثر حريق المسجد الاقصى، وتعد ثالث منظمة دولية بعد الامم المتحدة، وامضى الرجل في امانتها، سنين طويلة، ولم يبق في موقعه إلا لقدرته على ادارة التوازنات بين الدول العربية والاسلامية الكبرى، ولتفاديه لمطبات كثيرة.
كنت اعرف عن نيته الترشح للرئاسة التركية منذ فترة طويلة، وهذا يعني ان ترشحه، لم يأت حصاد المواجهة مع اردوغان في تركيا، وان كان يصب في سياقها، وما يقال اليوم، ان ترشح اوغلو يعد بمثابة ترشيح اقليمي ودولي لاسقاط اردوغان، خصوصا، ان ترشيحه لابد ان يكون استمزج علاقاته النافذة مع دول عربية واسلامية وغربية.
هذا يعني ان معركة الرئاسة في تركيا -يوم العاشر من الشهر المقبل- ليست معركة محلية صرفة، فالمساعي لاضعاف حزب التقدم والعدالة على اشدها داخليا وخارجيا.
اوغلو لن يفوز في الاغلب، فهو غائب عن المشهد السياسي التركي منذ سنين طويلة، ودعم المعارضة التركية لايعوضه عن غيابه السياسي، هذا مع الاعتراف ان ذات المعارضة تتحفظ عليه في بعض اجنحتها لكونه يعد اسلاميا معتدلا، وغير منتم للقوميين والعلمانيين واليساريين في تركيا، لكنها -ربما- محاولة لطرح رمز له سماته الاسلامية في وجه حاكم يطرح برنامجا اسلاميا، وهذا يعني ان الاستبدال والاحلال هنا، يتم فعليا على اساس ذات اللغة والبرنامج، مع فروقات جوهرية بطبيعة الحال.
اهم هذه الفروقات التي تطمح دول الاقليم، بأن يتم تحقيقها، تخلي تركيا عن جماعة الاخوان المسلمين، وعن تشكيلات الاسلام السياسي، والتراجع الى الظلال.
ربما يعرف ذات اوغلو انه لن يفوز، وترشيحه قد يكون انعاشا لذاكرة الاتراك تجاهه شخصيا، لكنه ايضا يغامر برصيده السياسي والشخصي، في معركة محسومة النتائج على مايبدو، وهي تقول من جهة اخرى ان المعارضة التركية ضعيفة الى الدرجة التي لم تجد اسماً مناسبا من ذات اتجاهها، فأضطرت على مضض للتحالف مع شخصية تركية عالمية ذات نكهة اسلامية، وفي هذا اقرار آخر بضعف هذه المعارضة شعبيا وسياسيا.
بالنسبة للاتراك فإن كثرة مازالت تدعم اردوغان لاسباب كثيرة، اولها الانتعاش الاقتصادي الكبير، ثانيها تحسن الاوضاع في تركيا عموما، وثالثها نجاح حزب العدالة في تسويق فكرة تعرضه لمؤامرة داخلية وخارجية، فلماذا سيتخلى الاتراك عن اردوغان؟!.
اهم الملفات التي تضغط على خاصرة تركيا، اي الملف السوري والربيع العربي والعلاقة مع الاخوان المسلمين وملف الاكراد وملف الاتحاد الاوروبي والمواجهة الداخلية مع اليسار وجماعة فتح الله غولن، وعداوات الاقليم ودول عربية كبرى، كلها ملفات لم تؤد بعد بالاتراك الى قرار بزلزلة عرش اردوغان، فإدارة هذه الملفات لم تخرج عن السيطرة بعد.
النتيجة محسومة، وقد سبقتها مؤشرات الانتخابات البلدية، فيما خريطة منافسي اردوغان تقود الى ذات النتيجة، ورئيس الوزراء التركي الذي خرج من شباك رئاسة الحكومة التركية، سيعود اليوم من باب رئاسة الجمهورية.

الدستور